إصدار جديد للبنك الإسلامي للتنمية حول منظومة تبادل المعارف والخبرات

2018-10-10T22:56:40+01:00
2018-10-10T22:58:31+01:00
24 ساعةسلايدر 1
10 أكتوبر 2018wait... مشاهدة
إصدار جديد للبنك الإسلامي للتنمية حول منظومة تبادل المعارف والخبرات
رابط مختصر

الرباط ـ العرب تيفي 

بمناسبة اليوم العالمي للتعاون جنوب-جنوب، نظم المكتب الإقليمي للبنك الإسلامي للتنمية بالرباط لقاء صحفيا مساء يوم الأربعاء 10 أكتوبر 2018، قدم خلالها الإصدار الجديد الذي أعده البنك تحت عنوان: “منظومة تبادت المعارف والخبرات: التنمية من خلال التعاون جنوب-جنوب”. ونظم هذا الحدث بشراكة مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي، بحضور عدد من التمثيليات الدبلوماسية للدول الإسلامية المعتمدة بالرباط.
وتناول الكلمة خلال هذا اللقاء مدير المكتب الإقليمي للبنك الإسلامي للتنمية بالرباط ، والسفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، حيث قدما توضيحات وشروحات حول مضمون الإصدار الجديد، وطبيعة العمل الذي يتم القيام بها من أجل تعزيز علاقات التعاون جنوب ـ جنوب، إلى جانب الأدوار التي يضطلع بها البنك الاسلامي للتنمية لفائدة الدول الأعضاء .
وتم التأكيد خلال هذا اللقاء أن البنك الإسلامي للتنمية، استنادا إلى المهام المنوطة به كمؤسسة تنموية منبثقة عن دول الجنوب، ينخرط في تبني ديناميكية جديدة تستهدف إحداث مقاربة شمولية للتعاون جنوب-جنوب، تتمحور حول تسهيل تبادل التجارب ونقل الخبرات من الدول التي لديها مهارات موثوقة أو امتياز نسبي في مجالات معينة، لفائدة بلدان شريكة تسعى لمواجهة الإكراهات والتحديات التي تعترض تحقيق أولوياتها التنموية.
وفي هذا السياق تم إطلاق مقاربة شمولية تحت مسمى تبادل المعارف والخبرات (Reverse Linkage)، تستهدف تشجيع وتعزيز التعاون بين البلدان الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية وتوطيد اندماجها الإقليمي.
ومن هذا المنظور، أصدر البنك الإسلامي للتنمية كتابا من 144 صفحة يبرز مدى إسهام منظومة التعاون جنوب-جنوب في خدمة التنمية. ويستعرض هذا الإصدار التطور الحاصل على مستوى برنامج التعاون الفني ومختلف الآليات والأدوات المتاحة لدى البنك الإسلامي للتنمية في نطاق منظومة عملياته.
ويقدم الإصدار الجديد  أمثلة حية تبرز فعالية آلية تبادل المعارف والخبرات، التي أطلقها البنك الإسلامي للتنمية، في إحداث تغيير على أرض الواقع.
ويتضمن الكتاب مساهمات لثلاثين 30 شريكا، تسلط الضوء على التعاون النموذجي القائم بين مختلف الفئات المستهدفة، إضافة إلى شهادات تبرز السبل الكفيلة بتعزيز وتوطيد التعاون الثلاثي جنوب-جنوب بين مختلف الأطراف المعنية.
وفي هذا السياق، أبرم البنك الإسلامي للتنمية شراكة قوية وفعالة مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي. وتجدر الإشارة إلى الدور الرئيسي الذي تلعبه هذه الوكالة في توفير الدعم المالي والمساهمة في إنجاز العديد من المشاريع التي تحظى بدعم المملكة المغربية، والتي تم تطويرها بشراكة مع الوكالة لفائدة البلدان الإفريقية جنوب الصحراء. ومن أبرز الإنجازات الناجحة في هذا المجال: مشروع بوركينا فاسو المتعلق بالرفع من جودة الماء الشروب، ومشروع جيبوتي للتكفل بحالات الحمل عالي المخاطر وعمليات الولادة، ومشروع كوت ديفوار المتعلق بإنجاز خريطة خصوبة الأراضي الزراعية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.