المغرب : الرباط تحتضن ندوة علمية في موضوع “الابتكار التربوي ودينامية الإصلاح”

2018-10-08T17:24:49+01:00
2018-10-08T22:07:16+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1
8 أكتوبر 2018wait... مشاهدة
المغرب : الرباط تحتضن ندوة علمية في موضوع “الابتكار التربوي ودينامية الإصلاح”
رابط مختصر

الرباط  ـ العرب TV –  

ينظم المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ندوة علمية في موضوع “الابتكار التربوي ودينامية الإصلاح بالمغرب” يومي الثلاثاء 9 والأربعاء 10 أكتوبر 2018 بمقره بالرباط.
وذكر بلاغ للمنظمين أن  هذه الندوة تهدف إلى إذكاء الاجتهاد الجماعي من أجل بلورة تصور استراتيجي متقاسم للابتكار في ميادين التربية والتكوين والبحث، بوصفه دعامة أساسية للرفع من الجودة في مختلف هذه الميادين،ولحفز النبوغ الفردي والذكاء الجماعي على الارتقاء المستمر بالابتكار والإبداع.
وأضاف البلاغ أن أشغال هذه الندوة سيؤطرها صفوة من الخبراء المغاربة والأجانب، إلى جانب حضور عدد من المشاركات والمشاركين، من أجل تبادل الأفكار والتجارب والاقتراحات والمناقشات الكفيلة بإعطاء دينامية أقوى للمعرفة المرتبطة بالابتكار والإبداع، ولسبل تجسيدها في الممارسات البيداغوجية الخاصة بالمدرسين وبالمتعلمين.
وأوضح البلاغ أن تنظيم هذه التظاهرة يأتي في سياق المجهود الفكري الذي يقوم به المجلس من أجلالإسهام في استكشاف سبل بناء مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء بالفرد والمجتمع وهي مدرسة من بين رافعاتها الأساسية الابتكار التربوي.
ويعتبر المنظمون أن الهدف الأساس من هذا اللقاء يتمثل في إذكاء الاجتهاد الجماعي، من أجل بلورة منظور استراتيجي للابتكار في ميادين التربية والتكوين والبحث من خلال تعميق التفكير وتبادل الخبرة والممارسات الجيدة في هذا المجال، وتدارس الأفكار والاقتراحات الكفيلة بجعل الابتكار في صلب مهام المدرسة وفي صميم دينامية إصلاحها، وذلك في إطار توطيد وتطوير المكتسبات الوطنية والانفتاح على التجارب الدولية.
وتقارب هذه الندوة الابتكار البيداغوجي من منطلق الإشكاليات والتحديات والرهانات المرتبطة به في علاقة بالمنظومة التربوية وبإصلاحها المستمر، مع التركيز على الدور المحوري للفاعل التربوي في إبداع وتصميم بيئات وطرائق تعلم مبتكرة، من خلال ممارسات تربوية مجددة، دون إغفال الجوانب الأكثر شمولية للابتكار في التربية والتكوين والبحث، وأساسا ما يتعلق منها بمهن التدريس والتكوين والتدبير، النسق التكويني، المقاربات البيداغوجية، الكفايات والمكتسبات والحكامة التربوية وذلك وفق نهج قوامه تشجيع المبادرة والممارسات المبتكرة واستلهام التجارب الناجحة وتعميمها على الفاعلين التربويين والمتعلمين.
وتحجر الإشارة إلى أن هذه الندوة ستعرف حضور ما يفوق 200 مشاركة ومشارك من بينهم ما يقارب 34 خبيرا مغربيا وأجنبيا.
ويجري بحث محاور الندوة في إطار جلسات عمل تنتظم في مجموعتين:

-جلسات عامة: مخصصة لمداخلات مفتوحة يتم خلالها تقديم أوراق عمل الأساتذة والخبراء نساء ورجالا في محاور “الابتكار البيداغوجي: أسئلة ورهانات الإصلاح” و “دور الفاعل التربوي في الابتكار البيداغوجي”.

-موائد مستديرة موازية: وهي مجالات موضوعاتية لإغناء النقاش في محاور الحكامة، والقيادة التربوية، والتقييم والابتكار البيداغوجي،  والابتكار البيداغوجي في بعديه المرتبطين بأسئلة المنهاج وبقضايا التقييم وذلك للإسهام في بلوغ الأهداف المتوخاة من هذا اللقاء العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.