الصحافية المصرية جيهان السنباطي تكتب لصحيفة العرب الاقتصادية :حياة المراة المصرية مرار

غير مصنف
9 فبراير 2014wait... مشاهدة
الصحافية المصرية جيهان السنباطي تكتب لصحيفة العرب الاقتصادية :حياة المراة المصرية مرار
رابط مختصر

القاهرة- العرب الاقتصادية – جيهان السنباطي –

حياة المرأة المصرية عبارة عن سلسلة من الأزمات والمشاكل , معاناة مستمرة تشمل جميع جوانب الحياة الإقتصادية والإجتماعية تجعلها فريسة سهلة للأمراض النفسية والإحساس بالدونية الشديدة , فهى تعانى وهى طفلة مرارة التفرقة فى المعاملة الأسرية بينها وبين أخيها الصبى , وتعانى وهى شابة من قسوة هذا الأخ والأب ومحاولة إحكام القيود الفولازية على رقبتها وفرض حصار دائم عليها ومنعها من إستخدام حقها فى الحياة بشكل طبيعى , يكفل لها الخروج للتعليم والعمل وإختيار شريك الحياة , ويصل الأمر بهم الى إستئصال جزء هام من جسدها يحرمها من الإحساس بأنها أنثى طبيعية بدعوى الحفاظ على عذريتها , وعندما تتزوج تجد نفسها قد خرجت من جحيم الأخ والأب الى نار الزوج ومسؤلية تربية الأطفال التى يلقيها الرجل على أكتافها حتى ينحنى ظهرها من ثقل المسؤلية وضعف جسدها , وإذا لم يكتب لها الزواج فلا تسلم من نظرة المجتمع لها والطعن فى مزاياها كأنثى بل ووصفها بأنها عانس , أما إذا كانت مطلقة أو أرمله فهى إذن من وجهة نظر المجتمع عار وعورة يجب اخفاءها والتحفظ عليها داخل جدران منزلها حتى لاتتسلل اليها نظرات الطامعين فينهشونها كفريسة ضالة واهنة , إذن هى فى كل الأحوال كائن مظلوم ضعيف يعبثون بحياته ويحددون بكل قسوة ماضيه ومستقبله وينتظرون منه دائما السمع والطاعة , ويتجاهلون أنها مخلوق كرمه الله سبحانه وتعالى مثله مثل الرجل , لافرق بين رجل وإمرأة , فلقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ مصداقًا لقول النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّما النساءُ شقائقُ الرجال))[2]، لها ما له من الحقوق، وعليها أيضًا من الواجبات ما يُلائم تكوينَها وفِطرتها، وعلى الرجل بما اختصَّ به من شرف الرجولة، وقوَّة الجلَد، وبسطة اليد، واتِّساع الحيلة، أن يلي رياستها، فهو بذلك وليُّها، يحوطها بقوته، ويذود عنها بدَمِه، ويُنفق عليها من كسب يدِه. ورغم أننا أمة إسلامية لكننا للأسف لم نأخذ منه سوى مايعظم أطماع الرجال ويحكم قبضتهم على المرأة وهذا ما أبرزته دراسة بحثية لمركز تومسون رويترز البريطاني الذى أكد على أنه لا توجد دولة عربية تعيش فيها المرأة بذلك القدر من السوء الذي تعيشه المرأة المصرية وقد أظهرت الدراسة أن المرأة في مصر ذات الكثافة السكانية العالية تتعرض لعنف شديد يتمثل فيما يلي: أولاً : عملية ختان الإناث حيث أظهرت إحصائيات منظمة حماية الطفولة (اليونيسيف) أن 91% من النساء البالغات في مصر مختونات منذ صغرهن وهي العملية التي تجري بدون تخدير وفي ظل إحتياطات صحية غاية في السوء. ثانياً : التحرش الجنسي حيث أظهرت الدراسة أن 99,3% من النساء المصريات (تقريباً كل النساء المصريات) قد تعرض في حياتهن للتحرش الجنسي وبعد سقوط مبارك في 2011 إزداد الوضع الأمني سوءاً ما أدي إلي سقوط الكثير من الفتيات ضحية للتحرش العنيف والمستمر والذي يمارسه الجناة علانيةً. ثالثاً : الحقوق القانونية والتي ساءت بعد الثورة بشكل كبير حسب ما أفاد به كتاب الدراسة ف 37% من النساء البالغات في مصر لا يستطعن القراءة والكتابة وبالتالي تتضائل فرصهن في الحصول علي فرص عمل في سوق العمل المصرية كما أن الفقر الشديد يدفع بعض الفتيات إلي السقوط في أيدي عصابات تتاجر بهن وتقوم ببيعهن ك”بغايا” وفتيات ليل في دولٍ مجاورة. ويعتبر أسوأ عام مر على المرأة المصرية هو العام الذى وصل فيه الإسلاميين الى كرسى الحكم بتقليد الرئيس المعزول محمد مرسى رئيسا لمصر والمنتمى لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة حاليا حيث تم الغاء نسبة الكوتة من البرلمان والتي كانت مخصصة للمراة بالاضافة الى جلسات البرلمان الجديد والذي كان همه الشاغل هو النساء مابين الحديث عن الغاء الخلع و تزويج الفتاة عند سن التاسعة وعدم تجريم ختان الاناث الى اقصائها وتهميشها بل وصل الحد الى المطالبة بمضاجتها حتى بعد وفاتها اي ظلم واي معاناة تعانيها المرأة المصرية سواء في حياتها او حتى بعد وفاتها . وبعد معاناة السنين فتحت أمام المرأة طاقة نور متمثلة فى مواد دستور 2014 التى منحتها الحماية والرعاية وساوى بينها وبين الرجل فى الحقوق والواجبات وأكد على إمكانيه توليها جميع المناصب القيادية والقضائية ومنحها أكثر من عشرين مادة تستفيد منها بشكل مباشر فكيف لايكون من المرأة كل هذا الإقبال على الإستفتاء عليه والإصرار على نجاحه وهو قد أنصفها بعد أعواما من القهر والظلم . يا أيها السادة مالضرر فى أن يكون للمرأة دورا فى المجتمع وهى التى ساعدت على التحول الديمقراطى فى البلاد ووقفت كتفا بكتف مع الرجل فى الميادين للحصول على الحرية والعيش بكرامة , لاتبخثوا حقها فى الحياة , فهى نصف المجتمع وإذا تم إهماله لن تنهض أمتنا فالمرأة عمادها وعلى أياديها تبنى أجيال .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.