الصبيحي: الفن والثقافة أداتان لتقدم المجتمع على درب الاعتراف بالمساواة بين الجنسين

غير مصنفمشاهير
9 مارس 2017wait... مشاهدة
الصبيحي: الفن والثقافة أداتان لتقدم المجتمع على درب الاعتراف بالمساواة بين الجنسين
رابط مختصر

الصبيحي: الفن والثقافة أداتان لتقدم المجتمع على درب الاعتراف بالمساواة بين الجنسين

الرباط – العرب الاقتصادية

قال وزير الثقافة محمد أمين الصبيحي، أمس الأربعاء بالرباط، إن الفن والثقافة أداتان قويتان لتقدم المجتمع على درب الاعتراف بالحقوق والمساوة بين الجنسين وترسيخ الديمقراطية والتقدم.
ووفق وكالة الانباء المغربية فقد أكد الصبيحي، في تصريح للصحافة على هامش افتتاح فعاليات معرض “100 صورة فنية نسائية” الذي ينظم ما بين 8 و18 مارس في سياق الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، أن “هذا اللقاء الذي يكرم نساء مبدعات، وسيدات من آفاق ومشارب مختلفة ومتنوعة، يعد مناسبة يتعرف من خلالها الجمهور الواسع على هذا المغرب الذي يتحرك، المغرب المبدع والخلاق”.
وعبر الوزير عن سعادته بمساهمة وزارة الثقافة في هذا الحدث، مبرزا “في هذا العيد المخصص للنساء كافة، سواء في المدن أو القرى، في البيوت أو مقرات العمل، نحمل مشاعر عرفان عميق لما يقمن به من أجل تقدم بلادنا”.
من جهتها، قالت المنتجة والمنشطة التلفزيونية سابقا، نادية لارغيت، التي تقف وراء هذه المبادرة بشراكة مع وزارة الثقافة وعدد من الداعمين الخواص، إن المعرض الذي تم الاعداد له بعناية منذ سنة ونصف يروم تكريم النساء اللواتي ساهمن في تطور المغرب، وذلك من خلال مجموعة من الصور /بورتريهات بالأبيض والاسود لمائة امرأة من النساء الناشطات.
وسيرا على خطى المصورة الفوتوغرافية الراحلة ليلى العلوي التي سبق أن قدمت بورتريهات ل30 سيدة من خلال معرض حمل عنوان “مغربيات في المقدمة”، سعت لارغيت الى “الاحتفال بالمرأة كما يجب”.
ووجهت لارغيت رسالة إلى النساء بهذه المناسبة دعتهن الى “فرض ذواتهن وامتلاك قرارهن، وشغل الفضاء العام”، مضيفة أنه “من الجيد المطالبة بالحقوق على كافة المستويات لأن من شأن ذلك أن يقلب المعادلة”.
وبخصوص اختيار الالوان في هذا المعرض، لاحظت لارغيت أنه تم “بشكل تلقائي خاصة أن اللونين الأسود والابيض يعدان من الالوان العصرية”، مشيرة الى أنها اشتغلت على شريط قصير بالابيض والأسود وأرادت أن “تبقى وفية لهذا العالم”.
من جهة أخرى، أوضحت أنه تم إهداء زوار المعرض ألبوم صور كما سيتم انجاز مؤلف فني في أفق عرضه بمعرض الكتاب بباريس (24 /27 مارس) مؤثت بنصوص من توقيع ياسمين بلماحي وهشام حذيفة، مضيفة أن هذه الصور من حجم 60/60 سيتم منحها للنساء المحتفى بهن في ختام المعرض كعربون تقدير وعرفان.
وقد استعانت نادية لارغيت في إنجاز هذا المعرض بالمصورين خليل النماوي ولوكا كواسان والفنانتين الفوتوغرافيتين ديبوراه بنزاكن وزليخة بوعبد الله، لالتقاط صور للنساء ال100 المحتفى بهن.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، قال المصور الايطالي كواسان “كنت شغوفا بمجال التصوير منذ الصغر، وأعشق هذا الفن كثيرا”، مؤكدا أنه سعى من خلال الصور الملتقطة الى “تكثيف مسار هؤلاء النسوة، والغوص في ثناياه، ونسج علاقة معهن بإبراز أحاسيسهن والقبض على مكامن السحر في ابتساماتهن”.

عذراً التعليقات مغلقة