أمن البيضاء يوقف مجرما يغتصب النساء ويصورهن بأوضاع شاذة

غير مصنف
3 يوليو 2013wait... مشاهدة
أمن البيضاء يوقف مجرما يغتصب النساء ويصورهن بأوضاع شاذة
رابط مختصر

تمكنت مصالح الأمن بالدار البيضاء أخيرا من إلقاء القبض على مجرم، يبلغ من العمر 54 سنة، يُرغم النساء تحت التهديد بالسلاح الأبيض على ممارسة الجنس معه، ثم يلتقط صورا لهن في حالات شاذة ومخلة بالحياء.

ويأتي إلقاء القبض على هذا الشخص بعد أن اعترض سبيل سيدة شابة في 23 من عمرها، حيث أرغمها على مرافقته تحت التهديد بواسطة مدية كبيرة الحجم، وأدخلها إلى إحدى الفيلات، وقام هناك باحتجازها، وأجبرها على خلع ملابسها، ثم مارس عليها الجنس لمرات متتالية بطرق شاذة، واستولى بعد ذلك على ما كان بحوزتها من هاتف نقال ومبلغ 3000 درهم كان بحقيبتها.

وبعد أن لجأت الضحية إلى فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني، واستعانت بالأخصائية النفسية التابعة لولاية أمن البيضاء لمساعدتها على استعادة استقرارها النفسي، أرشدت الشابة المغتصَبة رجال الأمن على أوصاف الجاني والفيلا موضوع الاحتجاز.

وفرض رجال الأمن حراسة سرية على الفيلا، موضوع النازلة، فتم التأكد على أن الجاني يقطنها رفقة والدته، و أنه من ذوي السوابق العدلية، ليتم التوصل إليه وإيقافه، وحجز عدد من شرائح التخزين الخاصة بالهواتف النقالة، إذ كانت تحتوي على مجموعة من الصور التي تخص الضحايا في وضعيات جنسية شاذة.

وأقر الجاني، بعد الاستماع إليه من طرف المحققين، بالمنسوب إليه من جرائم في حق الضحية الأولى، والضحايا الثلاث الأخريات اللواتي تم التوصل إليهن بالبحث معه ،ويتعلق الأمر بامرأة متزوجة وأخرى عازبة، بالإضافة إلى ثالثة تبلغ من العمر 18 سنة افتض بكارتها، متسببا لهن جميعا في حالات نفسية صعبة قادتهن إلى التفكير في الانتحار حسب قولهن.

وعُرض الضحايا الأربعة على الخبرة الطبية التي أكدت صحة أقوالهن، وبأنهن تعرضن للاغتصاب بطرق شاذة أثبتتها الشواهد الطبية المسلمة لهن.

وتم تقديم الجاني أمام العدالة، قبل أيام قليلة، من أجل تهم الاحتجاز والاغتصاب بالتسلسل، وهتك عرض بالعنف المقرون بالسرقة والتعذيب، والتقاط صور خليعة في وضعيات شاذة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.