اسباب نكسة الاحزاب فى مصر

غير مصنف
10 يناير 2014wait... مشاهدة
اسباب نكسة الاحزاب فى مصر
رابط مختصر

القاهرة – صحيفة العرب الاقتصادية – هالة فاروق –

هل سألت نفسك من قبل كام حزب فى مصر ؟ . سؤال بيطرح نفسه هل هذا الكم الهائل من الاحزاب تم تأسيسه لتحقيق برامجه التى تعمل على اعلاء هذا الوطن ، ام ان بعض هذه الاحزاب تأسس للمشاركه ليس الا فى لعبه السياسه القذره و اخذ نصيب لا بأس به من الكعكه . رأينا بعد الثوره تحديدا ظهور أحزاب جديده على الساحه السياسيه و الكل يتحدث تحت شعار ( ثوار احرار هنكمل المشوار) ، حتى الاحزاب السياسيه التى نعلم جيدا تواطأها فيما مضى مع الحزب الوطنى . الكل يتحدث بفخر عن الثوره الطاهره التى حررت مصر من الظلم و الطغيان ، برغم ان بعضهم اتبع سياسه الصمت منتظرا ما تأول اليه الامور او استخدم السياسه المعاديه لها منذ البدايه . و من ثم توالت الاحداث و بدء التصارع بينهم على اشده عند اقتراب انتخابات مجلس الشعب ، و فى اوج هذا التصارع كان شباب الثوره يطالبون بمطالب ثورتهم ، فى الوقت ذاته الذى ينتظر فيه هؤلاء الشباب من يدعم ثورتهم ، ماذا تفعل بعض الاحزاب غير انها تتنصل منهم و من ثورتهم و يطلقون عليهم بلطجيه تاره و عملاء تاره اخرى ، ومن ثم يلمع كرسى الرئاسه فى اعينهم فكل حزب باتجاهاته المختلفه يدخل مرشحا لعل و عسى ان يربح بالصندوق و بدلا من ان يأخذ الحزب جزء من الكعكه سيلتهما كلها وحده ، فتنشغل الاحزاب بالانتخابات التى لم تخلومصر منها منذ ثلاث اعوام مضت و يصبح دور الاحزاب هو وضع استراتيجيه لكيفيه الفوز بالانتخابات القادمه ، اما اخر اهدافها هو تحقيق مطالب الثوره . من وجهه نظرى انتم اول من اضعتم الثوره و تخليتم عنها ، تسببتم بوجود نكسه جديده تعيشها مصر اضعتم الثوره بأهدافها لعد اسباب الا وهى : . اعلائكم لمصلحه الحزب تاركين وراءكم اعلاء مصلحه الدوله . بعدكم عن الهدف الرئيسى و هو ان الاحزاب تأسست فى الاصل لتكوين جبهه معارضه و الوقوف ضد الظلم و المبنى على الدكتاتوريه فى نشر مبدئه الاوحد . كفاكم تمثيل دور الجمعيات الخيريه ، فهناك احزاب ليس لها دور فى الحياه السياسيه غير توزيع كساء على قريه ما و عمل ندوات فى محافظات مختلفه ، نحن نحتاج اكثر من ذلك بكثير مصر تمر باصعب فتراتها (مصر مهدده داخليا و خارجيا ) ، داخليا تعانى من تخبط سياسى بفضلكم و تدهور اقتصادى ، اما خارجيا يرجع جزء من طمع بعض الدول فى مصر فى هذه الفتره اليكم بدلا من ان تتحدوا و تكونوا جبهه، تتصارعوا للانتخابات القادمه كعادتكم لا تنسوا ان تصارعكم على السلطه كان سببا فيما مضى لدخول الفرنسيين و الانجليز مصر ، و لاتغفلوا عن حقيقه ان (صراع السلطه ) كان فكره العثمانيون عندما احتلوا مصر وهو مبدأ (فرق تسد ) . انتم من تمثلوا قضيه الشعب الان لن نحتاج الى (ناصرى ، علمانى ، ليبرالى ، اخوانى ، سلفى ،يسارى ) نحتاج الى مصرى يدافع عننا كمواطنين نعانى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.