الرئيس الفلسطيني يأمل من دول أمريكا اللاتينية عدم نقل سفارتها إلى القدس

2018-05-07T23:17:31+01:00
2018-05-07T23:17:49+01:00
24 ساعةسلايدر 1عربي و دولي
7 مايو 2018wait... مشاهدة
الرئيس الفلسطيني يأمل من دول أمريكا اللاتينية عدم نقل سفارتها إلى القدس
رابط مختصر

الرباط – العرب تيفي –

أعرب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الإثنين، عن أمله في ألا تنقل دول أمريكا اللاتينية سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفنزويلي، نيكولاس مادورو، في العاصمة كاراكاس، بعد جلسة مباحثات، ضمن جولة تشمل كوبا وتشيلي وفنزويلا، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية للأنباء (وفا).
وعبر عباس عن أمله في “عدم قيام بعض الدول من هذه القارة (أمريكا اللاتينية) بنقل سفاراتها إلى القدس، لما لذلك من مخالفة للقانون الدولي، فالقدس الشرقية مدينة محتلة منذ عام 1967، وهي عاصمة دولة فلسطين، وهو الأمر الذي تحترمه غالبية دول العالم”.
وتتصاعد تحذيرات فلسطينية وإقليمة ودولية من تداعيات اعتزام واشنطن نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، في 14 مايو/ أيار الجاري، بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل على أراضٍ فلسطينية محتلة.
كما تعتزم غواتيمالا، إحدى دول أمريكا الوسطى، نقل سفارتها رسمياً إلى القدس، في 16 الشهر الجاري، بحسب صحيفة “هآرتس″ الإسرائيلية.
واليوم، أعلنت باراغواي أن الرئيس أوراسيو كارتيس سيتوجه إلى إسرائيل في 21 أو 22 مايو لنقل السفارة إلى القدس.
وأضاف عباس “نؤكد مجدداً رغبتنا في إجراء مفاوضات جادة مع إسرائيل على أساس قرارات الشرعية الدولية”. وشدد على أهمية تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام.
ويرفض عباس الرعاية الأمريكية المنفردة لعملية السلام، ويتهم واشنطن بالانحياز لصالح إسرائيل، منذ قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون الأول 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال.
وخلال لقائهما، أطلع عباس نظيره الفنزويلي على تطورات القضية الفلسطينية، ورؤيته للسلام، التي عرضها أمام مجلس الأمن، في فبراير/ شباط الماضي، ودعا ضمنها إلى عقد مؤتمر دولي للسلام.
وشدد مادورو على “ثبات موقف بلاده الداعم للحق الفلسطيني بإنهاء الاحتلال والحرية والاستقلال”، وفق الوكالة الفلسطينية.
ورفعت فنزويلا مستوى تمثيلها الدبلوماسي في فلسطين من ممثلية دبلوماسية إلى مستوى سفارة، منذ منتصف مايو/ أيار 2015، وبالمقابل قطعت جميع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، احتجاجًا على ممارساتها بحق الفلسطينيين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.