رئيس «الصحوة الصوفية»: معركة «الإخوان» الأخيرة في الأزهر وليس «رابعة»

حوارات
23 يوليو 2013wait... مشاهدة
رئيس «الصحوة الصوفية»: معركة «الإخوان» الأخيرة في الأزهر وليس «رابعة»
رابط مختصر

القاهرة – مكتب العرب الاقتصادية – من خالد زين الدين  

قال الشيخ محمد عبدالله الأسواني، رئيس رابطة الصحوة الأزهرية الصوفية، إن الإخوان كانوا يستهدفون القضاء على صوفية الأزهر، لأنها الأخطر والأصلب في معركتهم الفكرية ضد الأزهر، فالمنهج الصوفي هو الذي حفظ وسطية الإسلام والصوفية في مصر.
وأضاف «الأسواني» أن الجماعة لن تتنازل عن معركة الأزهر بسهولة، لأنه ملاذها الوحيد، فعندما تنسحب تماماً من المجتمع ستلجأ إلى عباءة الدين لتحفظ وجودها، ولذلك فالمعركة الحقيقية ،ستكون في الأزهر، والدعوات المفضوحة لقيادات الجماعة، بهدف الاستقواء بالخارج تحمل في طياتها نوايا مفضوحة لتفتيت آخر حصن عربى في المنطقة.. و في ما يلي نص الحوار.

هل كان مخطط «أخونة الأزهر» يسير كما أرادت الجماعة قبيل عزل مرسي؟

– لكى نتحدث عن محاولات السيطرة على الأزهر لا بد من استهلال واجب، فالأزهر يلعب دورا تأثيريا ضخما جداً على العالم الإسلامى من الناحية العلمية والدعوية، فمكانته الروحية في نفوس المسلمين عموماً سطرت معادلة تقول إنه إذا سيطرت على الأزهر استطعت أن تسيطر على العالم الإسلامى برمته، ومخططات السيطرة على الأزهر تبدأ منذ عقود عندما تصدر الفكر الوهابى السلفي الساحة الدعوية في مصر، ثم برز الصراع الإخوانى على ساحة الأزهر، ولكن الإخوان كانوا أكثر تحديداً، فكان هدفهم القضاء على صوفية الأزهر، لأنها الأخطر والأصلب في معركتهم الفكرية ضد الأزهر، فالمنهج الصوفي هو الذى حفظ وسطية الإسلام.

بوصفك واحدا ممن واجهوا «أخونة الأزهر» كيف كانت ملامح المخطط الإخوانى؟

– الصراع «الإخوانى السلفي» على الأزهر قديم، فقد أدركوا أنهم لن يسيطروا على المجتمع المصرى إلا إذا سيطروا على الأزهر، فاستخدموا الذراع السلفية طوال الوقت ولقرابة عشر سنوات وهم يدرجون أبناءهم وعناصرهم لتلقى العلم الأزهرى والحصول على الشهادة الأزهرية كبطاقة مرور إلى المجتمع ولاعتلاء منابر المساجد، ومن هنا يستطيعون التأثير في الناس كيفما أرادوا، ومن هنا كانت لهم السيطرة على أرض الواقع، فمرروا فكرهم المتطرف إلى الناس عبر المنابر وإمامة المساجد، خاصة إنهم أصحاب طبيعة نفعية لا يتورعون عن اللجوء إلى أكثر الممارسات بعداً عن روح الإسلام وحقيقته، فدبروا واقعتى تسميم طلبة المدينة الجامعية 1 و2، وكان الهدف منهما إقالة رئيس جامعة الأزهر، لأنه كان عقبة ضد مخططاتهم في السيطرة على المناهج الأزهرية وتعديلها وفقاً لأفكارهم ومصالحهم، ولكن التيارات المناهضة لهم والحركات الأزهرية التى تشكلت في مواجهة الغزو الإخوانى للأزهر مثل رابطة الصحوة الأزهرية وأزهريون مع الدولة المدنية وأزهريون ضد أخونة الأزهر وأزهريون ضد تسييس الأزهر وغيرها من الحركات وقفنا لها بالمرصاد، لأننا كنا نعى تماماً المخطط.

