السيدة الحيطي وزيرة البيئة المغربية : الجمعيات والهيئات النسائية ساهمت كثيرا في تحقيق مجموعة من المكتسبات، ومن ضمنها مدونة الأسرة

غير مصنف
15 مايو 2014wait... مشاهدة
السيدة الحيطي وزيرة البيئة المغربية : الجمعيات والهيئات النسائية ساهمت كثيرا في تحقيق مجموعة من المكتسبات، ومن ضمنها مدونة الأسرة
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية – محمد بلغريب – 

 

قالت السيدة الحيطي الوزيرة المنتدبة في البيئة يوم السبت بمدينة القنيطرة خلال افتتاح ندوة وطنية نظمتها الشبكة حول موضوع “الدور النسائي في تنزيل الديمقراطية التشاركية”، أن دستور 2011 أعطى قوة قانونية للمجتمع المدني ومنحه أدوارا جديدة أصبح قادرا معها على تغيير السياسات العمومية بفضل مشاركته وملاحظاته .

وأكدت حكيمة الحيطي الرئيسة الشرفية للشبكة الدولية للتواصل النسائي (كونكتين كروب) ، أن المجتمع المدني أضحى يتمتع بالقوة القانونية التي تمكنه من المشاركة والتغيير في إطار السياسات العمومية وتدبير الشأن العام

وابرزت الوزيرة أن حركية الجمعيات والهيئات النسائية ساهمت في الوصول إلى تحقيق مجموعة من المكتسبات، ومن ضمنها مدونة الأسرة، مشيرة إلى أن دستور 2011 حرص، من جانبه، على تكريس العدالة الاجتماعية والمساواة بين الرجال والنساء وعدم التفريق بين الرجل والمرأة في خدمة الشأن العام.

وأوضحت الحيطي إلى أن فلسفة الشبكة تقوم على اعتماد مقاربة تشاركية بين الرجال والنساء، معتبرة أنه لا يمكن تحقيق تنمية مستدامة ومندمجة إلا بمشاركة الطرفين معا.

وأضافت الوزيرة الحيطي أن الشبكة تتوخى أيضا جمع القدرات النسائية والمجتمع المدني من أجل خدمة الديمقراطية التشاركية، معتبرة أن المجتمع المدني قدم خدمات جليلة للمجتمع وأبان عن نشاطه وقدراته وطاقاته الكبيرة ولاسيما النسائية منها.

من جهتها، أكدت رئيسة الشبكة، نزهة بوشارب، أن إحداث هذه الشبكة يتوخى مساندة النساء اللواتي يتوفرن على مؤهلات تمكنهن من المساهمة في التنمية البشرية والاقتصادية بالمغرب وتعزيز قدراتهن السياسية والقيادية في مختلف المجالات، ولاسيما تقنيات التواصل السياسي والحملات الانتخابية، فضلا عن تعزيز المشاركة النسائية في مراكز اتخاذ القرار ودعمها في مشاريع اقتصادية واجتماعية وسياسية وحقوقية . زينب العدوي والي جهة الغرب الشراردة بني احسن وعامل اقليم القنيطرة قالت في كلمة تليت بالنيابة عنها، إن الخطاب الملكي السامي ل9 مارس 2011 شكل نقطة تحول مهمة لتنامي الوعي لدى مختلف الجمعيات النسائية المغربية للمطالبة بحق النساء المغربيات في الولوج إلى مناصب المسؤولية وتحقيق المناصفة.

وأكدت العدوي أن الإشارات القوية التي ما فتئ الملك محمد السادس يعطيها بخصوص تعيين نساء في مناصب سامية للمسؤولية تعتبر خير دليل على الدعم الملكي السامي للمرأة المغربية ومثالا يقتدى به.

ودعت العدوي إلى دعم كل الخطوات الرامية إلى تدعيم مكانة المرأة وخصوصا في المجالات التي تحقق لها الاستقلال المالي وتمكنها من حرية اتخاذ القرارات التي تخص مصيرها خاصة في مجال المقاولة والأعمال.

المكي الزيزي رئيس مجلس جهة الغرب الشراردة بني احسن ذكر، بالدور الهام الذي تضطلع به المرأة في تقدم المجتمع ، داعيا إلى إعطائها مكانة متقدمة تمكنها من الاندماج في مسلسل الرقي والتنمية للمغرب.

أما عزالدين الميداوي رئيس جامعة ابن طفيل، فأكد على دور التربية في محو الفوارق بين الرجل والمرأة، مبرزا دور الجامعة في تطوير قدرات المرأة من أجل تحقيق التنمية المنشودة .

وتم خلال هذا اللقاء توقيع اتفاقية شراكة بين الشبكة الدولية للتواصل النسائي وجامعة ابن طفيل حول البحث في مجال الماء

عذراً التعليقات مغلقة