استمرار المعارك بين السلفين والحوثيين باليمن وسقوط ضحايا

المغرب
6 نوفمبر 2013wait... مشاهدة
استمرار المعارك بين السلفين والحوثيين باليمن وسقوط ضحايا
رابط مختصر

عدن – اليمن – العرب الاقتصادية –  مطيع الردفاني  –

أكد رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء النزاع في منطقة دماج بمحافظة صعدة (شمال اليمن)، يحيى منصور أبو أصبع، أن اللجنة عقدت مساء اليوم الأربعاء، اجتماعاً مع قيادات معهد دار الحديث بدماج وبعض وجهاء ومشائخ المنطقة. وأوضح أبو أصبع، أن اللقاء كُرس لمناقشة الالتزام بالقرارات الرئاسية، الخاصة بوقف إطلاق النار بين الطرفين (السلفيين، والحوثيين)، مشيراً إلى أن وجهاء ومشائخ وافقوا على الأوامر الرئاسية، إلا أنهم وضعوا شروطاً مقابل ذلك، تمثّلت بوقف إطلاق النار مقابل إسعاف من تبقى من الجرحى. ونوه إلى أن زعيم جماعة السلفيين الشيخ يحيى الحجوري، أبدى استعداده الخروج من موقع “البراقة” والذي كان محل جدل بين الطرفين. وأشار إلى أن اللجنة ستتوجه صباح غد الخميس مع بعض القيادات العسكرية للمنطقة لتحديد المواقع التي سيتم تسليمها للجيش، وتنفيذ بند انتشار وحدات للجيش في مناطق التماس بين الطرفين، حسب خطط تنفيذ البنود الرئاسية لإنهاء الصراع والموقّع من قِبل الطرفين. واكدت مصادر محلية استمرار القصف والضرب والاعتداء على دماج من قبل ميليشيات الحوثي المسلحة بالرغم من وجود اللجنة الرئاسية التي سُمح لها بالدخول اليوم بعد تعرضها خلال الأيام الماضية للتضييق والمنع من قبل الحوثيين. وأفادت المصادر أن مواطنين اثنين قُتلا وجرح آخرون فيما كانت اللجنة مجتمعة بأهالي دماج ظهر اليوم، نتجة القصف والضرب المستمر على دماج. فيما مصادر أكدت أن الحصيلة الأولية للقصف المستمر على منطقة دماج تقدر بأكثر من 400 فرد بين قتيل وجريح من بينهم نساء وأطفال،ووجود حالات حرجه جداً جداً بين أوساط الجرحي أنهم معرضون للموت بين الحين و الآخر كما حصل اليوم و أمس و كل يوم من الأيام الماضية يتم فيها وفيات من الجرحى متأثرين بجراحهم. وعلى نفس السياق ادان الحوثيون ما وصفوها بالتهديدات التي يتلقاها انصارهم من العلماء والناشطين وممثليهم في مؤتمر الحوار الوطني. وقال بيان صادر عن الحوثيين تلقى شبكة mcn الاخبارية نسخة منه، ان مثل هذه الأساليب الرخيصة إنما تفضح ما ترمي إليه قوى الظلام والإجرام من مخططات مقيتة هدفها إرباك العملية السياسية التي تشهدها البلد ، وفي المقدمة إفشال وتعطيل مؤتمر الحوار بما يمثله من طوق نجاة أخير لليمن واليمنيين ، و محاولة جر شعبنا وبلادنا إلى مربعات الفتن والحروب ، خدمة لمصالحها الضيقة التي تتصادم مع مصلحة البلد وأمنه واستقراره، و التي لا تجد نفسها إلا في مناخات الفساد والفوضى والإرتهان” حسب وصف البيان. واكد الحوثيون أن لا شيء سيثنيهم او ممثليهم عن مواصلة دورهم النضالي والوطني في خدمة دينهم وشعبهم ووطنهم ، ومعهم في ذلك كل الشرفاء من مختلف المكونات السياسية داخل وخارج مؤتمر الحوار”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.