السيسي: فكرة الانقلاب غير موجودة فى أدبياتنا والبلاد كانت تتجه إلى حرب أهلية

غير مصنف
7 أكتوبر 2013wait... مشاهدة
السيسي: فكرة الانقلاب غير موجودة فى أدبياتنا والبلاد كانت تتجه إلى حرب أهلية
رابط مختصر

القاهرة – العرب الاقتصادية –  

أكد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي أن الإنقلاب ليس من أدبيات الجيش المصري وأن تحرك الجيش أملته المصلحة الوطنية بعد فشل الكثير من الجهود التي قام بها.
وقال في مقابلة مع صحيفة (المصري اليوم) نشرت الجزء الأول منها الاثنين: “كنا حريصين على نجاحهم (الإخوان المسلمين) فى الحكم، لأن فى هذا نجاحا للدولة المصرية”.
وأضاف: “تحرك الجيش أملته علينا المصلحة الوطنية وضرورات الأمن القومى والتحسب لوصول البلاد إلى الحرب الأهلية فى غضون شهرين إذا ما استمرت الحالة التى كنا فيها، فالقوات المسلحة كانت تتابع الموقف فى البلاد، وكانت تقديراتها أننا لو وصلنا إلى مرحلة الاقتتال الأهلى والحرب الأهلية فلن يستطيع الجيش أن يقف أمامها أو يحول دون تداعياتها، وستكون خارج قدرته على السيطرة”.
ولكنه شدد في الوقت نفسه على أن “فكرة الانقلاب غير موجودة فى أدبياتنا .. لأنه
خطر شديد أن يقوم الجيش بانقلاب”.
وحول ما إذا كانت احتفالات نصر السادس من تشرين أول/ أكتوبر لعام 2012 قد مثلت بداية توتر العلاقة بين المؤسسة العسكرية والرئيس السابق محمد مرسي، قال: “لا أؤيد الفكرة القائلة بأنه كان هناك رفض للرئيس السابق فى القوات المسلحة وتزايد مع الوقت، حتى وصل بنا الأمر إلى أننا غيرنا النظام بالقوة، لأن ذلك
لم يكن صحيحا، ولم يكن هو الواقع″.
وعن حضور قتلة الرئيس الراحل أنور السادات لهذه الاحتفالات وفي الوقت نفسه غياب أبطال الحرب الحقيقيين، قال: “ما حدث يأتى فى سياق عدم وجود خلفية عن الدولة وأسلوب قيادتها، خاصة دولة بحجم وظروف مصر، فلو كانوا يدركون أن هذا الأمر سيعطى إشارة سلبية للمجتمع وللجيش ما كانوا فعلوا ذلك .. ما حدث هو سوء تنظيم وسوء تقدير، وهو كان يريد أن يرى نظرات الإعجاب والرضا فى نفوس من يرونه، فأحضر من ينطبق عليهم هذا الكلام”.
وقال: “القراءة لتاريخ جماعة الإخوان، تكشف فجوة الخلاف العميقة بين الجماعة والقوات المسلحة ارتباطاً بالكثير من الاعتبارات التى يأتى فى مقدمتها الخلاف التاريخى بين الجماعة وثورة يوليو 1952، وبصفة خاصة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر، والخلاف العقائدى، ففى حين الانتماء والولاء بالقوات المسلحة للدولة والوطن بحدوده، فالولاء والانتماء بالإخوان للجماعة وأفكار الخلافة والأمة التى لا ترتبط بالوطن والحدود.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.