الرئيس التونسي : نواة الارهاب هى الفقر والحرمان والتحريض الدينى عبر الفضائيات

المغرب
3 نوفمبر 2013wait... مشاهدة
الرئيس التونسي : نواة الارهاب هى الفقر والحرمان والتحريض الدينى عبر الفضائيات
رابط مختصر

الرباط –  العرب الاقتصادية –  

جدد الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي تشبثه بموقفه حول ضرورة اطلاق سراح الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، معتبرا في الآن ذاته أن هذه المسألة تعتبر تونسية مصرية.
واشار المرزوقي، في حوار مع جريدة الوطن القطرية نشرته الأحد بالتعاون مع وكالة الأنباء الألمانية إلى ملف الإرهاب الذي يلقي بظلاله القاتمة على المشهد الوطني التونسي وقراءته لخبر التفجير الإنتحاري
الذي جد مؤخرا في مدينة سوسة.
وقال المرزوقي “عندما أتذكر هذا الشاب الذي لا يتجاوز عمره الثمانية عشر عاما، اتساءل ما هو الطريق الذي أدى به إلى هذه الموتة البشعة، وهو يعتقد أنه يدافع عن قضايا نبيلة، أو قضايا إنسانية، فما الذي وقع حتى نصل إلى هذا الموت والذي أعتبر أنه موتا عبثيا، والذي بطبيعة الحال يخلف كثيرا من المآسي مآساة عائلة ومآساة أمه”.
وتابع المرزوقي “إذا فهو بالنسبة لي، ومن وجهة نظري يمثل مآساة إنسانية.. أن يموت الإنسان بهذه الكيفية البشعة وعبثا وأن يكون كثيرا من أمثاله، دخلوا هذا الوهم الخطير والتضحية بأنفسهم من أجل أفكار لا قيمة لها والتاريخ أثبت ضحالتها ومستعدون للموت وللقتل عبثا أيضا من أجل ايديوجية لم يفهمومها وربما ( وهذا هو الشئ الخطير) يموتون ويقتلون عبثا من أجل مصالح( قذرة ) تحركهم من وراء الستار، وهم يعتقدون أنهم يشتغلون لمصلحة الدين ولمصلحة الله، ولكن هم لا يشتغلون إلا لمصلحة فئة قاتلة، وهذه الفكرة الأولى”.
وأشار إلى أنه “كلما أقتربنا من حل سياسي، إلا ونفاجأ بعملية إرهابية، الأمر الذي يعني أن هناك مخططا، وهناك قوة شريرة تستخدم هؤلاء الشباب، وهؤلاء المساكين”.
وردا على تصريحات مفتي تونس الجديد الذي اتهم فيها الرمز الوطني الراحل (الحبيب بورقيبة)، بأنه ساهم في تشجيع الإرهاب بارائه أجاب المرزوقي قائلا:”طبعا لا اتفق مطلقا في مثل هذا” ووصفه بانه”كان رجل
وطني”. واعتبر المرزوقي النواة الحقيقية للإرهاب هى ” الفقر والحرمان ، والتهميش، الذي عانت منه كثيرا من قطاعات المجتمع ..والتحريض الديني، الذي تمارسه بعض الفضائيات والقنوات التلفزيونية منذ سنوات طويلة، وهي لا تبرز من الإسلام سوى الوجه أو الجانب الأكثر تشددا وتزمتا”.
وأشار إلى أن هناك عوامل خارجية “مثل الحرب على أفغانستان، والتي أثارت حفيظة وحساسية كثيرا من الشباب الذين نظروا إليها وكأنها حرب ضد المسلمين”.
وفي السياق ذاته نفى الرئيس التونسي أن يكون الشهيد شكري بلعيد قد دفع ثمن عدم إلتزامه بنصائحه وتحذيراته له بأنه مستهدف بالإغتيال وأنه رفض توفير الحماية له.
ورفض المرزوقي ما ينسبه البعض للحكومة بتحميلها مسؤولية تنامي ظاهرة الإرهاب، وتردي الأوضاع الأمنية وقال:”ان الحكومة هي التي تأخذ على عاتقها المسؤولية كاملة، وتقوم بمجهودات كبيرة ” واضاف:”إن الجيش والأمن أصبحا من أولوياتنا”.
ونفي الانتقادات الموجهة الى العفو الرئاسي الصادر منه بحق بعض المساجين ما ادى الى خروج عدد من العناصر الإرهابية من السجون وقال:”أن العفو التشريعي العام قد صدر عام 2011، أي من قبل أن أكون
رئيسا للجمهورية”.
وعلى صعيد آخر تطرق الرئيس التونسي إلى مسألة تحويل بعض المناطق إلى عسكرية وذكر:”فيما يتعلق بالمناطق العازلة فنحن قد قمنا بعمل مناطق عازلة في الصحراء لأنه إشكاليتنا الكبرى الآن هي قضية
تهريب السلاح”.
وعن الشعارات التي رفعت في وجه الرئاسات الثلاث بثكنة العوينة وما يعكسه ذلك من علاقة سلبية بين كبار المسؤولين في الدولة ورجال الأمن ذكر المرزوقي:” اولا كلمة ( ديغاج ) أو (ارحل )هذه لم تكن موجهة لي بالأساس، ولا حتى إلى رئيس الحكومة، وإنما بحسب ما سمعنا كانت موجهة إلى قائد الحرس الوطني، وكل العملية التي وقعت جرت كانت من ناس خارجين على أوامر قيادة الحرس الوطني”.
