الجيش الجزائري يعلن وقف «جماعة إرهابية» حضّرت لاستهداف الحراك

24 ساعةسلايدر 1
15 يوليو 2019wait... مشاهدة
الجيش الجزائري يعلن وقف «جماعة إرهابية» حضّرت لاستهداف الحراك
رابط مختصر

العرب تيفي – الرباط –

قال بيان صدر عن وزارة الدفاع الجزائري إن وحدات تابعة للجيش نجحت في توقيف إرهابيين كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية تستهدف الحراك الشعبي عبر مناطق مختلفة من الوطن، وإن هؤلاء الإرهابيين الخمسة لم يكونوا ضمن قوائم المبحوث عنهم.
وأضاف بيان وزارة الدفاع الوطني أنه «في إطار مكافحة الإرهاب، وتبعاً للعمليات التي مكنت من توقيف عناصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة (450 شرق العاصمة) تمكنت مفرزة تابعة للجيش، بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني، خلال الفترة من 03 إلى 07 يوليو/ تموز 2019 ، من توقيف خمسة إرهابيين، وبعد تحقيقات معمقة تبين بأن الأمر يتعلق بإرهابيين غير مبحوث عنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية تستهدف المتظاهرين السلميين عبر مناطق مختلفة من الوطن، وذلك باستعمال عبوات متفجرة»، مشيراً إلى أن الأمر يتعلق بكل من «وائل.ع» و«أيمن. بـ« و«خالد. م» و«ساعد.م» و«عبد الرحمن.م».
جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها توقيف إرهابيين حاولوا استهداف الحراك، حسب بيانات رسمية، فقد سبق لمديرية الأمن العام أن أعلنت في شهر أبريل/ نيسان الماضي أنه تم توقيف أجانب وعناصر إرهابية كانوا يخططون لاستهداف الحراك الشعبي وتفجير الوضع في البلاد.
وكان بيان صادر عن مديرية الأمن قد أكد أنه «خلال هذه الأسابيع تم تحديد هوية أجانب جرى توقيفهم والكشف عن مخططاتهم، ممن جاؤوا خصيصاً لإذكاء التوترات، ودفع الشباب للجوء إلى أنماط متطرفة في التعبير، قصد استغلال صورهم عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي».
وشدد البيان على أن قوات الشرطة قامت بمساعدة الجيش، بـ«توقيف مجموعة إرهابية مدججة بالأسلحة والذخيرة، كانت تخطط للقيام بأعمال إجرامية ضد المواطنين، مستغلة الكثافة البشرية الناجمة عن التعبئة»، موضحاً أن «التحريات سمحت بالتوصل إلى أن بعض الأسلحة التي كانت بحوزة هؤلاء المجرمين تم استعمالها في جرائم اغتيال في حق بعض أفراد أجهزة الأمن خلال العشرية السوداء ( سنوات الإرهاب في تسعينيات القرن الماضي)».
وخلص بيان مديرية الأمن الذي صدر آنذاك إلى أن «تطورات الوضع تثبت، يوماً بعد يوم، أن أعداء الشعب وأعداء تاريخه ومكتسباته، حريصون على دفع الشارع نحو الانزلاق، لتنفيذ مخططاتهم المغرضة التي تستهدف الوحدة الوطنية».

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.