الدول الاقتصادية الكبرى بمجموعة العشرين قلقة إزاء المخاطر السلبية للنزاع التجاري بين أمريكا والصين

24 ساعةسلايدر 1عربي و دولي
8 يونيو 2019wait... مشاهدة
الدول الاقتصادية الكبرى بمجموعة العشرين قلقة إزاء المخاطر السلبية للنزاع التجاري بين أمريكا والصين
رابط مختصر

العرب TV – الرباط   

أعربت الدول الاقتصادية الكبرى بمجموعة العشرين عن قلقها اليوم السبت من أن الاقتصاد العالمي مازال يواجه مخاطر سلبية، وسط نزاع تجاري مستمر بين الصين والولايات المتحدة، فيما بدأت الدول اجتماعا يستمر يومين في جنوب غرب اليابان.
و بحسب وكالة الأنباء الالمانية فقد أكد وزير المالية الياباني، تارو آسو للصحفيين بعد اليوم الأول من الاجتماع في مدينة فوكوكا إنهم اتفقوا على أن “الاقتصاد العالمي سيتعزز في النصف الأخير من هذا العام”.
وأضاف آسو، الذي رأس الاجتماع “ثقة السوق ستتضرر إذا لم تتم تسوية النزاع التجاري بين الصين وأمريكا “.
ومن المتوقع أن يناقش الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب والرئيس الصيني، شي جين بينج أزمتهما التجارية في اجتماع زعماء مجموعة العشرين، الذي يُعقد في وقت لاحق من هذا الشهر في مدينة أوساكا غرب اليابان.
وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين للصحفيين في مدينة فوكوكا إن الدولتين ليس لديهما أي خطط لعقد مفاوضات تجارية قبل اجتماع الزعيمين.
ونقلت صحيفة “نيكي بيزنس ديلي” عن منوشين قوله إن “الرئيس ترامب كان واضحا جدا. هدفنا هو الحصول على الاتفاق الصحيح، ليس مجرد اتفاق”.
وأضاف الوزير “إذا أرادوا العودة إلى الطاولة والتوصل لاتفاق حقيقي، سنكون مستعدين للتفاوض”.
وقالت كريستين لاجارد، المدير العام لصندوق النقد الدولي يوم الأربعاء الماضي في بيان “هناك مخاوف متزايدة من تأثير التوترات التجارية المتصاعدة”.
وتابعت “الخطر هو أن الرسوم الجمركية الأمريكية والصينية التي فرضت مؤخرا يمكن أن تؤدي إلى تراجع الاستثمار والانتاجية والنمو”.
وحذرت مديرة صندوق النقد الدولي من أن الرسوم الجمركية، ومن بينها تلك التي فرضت في وقت سابق ستخفض نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5ر0 بالمئة في عام 2020 أو بنحو 455 مليار دولار” أي “بنسبة أكبر من اقتصاد جنوب إفريقيا”.
وأضافت “هذه جروح بمثابة إيذاء ذاتي متعمد ويجب تجنبها. كيف؟ من خلال إلغاء الحواجز الجمركية التي فرضت مؤخرا وتجنب وضع حواجز جديدة في أي شكل كانت”.
ومن المنتظر أن تتعهد اقتصادات مجموعة العشرين الكبرى بتعزيز جهودها لجمع الضرائب بشكل أكثر فعالية من شركات التكنولوجيا الكبرى مثل فيسبوك وجوجل، حسبما أفادت كيودو، نقلا عن مسودة بيان مشترك لاجتماعاتهم المقررة بمدينة فوكوكا.
ووفقا لكيودو، جاء في مسودة البيان “سوف نستمر في تعاوننا من أجل وضع نظام ضريبي عالمي عادل ومستدام وحديث ونرحب بالتعاون الدولي لتعزيز السياسات الضريبية الداعمة للنمو”. 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.