وحول ما ورد في خطابه بالأمم المتحدة والمتعلق بمطلب الإفراج عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي قال المرزوقي:”أولا لا تفوتكم أنني قبل أن أكون رئيسا للجمهورية، فأنا مناضل حقوقي، ونحن في حركة حقوق الإنسان، كنا دائما وطول عمرنا ضد المحاكمات السياسية، ونطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وكنت سأبقى حتى وأنا على مقعد رئاسة الجمهورية، سأظل مناضلا حقوقيا، ثم من ناحية أخرى إذا رجعت إلى ما قلت في الأمم المتحدة، فإنك ستكتشف أنني لا أتحدث سواء عن إرجاع مرسي إلى السلطة، ولا حتى الشرعية، ولا حتى عن إعطائي لخارطة سياسية، بل كل ما قلت به فقط، هو الدعوة إلى عودة المناخ السياسي، ووقف مسلسل العنف الخ، يتطلب إطلاق سراح الرئيس المصري السابق محمد مرسي، وفتح الحوار، وهذه سنة لكل من المؤمنين بحقوق الإنسان والديمقراطية”.
واضاف:”ولهذا أعتبر أن هذا الموقف هو موقف مبدئي وموقف أخ وصديق يريد الخير لإصدقائه، وأنا شخصيا عندي قناعة بأنه لا شك أن الحوار سيقع، لأنه ليس أمام المصريين من سبيل أو خيار آخر سوى أن يجلسوا على طاولة ليتحاورا ويتناقشوا، وأن يجدوا حلا سلميا ويتفاوضوا، وأن يسلموا لبعضهم البعض، لأنني لا أرى هناك حلا آخر، وبالتالي فهذا موقفي وأنا متمسك به، ولست مستعدا للتراجع عنه، وهو ليس تدخلا أبدا، ولكن بالعكس، فأنت حينما ترى أخوك، وأهلك في خصومة، فمن واجبك أن تقول لهم يا جماعة نتمنى لكم أن تتصالحوا مع بعضكم البعض، وهنا لا يمكن لأحد أن
يسميه تدخلا”. وواصل كلامه: الإستغراب الكبير كان لنا من موقف الإخوة الإماراتيين، فأنا لم اتحدث عن الإمارات بشئ، وأن هذه القضية تونسية مصرية، فما دخلكم أنتم يا إمارتيين بهذا الموضوع؟، ونحن نعتبر مصر دولة عظيمة وكبرى وليست بحاجة إلى أي دولة أخرى لتدافع عنها، وإنما هي دولة له وزنها وحجمها وقادرة على أن تدافع عن نفسها، وبالتالي فأنا أقول، تلك القضية بيننا وبين الأشقاء المصريين، وإذا كان هناك شيئ فإننا سنعمل على حله سويا، وبالتالي فليس للإماراتيين أي دخل بهذا الموضوع.
وحول مطالبه بالإفراج عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في الوقت الذي قامت تونس بتسليم البغدادي المحمودي للسلطات الليبية قال: – أولا، لم أكن أنا الذي سلمت البغدادي المحمودي، والجميع يعلم أنه قد صارت أزمة كبرى بيني وبين السيد رئيس الحكومة، وقد أعلنت آنذاك رفضي لهذا التسليم، واعتبرته غير مقبول لا أخلاقيا، ولا سياسيا، بل ورفعت شكوى للمحكمة الإدارية التونسية فيما يختص بقضية تنازع القرار، والمحكمة قد اعطتني الحق، وأنه ما كان يجب على رئيس الحكومة التونسية تسليم البغدادي المحمودي، ضد رغبة رئيس الجمهورية”.وعن الحوار الوطني قال المرزوقي: “أن القانون الذي ينظم السلطات يقول: إن المجلس التاسيسي فقط هو الذي يقيل رئيس الجمهورية، وبالتالي فليس هناك أي تنازعات، وأنا قلت، وما زلت أردد، بأنني لن اسلم السلطة إلا لرئيس منتخب شرعي، ومع عدا ذلك فأنا مستمر لأن الشرعية معي، ولا اعتقد أن المجلس التأسيسي لن يذهب في أي عمل من هذا النوع، ومؤسسة رئاسة الدولة
شرعية، وهذا كلام مفروغ منه”.
وفي ختام اللقاء أجاب المرزوقي عن التساؤلات التي يرددها الكثيرون في تونس حول أسباب قبوله بمنصب الرئيس المنزوع من الصلاحيات وهو ما يؤثر على شعبيته وقال: – أنا الآن في خدمة الوطن، وقد سبق وخدمت هذا الوطن كمثقف، وكمناضل لحقوق الإنسان، وفرصة الآن أن أخدمه في هذا الموقع السياسي والقول بأنه منزوع الصلاحيات فهو مردود على أصحابه، فأنا في مكان تتخذ فيه كل القرارات المصيرية والهامة في البلاد”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.