الساحة الأدبية تفقد الروائية الجزائرية اسيا جبار الملقبة بـ "الأديبة المقاومة"

غير مصنفمشاهير
7 فبراير 2015wait... مشاهدة
الساحة الأدبية تفقد الروائية الجزائرية  اسيا جبار الملقبة بـ "الأديبة المقاومة"
رابط مختصر

باريس – العرب الاقتصادية – صوفيا لحلو –

توفيت أخيرا الكاتبة الجزائرية آسيا جبار التي لقبت  بـ “الأديبة المقاومة” لمناصرتها قضايا المرأة، الجمعة (السادس من شباط/ فبراير) في أحد مستشفيات باريس عن 78 عاما.
وذكرت الاذاعة الرسمية الجزائرية السبت أن الروائية التي تكتب بالفرنسية والعضو في الأكاديمية الفرنسية، ستوارى الثرى في مسقط رأسها شرشال (على بعد مئة كيلومتر غرب الجزائر) الأسبوع المقبل نزولا عند رغبتها.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فقد رشحت آسيا جبار لسنوات طويلة للفوز بجائزة نوبل للآداب من دون أن تفوز بها. إلا أنها حصدت الكثير من الجوائز الفرنسية والعالمية الأخرى.
وكتبت آسيا جبار  خلال ستين عاما،أكثر من عشرين رواية ومسرحية وديوان شعر ترجمت إلى 23 لغة، حيث دخلت سنة 2005 إلى الاكاديمية الفرنسية لتصبح أول شخصية من المغرب العربي تحصل على هذا الشرف. وتعتبر جبار من كبرى مناصرات قضايا المرأة وقد ناضلت أيضا من أجل استقلال الجزائر من الاستعمار الفرنسي عندما كانت طالبة في فرنسا.

ولدت آسيا جبار واسمها الأصلي فاطمة الزهراء املحاين في 30 حزيران/يونيو 1936 في مدينة شرشال الساحلية من أب معلم مدرسة شجعها كثيرا على الدراسة.
ونشرت أول رواية لها “العطش” قبل أن تبلغ العشرين من العمر عندما كانت طالبة في المدرسة العليا للمعلمين في فرنسا.
وتروي “العطش” قصة نادية، المولودة من زواج مختلط بين أم فرنسية شقراء وأب جزائري بملامح عربية. ظلت تبحث عن “توازنها” وعن السعادة ليس مع زوجها ولكن مع زوج صديقتها.

عاشت اسيا جبار متنقلة بين الجزائر وفرنسا والولايات المتحدة حيث درست الأدب الفرنسي في جامعة نيويورك.
وكانت المرأة دوما في صلب أعمالها وبطلة رواياتها. حيث كانت دائما في صف النساء المتحديات للتقاليد كما في روياتها الثانية “المتلهفون”. وقد لقبها النقاد بسبب ذلك بـ “الأديبة المقاومة”.

واختارت آسيا جبار الكتابة باللغة الفرنسية بسبب ظروف استعمار الجزائر ومنع تدريس اللغة العربية، إلا أنها لم تتنكر يوما لأصولها وثقافتها.
وبرز ذلك في روايتها “أطفال العالم الجديد” (1962) وقصة كفاح الشعب الجزائري من رجال ونساء من أجل الاستقلال.

وبعد الاستقلال في 1962، اختارت العودة إلى الجزائر لتدرس مادة التاريخ في جامعة الجزائر، فتوقفت عن الكتابة حتى العام 1980 عندما هاجرت مجددا إلى فرنسا، ومن فرنسا أصدرت أشهر أعمالها بدءا بالمجموعة القصصية “نسوة الجزائر في بيوتهن” (1980) ثم روايات “الحب..الفانتازيا” (1985) و”الظل السلطان”(1987) التي تدعو من خلالها إلى الديمقراطية وحوار الثقافات وتدافع عن حقوق المرأة.
وظلت جبار مرتبطة بأرضها وبآلام شعبها خصوصا بعد اندلاع اعمال العنف الإسلامي واستهداف المثقفين، فنشرت روايتها “بياض الجزائر” في 1996. وأخرجت فيلما طويلا للتلفزيون الجزائري عام 1977 بعنوان “نوبة نساء جبل شنوة” وهي منطقة قريبة من مسقط رأسها شرشال، نال جائزة النقد الدولية في مهرجان البندقية السينمائي، ثم فيلم بعنوان “الزردة أو أغاني النسيان” عام 1982.
وفي روايتها الأخيرة “لا مكان في بيت أبي” الصادرة في 2007، عادت آسيا جبار إلى سيرتها الذاتية، وذكرياتها المرتبطة بذاكرة شعبها بأسلوب ممتع. وقد تزوجت أولا من الكاتب وليد قرن (1968-1975) ومن بعده الشاعر عبد المالك علولة.

عذراً التعليقات مغلقة