اصدار جديد للشاعر المغربي صلاح بوسريف : الفكر النائم – في نقد ومساءلة الشعرية العربية المعاصرة

2021-02-08T11:20:10+01:00
2021-02-08T11:21:09+01:00
24 ساعةثقافة و فن
8 فبراير 2021114 مشاهدة
اصدار جديد للشاعر المغربي صلاح بوسريف : الفكر النائم – في نقد ومساءلة الشعرية العربية المعاصرة
رابط مختصر

الكاتب : محمد بلغريب
قناة العرب المغربية : عن دار “فضاءات” بعمان – الأردن، صدر للشاعر صلاح بوسريف كتاب ” الفكر النائم – في نقد ومساءلة الشعرية العربية المعاصرة”:
الكتاب شذرات نظرية قي نقد ومساءلة الشعرية العربية المعاصرة، في مفاهيمها، في تصوراتها “النصية” والنظرية، في ما يفصل النظرية عن الممارسة. أو يجعل العلاقة بين الاثنين نوعا من الفكر النائم، الذي يستغرقه الحلم، في ما هو يعيش خارج ما يجري من تحولات في الشعر.
“القصيدة”، في بنياتها ومكوناتها لم تختف، بل لبست لبوس الحداثة، في غفلة من الحداثة ذاتها، في هيمنة الشفاهة على الكتابة، وفي حضور الصوت على حساب باقي الدوال البانية للنص، لا الخطاب، الذي هو مفهوم شفاهي إنشادي، لا علاقة له بالكتابة، أو ب ” حداثة الكتابة”.
الكتاب أفق لأسئلة تسعى لإعادة تفكير الشعرية العربية المعاصرة، من خلال نقدها وتفكيك مفهوماتها، وبنياتها “النصية”، أو ما ظلت تتسم به من غنائية، أو حضور الصوت الواحد، في منأى عن البناء الملحمي المركب المتشابك، الذي تتعدد فيه الضمائر، ويجري فيه السرد في تقاطع أو تصاد مع الحوار والتداعيات الحرة. كما أن الصفحة، في حداثة الكتابة، هي دال شعري، بما فيها من عناوين وأرقام وهوامش وإحالات وبياضات وفراغات، وتعبيرات سيميائية، ورسوم وأشكال هندسية.
ليست اللغة وحدها ما نقرأه في الكتابة، للبياض وغيره من العلامات دور الدوال التي بها تتوسع شعرية النص، أو العمل الشعري، بما يجعل مفهوم وبناء “القصيدة”، ينتفي من تلقاء ذاته، وهذا أحد أكبر مآزق الحداثة التي لم تذكر النسيان، كما ينتقدها الكتاب، وفق تعبير فوكو، لأنها اكتفت بالقائم والمسلم به، أي ما جرت به العادة واللسان. وهو ما يبرر معنى عنوان الكتاب “الفكر النائم”…
المصدرقناة العرب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.