الجزائر : محتجون يطالبون برحيل الحرس القديم الذي هيمن على السلطة منذ استقلال البلاد عن فرنسا في 1962

2019-09-27T21:38:43+01:00
2019-09-27T21:41:59+01:00
24 ساعةسلايدر 1
27 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
الجزائر : محتجون يطالبون برحيل الحرس القديم الذي هيمن على السلطة منذ استقلال البلاد عن فرنسا في 1962
رابط مختصر

(العرب تيفي ) – (رويترز) – نزل محتجون يعارضون إجراء الانتخابات التي حددت النخبة الحاكمة في الجزائر موعد إجرائها في ديسمبر  لشوارع العاصمة يوم الجمعة وطالبوا بالإفراج عن معارض بارز بينما أعلن رئيسا وزراء سابقان عزمهما الترشح للرئاسة.
وتتواصل المظاهرات الأسبوعية منذ فبراير شباط وتطالب برحيل الحرس القديم الذي هيمن على السلطة منذ استقلال البلاد عن فرنسا في 1962 وتقاوم كلا من الضغوط والتنازلات التي تهدف لوقفها على حد سواء.
وتمكن المحتجون من الإطاحة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أبريل لكن أعدادهم قلت كثيرا من مئات الآلاف في الربيع لعشرات الآلاف حاليا.
واعتقلت السلطات عددا من المسؤولين الكبار للاشتباه في ضلوعهم في فساد وهو أحد المطالب الرئيسية للمتظاهرين كما صدرت أحكام يوم الأربعاء بحق اثنين من رؤساء المخابرات السابقين وشقيق بوتفليقة بالسجن لمدد طويلة.
وفي ذات الوقت زادت الشرطة من الضغط على المحتجين وكثفت وجودها في المظاهرات واعتقلت شخصيات بارزة من المعارضة.
وقال محامي السياسي المعارض كريم طابو إن السلطات اعتقلت موكله الأسبوع الماضي ثم أفرجت عنه الأربعاء ثم أعادت اعتقاله يوم الخميس. ورفع المحتجون لافتات تطالب بالإفراج عنه.
ويعارض المتظاهرون إجراء الانتخابات في ديسمبر  بدعم الجيش الذي هيمن على المشهد وقالوا إن التصويت لا يمكن أن يكون حرا أو نزيها ببقاء الكثير من حاشية بوتفليقة في السلطة.
وأعلن رئيسا الوزراء السابقان علي بن فليس وعبد المجيد تبون يوم الخميس ترشحهما في الانتخابات الرئاسية التي تجرى في 12 ديسمبر .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.