اتحاد الغرف العربية يستضيف منتدى الصيرفة الخضراء

غير مصنف
15 مارس 2014wait... مشاهدة
اتحاد الغرف العربية يستضيف منتدى الصيرفة الخضراء
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –

أكد رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية الوزير السابق عدنان القصار، ان «التحول إلى الاقتصاد الأخضر، بما يتلاءم مع خصائص وأولويات التنمية للعالم العربي، أصبح ضرورة اقتصادية وبيئية ملزمة».
كلام القصار جاء خلال افتتاحه امس، «المنتدى العربي للاقتصاد الأخضر والصيرفة الخضراء من أجل تنمية أفضل»، الذي نظمه اتحاد الغرف العربية بالتعاون مع مؤسسة «ليبان باك» وبرعاية «بنك البركة-لبنان» و«فرنسبنك» في مقر الاتحاد، بمشاركة نائب حاكم مصرف لبنان هاروتيان صاموئيليان، رئيس مؤسسة «ليبان باك» فادي الجميل، نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، عضو مجلس إدارة مدير عام «بنك البركة» في لبنان معتصم المحمصاني، وأكثر من 100 شخصية لبنانية وعربية من رؤساء وممثلين عن عدد من غرف التجارة والصناعة وخبراء من مؤسسات اقتصادية ومصرفية لبنانية وعربية.
وتحدث القصار، فأوضح أن «هشاشة البيئة وطبيعتها الجافة وشبه الجافة، تشكل التحدي الأكبر لتأمين الموارد الطبيعية بشكل مستدام، بما فيه الغذاء، والمياه الصالحة للشرب، حيث تقارب نسبة الأراضي الجافة وشبه الجافة 90 في المئة من مجمل الأراضي العربية. وتتزايد وتيرة التصحر باطراد، حيث تخسر المنطقة العربية مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، الأمر الذي يؤثر سلبا على واقع الأمن الغذائي المتفاقم أصلا. مما يخشى معه تفاقم هذه التحديات مع ازدياد التلوث والتغير المناخي، خصوصا في ظل التحذيرات التي يطلقها الخبراء حول مواجهة البلدان العربية أزمات كارثية في نقص المياه اعتبارا من عام 2015«.
أما صاموئيليان، فأشار إلى أن «مصرف لبنان أدرك ومنذ مدة أهمية تأمين تمويل المشاريع الصديقة للبيئة وبتكلفة منخفضة، فقام بتحفيز المصارف على منح بعض أنواع القروض بفوائد مخفضة عن طريق تقديم إعفاءات محددة في الاحتياطي الإلزامي المفروض على المصارف. وشملت التحفيزات القروض الممنوحة لتمويل مشاريع جديدة صديقة للبيئة غايتها المساهمة في الحفاظ على البيئة، أو في التخفيف من الأثر البيئي السلبي أو تمويل تطوير مشاريع قديمة بحيث تصبح مشاريع صديقة للبيئة، هذا إضافة إلى المشاريع الإنتاجية«. وأكد ان «هذه الإعفاءات تحفز المصارف على خفض الفوائد المدينة على القروض المرتبطة بها«.
من جهته، قال الجميل «ان العمليات التصنيعية الخضراء لديها جذور عريقة في لبنان، وأيضا لها امتدادات عبر الصادرات اللبنانية حول العالم«. بدوره، لفت بكداش الى ان «التحول إلى النمو الاقتصادي الأخضر المستدام يمثل الثورة الجديدة التي ستوفر العديد من الفرص التي لا بد من استغلالها«.
وكانت جلسة الافتتاح للمنتدى استهلت بكلمة للمديرة العامة لـ»ليبان باك» سهى عطا الله، وتضمن المنتدى أربع جلسات عمل: «ريادة المبادرات الخضراء»، «تمويل المشاريع الخضراء«، «الصناعات الخضراء للتنمية المستدامة »، «العلامة التجارية الخضراء«.

عذراً التعليقات مغلقة