السحيمي: عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي نصر دبلوماسي باهر للمملكة

غير مصنف
1 فبراير 2017wait... مشاهدة
السحيمي: عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي نصر دبلوماسي باهر للمملكة
رابط مختصر

السحيمي: عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي نصر دبلوماسي باهر للمملكة

الرباط – العرب الاقتصادية

اعتبر أستاذ القانون الدستوري والمحلل السياسي، السيد مصطفى السحيمي، أن عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي تمثل نصرا دبلوماسيا باهرا للمملكة.
 وأكد السيد السحيمي، أن “هذه العودة تأتي لتصحيح حيف وقع في نونبر 1984 حينما كانت منظمة الوحدة الافريقية قد منحت، في ظل ظروف غير قانونية مثبتة، مقعدا للجمهورية الصحراوية الوهمية”.
وحسب وكالة الانباء المغربية فقد أكد أن افريقيا تعيد بذلك، اليوم، إعطاء مبادئ الشرعية معناها الحقيقي، والتي تعد أحد دعائم الميثاق القاري الذي تمت المصادقة عليه خلال قمة لومي في يونيو 2000.
وبالنسبة للسيد السحيمي فإن هذه العودة شجع عليها المشروع الديمقراطي للمغرب وأوراشه وإصلاحاته، وكذا رؤيته الخاصة بالقضايا الدولية.
وقال إن هذه العقيدة تم إبرازها في الخطاب التاريخي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 24 فبراير 2014 الذي دعا فيه افريقيا إلى وضع ثقتها في الأفارقة والتحكم في مصيرها.
ولاحظ  أنه على الرغم من أن المغرب لم يكن حاضرا في الإطار المؤسساتي للاتحاد الافريقي، فإنه لم يتوقف أبدا عن تعزيز وتوسيع مجال علاقاته مع البلدان الافريقية.
وأضاف أن المغرب يعتزم اليوم، ومن داخل الاتحاد الافريقي ذاته، تقديم وتقاسم تجربته وخبرته مع البلدان الافريقية في عدد من المجالات الجديدة، وعلى الخصوص البيئة والتنمية المستدامة والتكوين والقروض الصغرى الموجهة للفلاحين والطاقات المتجددة.
وتابع المحلل السياسي أنه ينضاف إلى كل ذلك الرؤية المغربية بشأن اسلام متسامح ومعتدل ومساهمة متميزة في مكافحة الإرهاب.
وأشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية التي توطدت منذ عقود وأعيد توجيهها نحو نطاقات متنوعة لا يمكن إلا أن تمثل قيمة مضافة للدبلوماسية الافريقية.
وكشف أن القارة لا يمكن إلا أن تستفيد من صوت المغرب والريادة الروحية والسياسية لجلالة الملك.
وأكد السيد السحيمي أن “افريقيا، بقبولها عودة المغرب للاتحاد، تتحمل مسؤولياتها، وتتصدى لمناورات البعض الذين لطالما ألقوا بثقلهم على الانقسامات داخل القارة بدل الانكباب على العمل لتحقيق رفاه شعوبها، وتقدمها الاجتماعي وتنميتها”.
وقد أيدت أغلبية ساحقة من البلدان الإفريقية، أمس الاثنين، عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، خلال القمة ال28 للمنظمة القارية، المنعقدة بأديس أبابا، حيث عبرت 39 دولة عن تأييدها لعودة المملكة إلى الاتحاد.

عذراً التعليقات مغلقة