الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المغربي : خطاب الملك محمد السادس ينطق بالحقائق

غير مصنف
10 نوفمبر 2014wait... مشاهدة
الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المغربي : خطاب الملك محمد السادس ينطق بالحقائق
رابط مختصر

الرباط  – محمد بلغريب – أكد ذ محند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المغربي ، أن حزب الحركة الشعبية يعتبر خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين للمسيرة الخضراء، خطاب حقائق.
واوضح زعيم حزب الحركة الشعبية  أن الحقائق، التي جاء بها الخطاب الملكي كانت على ثلاثة مستويات، إذ وجهت الأولى منها للمواطنين، وخصوصا المواطنين في الأقاليم الجنوبية، موضحا أن جلالة الملك قدم، في خطابه على هذا المستوى، معطيات تفند الدعاية بنهب خيرات المنطقة، وكل الادعاءات، التي تروج أن هناك نوعا من الاستغلال لخيرات المنطقة.
وأضاف العنصر  أن الخطاب الملكي أبان عن أن المغرب يقوم بمجهود كبير من أجل تحقيق التضامن بين الجهات، وأن الحقائق في الخطاب الملكي “كانت واضحة جدا، وهي المواطنة، التي لا تقبل الرمادي، فإما أن نكون وطنيين أو نخون”.
وقال العنصر أن الحقائق المهمة في الخطاب تمثلت أيضا في «أنه خطاب أمل، إذ أعلن جلالته أن الجهوية الموسعة ستبدأ السنة المقبلة، وهذا مهم جدا لأن هناك من يشكك، كما أن هناك انتظارات، والخطاب الملكي جاء ليضع حدا لكل هذه الشكوك، ويعلن عن انطلاق الجهوية الموسعة والنموذج التنموي، الذي جاء به المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالأقاليم الجنوبية السنة المقبلة”.
كما شملت الحقائق، المنتظم الدولي، يضيف العنصر لأن المغرب، كما جاء على لسان جلالة الملك، كان واضحا وصارما، حول أن مهمة الأمم المتحدة يجب أن تكون مؤطرة بالأسس التي بنيت عليها، ثم عدم تمديد مهمة المينورسو، وكذا دور الأمم المتحدة في الإشراف على المفاوضات، فضلا عن العديد من “الدول الكبرى التي تنهج ازدواجية الخطاب، والتي تعتبر المغرب نموذجا في ضمان الأمن واستقرار بالمنطقة وشريكا في محاربة التطرف والإرهاب، لكن عندما يتعلق الأمر بالسيادة الوطنية، تأخذ مصالحها بعين الاعتبار وتتعامل بنوع من الغموض في قضية وحدته الترابية”.
وأبرز العنصر  أن الحقائق تهم أيضا، الإخوان في الجزائر التي هي طرف في النزاع، أو أعطت لنفسها الحق في أن تكون طرفا في النزاع، وعليها أن تساهم في البحث عن حل عاجل، يضمن للمغرب سيادته على أقاليمه الجنوبية، كما أشار الخطاب إلى أن للإخوان بهذه الأقاليم حرية في تسيير شؤونهم”.

عذراً التعليقات مغلقة