أوكلاند سيتي يقصي المغرب التطواني ويتاهل الى ربع النهاية

رياضة
11 ديسمبر 2014wait... مشاهدة
أوكلاند سيتي يقصي المغرب التطواني ويتاهل الى ربع النهاية
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –
فاز فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي (بطل أوقيانوسيا) على نادي المغرب أتلتيك تطوان (بطل المغرب وممثل البلد المضيف) بالضربات الترجيحية (4-3)
و ذلك  بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي في المباراة الافتتاحية لمنافسات الدورة الحادية عشرة لكأس العالم للأندية في كرة القدم (المغرب 2014 )، التي جمعت بينهما مساء اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط وانتزع بالتالي بطاقة التأهل إلى دور ربع النهاية.
وضرب الفريق النيوزيلندي، موعدا في دور ربع النهاية المقرر يوم السبت المقبل على أرضية نفس الملعب (الساعة الرابعة عصرا)، مع نظيره وفاق سطيف الجزائري (بطل إفريقيا).
يذكر أن فريق أوكلاند سيتي، الذي يشارك للمرة السادسة في هذه النهائيات، كان قد خسر المباراة الافتتاحية للنسخة العاشرة (المغرب 2013) بأكادير أمام فريق الرجاء البيضاوي 1-2.
وجاءت أطوار هذا اللقاء، الذي عرف حضورا جماهيريا كبيرا قدر ب 35 ألف و247 متفرجا وقاده الحكم والتر لوبيز من غواتيمالا بمساعدة كل من ليونيل ليال (كوستاريكا) وجيسون لوبيز (غواتمالا)، متكافئة حيث غلب عليها طابع الحيطة والحذر من الجانبين.
ويمكن اعتبار الفرصة، التي أهدرها اللاعب إيميليانو تادي، مهاجم فريق أوكلاند سيتي، ببشاعة في الدقيقة 35 بعد انفراده بمحمد اليوسفي، حارس مرمى الفريق التطواني، الأبرز على امتداد الشوط الأول، الذي تمركزت خلاله الكرة في وسط الميدان.
ونسج الفريقان في الشوط الثاني على ذات المنوال، تعزيز الدفاع وملء وسط الميدان والاعتماد على المرتدات التي كانت تجهض في مهدها.
وعلى الرغم من الدعم الكبير لجمهور مدينة الحمامة البيضاء لفريقه والتبديلات التي أقدم عليها كل من عزيز العامري، مدرب المغرب أتليتيك تطوان، بإدخال زايد كروش مكان المهاجم محسن ياجور، و سلمان ولد الحاج عوض فوزي عبد الغني وسعيد كرادة بدل نوصير الميموني، إلا أن أي شيء لم يتغير حيث كان هم الفريقين أولا وأخيرا الحفاظ على نظافة الشباك لينتهي الوقت القانوني بلا غالب ولا مغلوب.
ودخل الفريقان المغربي والنيوزيلندي الشوطين الإضافيين بنية حسم نتيجة اللقاء، غير أن الخوف والحذر الزائد من تلقي هدف المرادف لتوديع البطولة مبكرا حال دون تحرر اللاعبين لينتهي اللقاء كما بدأ بالأصفار ليحتكما لضربات الحظ التي ابتسمت في الأخير للفريق النيوزيلندي. وتعرف هذه الدورة مشاركة سبعة أندية وهي بالإضافة إلى نادي المغرب أتلتيك تطوان (بطل المغرب وممثل البلد المضيف)، أندية ريال مدريد الإسباني (بطل أوروبا) وأوكلاند سيتي النيوزيلندي (اتحاد أوقيانوسيا) وسان لورينزو الأرجنتيني (اتحاد أمريكا الجنوبية) وكروز أزول المكسيكي (اتحاد أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى والكاريبي “الكونككاف”) وويسترن سيدني وأندرارز الأسترالي (آسيا) ووفاق سطيف الجزائري (إفريقيا).
وكأس العالم للأندية (المغرب 2014) هي الثانية التي تقام على أرض المملكة بعد النسخة العاشرة (10 – 20 دجنبر 2013 بأكادير ومراكش)، والتي أحرز لقبها نادي بايرن ميونيخ الألماني (بطل أوروبا)، بعد تفوقه على الرجاء البيضاوي بهدفين للاشيء في المباراة النهائية.
يذكر أن الأندية الأوروبية والأمريكية الجنوبية بسطت سيطرتها على ألقاب الدورات العشر الماضية حيث بلغت الدور النهائي عشر مرات ففازت بها الأولى ست مرات والثانية أربع مرات.

عذراً التعليقات مغلقة