الرباط تحتضن ملتقى الممارسات البرلمانية الفاعلة في ظل التغييرات الدولية

المغربغير مصنف
14 أكتوبر 2016wait... مشاهدة
الرباط تحتضن ملتقى الممارسات البرلمانية الفاعلة في ظل التغييرات الدولية
رابط مختصر

الرباط تحتضن ملتقى الممارسات البرلمانية الفاعلة في ظل التغييرات الدولية

الرباط –  العرب الاقتصادية – صحيفة عربية دولية  –  

على ضوء الانتخابات التشريعية التي تعرفها العديد من الدول العربية وبما فيها المملكة المغربية التي شهد لها بانتخابات نزيهة وشفافة، اعتبرت صرحا ديمقراطيا حقيقيا من قبل المراقبين الدوليين والمحليين، يقوم مركز القادة للتدريب والذي يتخذ كمقر له الامارات العربية المتحدة ويتواجد بعدة دول عربية بتنظيم ملتقى دولي عن الممارسات البرلمانية الفاعلة في ظل التغييرات الدولية.
تغييرات دولية تطال بالخصوص منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتجعل من الانتخابات النزيهة بوابة البداية نحو ممارسة فعلية للديمقراطية لمصلحة شعوب الاوطان العربية وولوج هاته البوابة بشكل نزيه وشفاف لا يعني سوى البداية، بداية ممارسات برلمانية على أسس وقواعد متينة ودراسة ومعرفة بخبايا العمل السياسي الذي يبدأ بتصويت المواطن ويصب في مصلحة المواطن.
ولهذا ولأن مركز القادة للتدريب يجمع كفاءات عالية من مختلف دول العالم ولأنه واع انه لا نتائج للديمقراطية إلا بعمل برلماني سياسي جاد وفعال، فإنه يفتح أبواب ملتقى دولي بالعاصمة المغربية الرباط لتباحث الممارسات البرلمانية الفاعلية في ظل تغييرات دولية تطال مناطقنا العربية.
يهدف هذا الملتقى الذي يجمع خيرة الخبراء الدوليين الى تطوير العمل البرلماني وتحسين الاداء المؤسسي للبرلمان وخلق ثقافة برلمانية مشتركة ومواتية بين الجهاز الفني وأعضاء داخل البرلمان وكذلك تفعيل دور البرلمان في المجتمع لدعم النظام الديمقراطي، اضافة الى تطوير آليات التنسيق والتعاون والتشاور بين البرلمانات العربية والمنظمات الاقليمية والدولية وسيكون فرصة كذلك لتبادل الخبرات وطرح الافكار وتفعيل الممارسات البرلمانية الفاعلة.
يشارك في هذا الملتقى المهم في هاته الظرفية الملحة، خبراء سياسة واقتصاد ومحللون وأساتذة جامعيون وبرلمانيون ونواب وممثلي مجالس الشورى وممثلي المجتمع المدني وكذا وسائل الاعلام المختصة.
لا يهمل الملتقى دور المرأة الريادي في قيادة العملية السياسية، ولذلك فهو مفتوح ايضا امام المجالس النسائية والمرأة وكل المنظمات والوزارات الداعمة للعمل السياسي للمرأة العربية والتي اثبتت مكانتها البارزة عن جدارة واستحقاق في العديد من الدول العربية وبما فيها المغرب البلد المضيف.
تشارك في هذا الملتقى عدة دول من بينها الامارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، سلطنة عمان، جمهورية مصر العربية، الجمهورية التونسية، سوريا، العراق والمملكة المغربية وكذا عدة منظمات كالبرلمان العربي، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- اليسكو، المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة وغيرها من الهيئات الخبيرة..
ويأتي اختيار المملكة المغربية والعاصمة الرباط لعقد هذا الملتقى المهم، حسب الدكتور جمال السعيدي، رئيس مجلس ادارة مركز القادة للتدريب، للاستفادة من التجربة الديمقراطية المغربية التي تعتمد سياسة الاصلاح في ظل الاستقرار والتي مكنت من تثبيت دعائم الديمقراطية من خلال انتخابات دورية ونزيهة وشفافة تبارى فيها هاته السنة ازيد من 30 حزب سياسي مما يمنح طابع التعدد السياسي والديمقراطي الذي تفتقد اليه دول عديدة.
ويضيف الدكتور جمال السعيدي: اختيارنا لشهر اكتوبر اتى بعد دراسة عميقة وذلك لتبادل الخبرات بين مختلف الفاعلين في الحقل السياسي والجامعي والمدني من مختلف الدول في ظل تجربة مغربية رائدة تعتبر امتدادا للملكية الدستورية التي تمخضت عنها اصلاحات دستور سنة 2011 والتي استمرت لانتخابات السابع من اكتوبر حيث كانت الانتخابات التشريعية المغربية.
البرلمان المغربي ومجلس النواب يعطيان تجربة عربية مضيئة كما اسلفت عن سياسة التعدد والديمقراطية ولذلك نحن هنا بمعية فريق كبير من الخبراء العرب.
وسينطلق هذا الملتقى يوم الاثنين 17 اكتوبر الجاري الى غاية 20 من نفس الشهر وذلك بفندق الرباط بالعاصمة الرباط.

عذراً التعليقات مغلقة