افتتاح "منتدى الإعلام العربي" في دورته الـ14 بدبي

إعلامغير مصنف
12 مايو 2015wait... مشاهدة
افتتاح "منتدى الإعلام العربي" في دورته الـ14 بدبي
رابط مختصر

الرباط  – محمد بلغريب  –

 أكد إياد بن أمين مدني، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ، أن المسلمين باتوا في حاجة أكثر من أي وقت مضى للتوصل إلى صياغة آلية جديدة يمكن من خلالها التنبؤ بالأزمات السياسية قبل اندلاعها وتفاقمها، كما أكد أن المسلمين في حاجة إلى التعرف إلى بعضهم بعضا، وعدم الاكتفاء بخطاب الانتماء إلى هوية أو حضارة واحدة. 
وقال  إياد بن أمين مدني  في افتتاح “منتدى الإعلام العربي” في دورته الـ14 والمقامة تحت شعار “اتجاهات جديدة”، بمشاركة ما يزيد على 2000 من الساسة والقيادات الإعلامية المحلية والعربية ورموز الفكر والثقافة ونخبة الخبراء الإعلاميين في المنطقة والعالم، و بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام، والمستشار عدلي منصور، الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية و محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، والشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح، وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، والشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة “إم بي سي”، وعمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، ورؤساء المؤسسات الإعلامية، ورؤساء تحرير الصحف والكُتّاب وكبار المسؤولين الحكوميين.الجلسة الافتتاحية وحول نظرة العالم للإسلام والمسلمين، أن الأمة تواجه تحديات كبيرة جانب منها مصدره من الداخل، منوها بأهمية الخلفيات التي أدت إلى هذا التشويه الذي نال من صورة المسلمين حول العالم، وقال إن المواجهة الأمنية وحدها لن تقدم حلولا شافية لظواهر التطرف والإرهاب المرتكبة للأسف باسم الدين، وقال إن هناك جهدا حقيقيا لابد أن يبذله المسلمون للوقوف على الأسباب الحقيقية التي ساهمت في توليد تلك النماذج التي رأت سلوك طريق العنف.
وشدد مدني على أهمية أن يكون هناك خطاب يعبر عن حقوق الإنسان من منظور إسلامي، وقال إن حرية التعبير لا تعني النيل من دين آخر أو الاستهزاء به أو الإساءة إليه، فلابد أن يكون هناك حدود واضحة تكفل إيجاد تعريف منطقي لحرية التعبير، ونوه بأن الحقوق التي قد تراها مجتمعات ضرورية ويجب تضمينها في الميثاق العالمي لحقوق الإنسان لا تعني أنها واجبة التضمين في الميثاق لسبب بسيط أنها حقوق لا تعتبر أساسية، خاصة إن كانت تنافي منطق العقل والطبيعة التي جبل عليها البشر، مشددا على أهمية عدم الاكتفاء بالرفض والعمل على تطوير خطاب يميز المسلمين حول العالم ويشرح له وجهة نظره.
وأبرز مدني أن المسلمين يجمعهم هوية مشتركة وفضاء حضاري واحد أسسه على مدار قرون طويلة، إلا أن هذا المخزون الثقافي يتعرض اليوم للتعريض للأسف من الداخل ومن الخارج، بينما تصاعدت للأسف من داخله أصوات التطرف مثل القاعدة، وداعش، وبوكوحرام، وحركة الشباب، وغيرها من الجماعات المتطرفة، في الوقت الذي بات يُنظر إلى الأمة الإسلامية على أنها أمة جاوزها التاريخ وخلّفها وراءه حيث يرى البعض المسلمين على أنهم “نموذج” يمكن دراسته للمجتمعات التي توقف بها الزمن ويمثل “الجمود الفكري” في العالم، وأنها أمة ترفض مواكبة المجتمع العصري بقيمه وعاداته.
وأشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إلى أن تهميش مجموعات سواء على أساس العرق أو الدين أو على أي أساس آخر يدفع بدون شك إلى انفجار العنف، إذ يسعى أصحابها إلى الثأر من المجتمع الذي أقصاهم، ودعا المجتمعات الإسلامية إلى فتح أبواب ونوافذ الأمل أمام الأجيال الجديدة لتبعث فيهم التفاؤل وتمنحهم الثقة حتى لا نتركهم ليقعوا فريسة في براثن الإرهاب. وقال إن الاهتمام بالشباب لابد أن يكون عبر إعلاء قيمة العلم والمعرفة وتوظيف التكنولوجيا المتطورة، وهو الموضوع الذي ستركز عليه مؤتمر لمنظمة التعاون الاسلامي خلال العام الجاري لبحث كيفية توظيف التقنية المتطورة في دفع معدلات التنمية الاقتصادية في العالم الاسلامي.
ودعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إلى تفادي الوقوع في فخ الإيمان بالصورة التي رسمها الغرب للأمة الإسلامية على أنها أمة “جامدة” خلفها التاريخ وراءه ومضى، وأن يكون لدينا ثقة في أنفسنا، خاصة أن المسلمين هم صناع حضارة ومجتمعهم ثري بالأفكار والتجارب، كما دعا إلى عدم اختصار الأمة الإسلامية في منطقة واحدة من العالم. وقال إن المنظمة تضم في عضويتها 57 دولة تمتد من شرق العالم لغربه، ما يعني أن المسلمين لديهم فرصة حقيقية في دحض تلك الصورة السلبية التي رسمها العالم لهم. وقال إن هذا أمر ممكن، وأن المستقبل يمكن أن يكون ملك يمننا إذا ما توحدت الرؤى وتوافرت الإرادة والإمكانات.
وعن دور الإعلام وخلال جلسة حوارية مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حملت عنوان “صورة الإسلام والمسلمين”، استبعد إياد مدني الاستخفاف بدور الإعلام وقال إنه ليس “لعبة” ولكنه صورة من صور القدرات السياسية.
ورفض مدني استخدام الدين أو المذهبية كأداة لتوسيع النفوذ أو التدخل في شؤون دول أخرى، وقال إن المنطقة في حاجة إلى صيغة توافقية تزيل أسباب الفرقة بين دولها وتبحث عما هو مشترك وتراعي المصالح المشتركة، بينما كشف عن انعقاد اجتماع لوزراء خارجية المنظمة قريبا لمناقشة الأزمة اليمنية وبحث الأدوار التي تنسب إلى بعض الدول الأعضاء في تلك الأزمة.
من جهتها ألقت منى غانم المرّي، رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي رئيسة نادي دبي للصحافة كلمة رحّبت فيها بالحضور والمشاركين وبدأتها بالإشارة إلى نهج دولة الإمارات الواضح في العمل والقائم على إشاعة التفاؤل والأمل كمقوم أساسي من مقومات تحفيز الطاقات ودفع سقف الانجاز إلى مستويات أعلى دائما، واعتماد الدولة للإبداع كركيزة أساسية في رحلتها التنموية الحافلة بالانجازات، والتي شملت مؤخراً إطلاق دولة الإمارات لمشروع ضخم لاستكشاف ودراسة كوكب المريخ، في أول انجاز علمي من نوعه للعرب والمسلمين، بينما عكس الاسم الذي اختاره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمشروع وهو “مسبار الأمل” هذا النهج المُستشرف للمستقبل بروح طموحة وإيجابية، وترجم فلسفة دولة الإمارات في مواكبة ركب التطور والتنمية العالمي.
وأضحت المرّي أن منتدى الإعلام العربي في دورته الحالية استلهم شعاره والإطار العام لنقاشاته من ذلك النهج الفريد الذي يحفه التفاؤل ويؤازره النجاح، دون أن يغفل التحديات التي لا تلبث أن تتعاظم يوما بعد الآخر لتضع الإعلاميين جميعا أمام مسؤولية كبيرة، توجب التحرك بسرعة ووعي والتزام بعقول متفتّحة وعزائم صادقة لإيجاد حلول فعّالة تعين على مزيد من التطوير الإعلامي للوصول إلى أفضل النتائج المتوخاة في هذا الاتجاه.
وأشارت رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي إلى أبرز المحاور التي سيتطرق إليها اللقاء السنوي ضمن عدد كبير من الجلسات وورش العمل وبمشاركة قيادات وخبراء المهنة، وقالت: “سيركز الحوار على بحث مستجدات الواقع العربي وعلاقتها بالإعلام تأثيراً وتأثراً في محاولة لرسم تصوّر واضح للمستقبل وما قد يحمله من فرص وتحديات”.
واستعرضت منى تلك المحاور من المرّي خلال سلسلة من الأسئلة التي سيحاول المنتدى الإجابة عنها ضمن نقاش حر وصادق وأمين، ومنها: كيف ينظر العالم للعرب… وما هي نظرته للإسلام والمسلمين؟ أنملك توصيفاً واضحاً لدور الإعلام في زمن تسود فيه الصراعات؟ وهل استحوذت مستجدات المنطقة على اهتمام الإعلام لتغيّب عنه قضايا جوهرية؟ وكيف يمكن للإعلاِم أن ينشر بواعث الأمل والتفاؤل؟.

raissa
raissa
ودعت المرّي المشاركين والحضور في المنتدى إلى خوض النقاش بروح إيجابية وتفاؤل على الرغم من صعوبة التحديات التي تواجه المنطقة، حتى يتسنى الخروج بصيغ وأطر جديدة تعزز دور الإعلام العربي وترتقي برسالته، مؤكدة أن الطاقة الإيجابية هي مفتاح النجاح وضمانة استمراره.

amin

عذراً التعليقات مغلقة