إختتام فعاليات الملتقى الدولي للصحفيين بمدينة أكادير المغربية بتكريم عدة وجوه إعلامية

إعلام
31 مارس 2014wait... مشاهدة
إختتام فعاليات الملتقى الدولي للصحفيين بمدينة أكادير المغربية  بتكريم عدة وجوه إعلامية
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –

إختتمت أشغال الدورة الثانية للملتقى الدولي للصحفيين بأكادير,يوم الخميس 27 مارس,بتكريم وعرض شهادات مصورة في حق إعلاميين من قبيل الصحفي القدير محمد البريني,والإعلامي عبد الرحمان العدوي,إضافة إلى الصحفية والناشطة الحقوقية اللبنانية ميرنا قرعوني.
وبموزاة مع ذلك تم تكريم الدكتور عمر حلي,رئيس جامعة إبن زهر,وأحمد صابر,عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية.
إلى ذلك, إنتهى الحفل بعرض الفنان المغربي “حكيم” , لأهم أغانيه التي نالت تجاوبا
كبيرا لدى الحضور.
هذا وبعد افتتاح الملتقى يوم الثلاثاء 25 مارس 2014 ،تم في نفس اليوم تنظيم جلسة دراسية ,تناولت موضوع صحافة المواطن ودورها في الحراك الشعبي ،أطرها الصحفي سعيد أهمان، بمعية مجموعة من الضيوف الإعلاميين من قبيل وفاء صندي،مراسلة جريدة التحرير المصرية,وحسن عبد الله سالم , رئيس نقابة الصحفيين ، صلاح الدين بالعراق, ونائلة الساحلي ،أستاذة بمعهد الصحافة بتونس.وإرتباطا بذلك ناقشت الندوة إشكالية الإعلام الجديد وسبل تقنيه في ظل المشهد العربي الراهن.
وركزت جل التدخلات على أهمية الإعلام الجديد في إحداث تغيير سياسي بالمنطقة، وتراجع دور الصحافة التقليدية التي تحكمها حسب رأيهم أجندات موجهة.
  وفي اليوم الثاني عقدت ندوة دراسية ,تمحورت حول موضوع” الصحافة والهجرة” بشراكة مع مجلس الجالية المغربية بالخارج بأحد الفنادق بالمدينة.
وفي هذا الصدد أكد محمد العايشي رئيس التحرير بقناة الجزيرة الإنجليزية, أن الإعلام المغربي مازال متحكما فيه ,مضيفا أن المناخ الذي يشتغل فيه الصحفيون المغاربة ببلادهم هو السبب الرئيسي لهجرتهم إلى قنوات أجنبية تمنح مساحة معقولة من الحرية والإبداع.
من جهته , قال إدريس الرحاوي,الصحفي بوكالة الأسوشيتد برس ,أن الإعلام الأجنبي يوفر فرصة حقيقية لممارسة المهنة بحرفية.
واعتبر سعيد السلامي ,ممثل مجلس الجالية المغربية بالخارج, أن من بين أسباب هجرة الإعلاميين المغاربة  بحسب رأيه  هو غياب لأرضية تطور من أداء ومستوى وكفاءة الصحفي ببلاده.
وفي المساء عُقدت ندوة أخرى, تمحورت حول موضوع “التناول الدولي لقضية الصحراء المغربية”,بشراكة مع جمعية حوار , وأعرب علي الضاحي الخبير الإعلامي السعودي خلالها عن عتابه الشديد لعدم تركيز المغرب للترويج المكثف لفكرة الحكم الذاتي.
وأوضح مصطفى يخلف رئيس جمعية حوار, أنه لا محيد عن مقترح الحكم الذاتي , معتبرا إياه حلا واقعيا وشرعيا يستند إلى وثائق وأدلة تاريخية وقانونية تثبث أحقية المغرب في الأقاليم الجنوبية.

عذراً التعليقات مغلقة