الاعلامي التونسي محمد كريشان يكتب : قيس سعيّد وخطبه إلى التونسيين

2020-03-25T20:57:47+01:00
2020-03-25T20:58:17+01:00
24 ساعةإعلام
العرب تيفي25 مارس 2020wait... مشاهدة
الاعلامي التونسي  محمد كريشان  يكتب : قيس سعيّد وخطبه إلى التونسيين
رابط مختصر

الاعلامي التونسي : محمد كريشان
krichane journalist tounes - العرب تيفي Al Arabe TVكيف يخاطب السياسيون شعوبهم في أوقات الأزمات الكبرى؟ وكيف يصلون إلى عقولهم وقلوبهم فيبعثون في نفوسهم الطمأنينة في زمن القلق والهلع؟ تحد فرضه «كورونا» فتسبب لبعضهم في «أضرار جانبية» إضافية.
الرئيس التونسي قيس سعيّد، ككل الرؤساء والملوك في العالم، وجد نفسه يتوجه إلى شعبه ليس في إطار حملة انتخابية ولابعد انتصار في الرئاسيات ولا للتهنئة بالعيد، وإنما في أوج أخطر أزمة عرفتها بلاده والعالم في العقود الماضية، فكان أن واجه عاصفة حادة من الانتقادات، من محبيه وخصومه على حد سواء.
تركزت الانتقادات على مجمل الخطاب شكلا ومضمونا، لكنها انصبت بالخصوص على استعماله اللغة العربية الفصحى بمزاج جاد متخشب يشبه أساليب المتحدثين العسكريين، أو مذيعي «صوت العرب» في حروب الستينيات، مع كثير من الجمل الشعاراتية التي لا يتحملها الموقف. لم تكن هناك أي تضاريس في الكلام، لاعفوية أو حميمية في التواصل مع أناس في أمس الحاجة لمن يتبسّط معهم وكأنه يجالسهم في بيوتهم وليس كمن يحاضر في مؤتمر دولي.
فن الحديث إلى الجمهور هو بالنسبة للسياسيين موهبة في المقام الأول ثم مران على تقنياته على يد مدربين مختصين، من دون أن نغفل أن للتونسيين مزاجا قاسيا في الحكم فلا يتقبلون أويستسيغون أيا كان بسهولة. من سوء حظ سعيّد أن الأمرين لم يكونا لصالحه.
رئيسان تونسيان فقط نجحا بامتياز في هذا المضمار هما الراحلان الحبيب بورقيبة والباجي قايد السبسي، فيما لم يكن للراحل زين العابدين بن علي هذه الملكة لكنه كان واعيا بها ولهذا كان مقلا في حديثة متمسكا بالنصوص المكتوبة إلا فيما ندر. أما منصف المرزوقي فظل ذلك المناضل الحقوقي في نظر الجمهور رغم محاولاته الدؤوبة لتبسيط ما يطرحه. ومما روي عن بورقيبة من رفاق ووزراء سابقين أنه كان يعدّ سيناريو متكاملا لخطابه متضمنا حتى متى عليه أن يبدي بعض التأثر، أو حتى يجهش بالبكاء، مع إعداد جيد للسياق المناسب لإيراد آية قرآنية هنا أو هناك أو مثلا شعبيا أو بيتا من الشعر حتى لتظن أنك أمام راو وليس رئيس دولة، وكل ذلك باللهجة التونسية مع حضور شخصي طاغ وخاصة نظرات عيونه الزرقاء.
هذا التمشي الشعبي لم يكن يمنعه من إلقاء بعض الخطب بالعربية الفصحى، السليمة للغاية بالمناسبة، ولكنه لم يلجأ إلى ذلك إلا في السياق المناسب كاجتماع لكوادر حزبه أو خطبة من منبر جامع الزيتونة أو قمة عربية أو لقاء قمة مع رؤساء دول داخل تونس أو خارجها، فلكل مقام مقال. وعلى هذا المنوال سار قايد السبسي، وزيره السابق وابن مدرسته، مع جرعة ظرف استطاع بها أن يحوز إعجاب الناس ويطمئنهم في أكثر من حدث.
كثيرون في تونس، ومن محبي الرئيس سعيّد أنفسهم، نصحوه بأن «يلــيّن» كلامه قليلا وألا يلقيه بهذا الأسلوب المتكلس، بلا روح ولا نكهة، وبلا قسمات وجه معبرة وكأنما الرجل مبرمج مسبقا. هذا عيب قاتل لأن أي سياسي يريد في النهاية أن ينفذ إلى أعماق شعبه كي يفلح في توجيهه وتعبئته، أما إذا انشغل الناس بطريقة حديثه وليس بالمضمون فذلك يعني ألا شيء وصل إليهم أبدا!!
اثنان عرفتهما لم يكونا يتحدثان سوى العربية الفصحى في كل مكان ومع أي كان، كلاهما فلسطيني، هما عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير المفكر والأديب أحمد صدقي الدجاني الذي رحل عام 2004 والكاتب والناقد الأدبي حسام الخطيب أطال الله في عمره حتى أن أصدقاء ابنته، وكانوا أطفالا، يصابون بالدهشة عندما يتصلون بالهاتف فيرد هو عليهم إذ كانوا يسارعون بارتباك إلى إنهاء المكالمة حين يقول لهم بلغة المسلسلات التاريخية إن ديمة ليست هنا وستعود بعد هنيهة!! هؤلاء شيء والسياسي الذي يتوجه إلى شعبه في أوقات المحن شيء آخر تماما.
أردت ذات مرة تجديد اللقاءات التلفزيونية مع الراحل محمد حسنين هيكل فاعتذر قائلا إن الوضع دقيق لذا فهو «يفضل انضباط الكلمة المكتوبة» حتى لا ينساق في الارتجال وفي الرد على الأسئلة فيجد نفسه يقول ما لم يكن من الحصافة أن يقول. أغلب القادة يفضلون في اللحظات العصيبة تجنب الارتجال والاعتماد على نص مكتوب بعناية ولا عيب في ذلك.
رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ مثلا توجه إلى الشعب في هذه الأزمة بأكثر من كلمة كانت جميعها بلهجة تونسية مهذبة أقدرعلى النفاذ إلى الناس رغم غياب الجدية في احترام موعد بث كلمته الأخيرة لأكثر من ساعتين. صحيح أنه لم يرتجلها وإنما كانت مكتوبة قرأها من جهاز القارئ الآلي لكن لا مشكل في هذا فمعظم السياسيين في العالم يعتمدون عليه. كان بإمكان الرئيس سعيّد أن يفعل الشيء نفسه، إذا لم يشأ الارتجال بالعامية، لكن في كل الأحوال عليه أن يراجع أسلوبه ويتخلى عن عناده في التمسك بطريقته المتكلسة في الحديث، شكلا ومضمونا، وإلا فالبون بينه وبين شعبه سيزداد اتساعا للأسف. بصدق لا أحد يريد له ذلك.

محمد كريشان : كاتب وإعلامي تونسي

المصدرقناة العرب تيفي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.