كيف واجهتم حملة تشويه المتصوفة ووصفكم بذراع التشيع في مصر من قبل السلفيين؟

– نعم، هذا كان جزءا من المخطط: أن تهاجم الثقل الأكبر، بحيث تقلل من مقاومته، ثم تبدأ بملء الفراغ الذى يتركه بعد انسحابه، فقد اتهمونا بعبادة الأضرحة، وكفروا الطرق الصوفية كلها وحلقات الذكر، ومن فرط هجومهم كان بعض الأساتذة الصوفية لايجاهرون بتصوفهم، خوفاً من الهجوم أو من باب إيثار السلامة لشدة الشحن ضدنا، وكل ما يقولونه زور وبهتان، وفقهياً ليس في الأضرحة ما يشوبها، فالرسول- صلى الله عليه، وسلم- له ضريح وأبوبكر الصديق له ضريح، لكن من أسس لفكرة تحريم الأضرحة هى الحركة الوهابية التى كانت صنيعة الاستعمار البريطانى، وكان هدفها أن تفصل حاضر الأمة عن تاريخها، لكى تتكمن من رسم مسار مستقبلها، ومن هنا كان لا بد من هدم الأضرحة لكن في مصر ظلت الأضرحة شاهدة على تاريخ الأمة العريق، ولكى أكون صريحاً معك فطبيعة الصوفي ربما تجعلة هدفاً سهلاً للهجوم، فهو يؤمن بأن التدين في القلب، وهو زاهد في أى منصب ودائما يميل إلى إخفاء كونه صوفيا.

هل تتوقع أن يكون الأزهر الشريف ساحة النزال الأخيرة للإخوان، ليحفظوا وجودهم الدعوى والدينى في المجتمع؟

– نعم، فالإخوان لن يتنازلوا عن معركة الأزهر بسهولة، لأنه ملاذهم الوحيد، فعندما ينسحبون تماماً من المجتمع سيلجأون إلى عباءة الدين ليحفظوا وجودهم، ولذلك فالمعركة الحقيقية ليست تلك التى في رابعة، وإنما ستكون في الأزهر، ربما تأخذ أشكالا وآليات مختلفة، وربما يعودون لطريقتهم الأولى، وهى زرع الخلايا النائمة في التجمعات والاتحادات واختراقها بعناصر تظل كامنة إلى أن تصل لمواقع قيادية، وتتخذ قرارات في صالح الجماعة، كما فعلوا سابقاً، فما حدث في 30 يونيو دمر جماعة الإخوان المسلمين لمائة سنة قادمة على الأقل.

كيف رأيت هجوم تيار الإسلام السياسي على الأزهر الشريف؟

– للأسف فقد تهاون الأزهر كمؤسسة مع دعاة هذا الفكر وترك لهم الحبل على غاربه، فلم يعلنها صراحة أن هذا الفكر خاطئ، ولم يعاقب شيخاً ينطق بغير العقيدة الأشعرية الأزهرية الوسطية، وهو مذهب أهل السنة والجماعة، منذ القرن الثانى للهجرة نسبة إلى الإمام الحسن الأشعرى، فهو يقبل الآخر، بينما فكر الخوارج وهم من حاربهم على بن أبى طالب، وسبحان الله! فحديث وصف الخوارج ينطبق حرفياً على هؤلاء.

ما الدور المنوط بالأزهر في اللحظة الراهنة؟

– على الأزهر أن يخرج عن حياده، بأن يقف مع العقيدة الصحيحة الوسطية، وتاريخ الأزهر كان منحازاً للشعب، ففي ثورة 1919 وقف بجوار الشعب، وأيد إرادته، ولا بد أن يفرض رقابة صارمة على من يروجون الأفكار المغلوطة في العقيدة، ويواجهها بالفكر الصحيح.

هل تستشرف مخططاً يحاك ضد الجيش المصرى؟

– للأسف كل محاولات التصعيد التى يديرها الإخوان من رابعة، ووصف استكمال الثورة في 30 يونيو بالانقلاب، والدعوات المفضوحة للاستقواء بالخارج- تحمل في طياتها نوايا مفضوحة لتفتيت آخر حصن عربى في المنطقة، بعد تدمير الجيش السورى، وهو ما يحدث في سيناء من حرب ضد الجيش باسم جندالله والنصرة، ولو كانت هذه التيارات تفهم من الإسلام قشرتة فقط، لفهمت أن العدو ليس الجيش المصرى، وإنما على بعد أمتار منها في إسرائيل، والمخطط واضح للجميع، لذلك على كافة الحركات المجتمعية أن تتكاتف للدفاع وحماية الجيش وتوعية المواطنين البسطاء الذين يغرر بهم الإخوان، ويحشون أدمغتهم بأفكار باطلة، والإخوان لم يعملوا يوماً لصالح مصر، وكان هدفهم التمكين، وحينها كانوا سيفنون الآخر، وما فعلوه مع حزب النور كان بروفة حقيقية، بعد أن استخدموهم للقفز على أغلبية المقاعد في المجلس التشريعى، ثم عندما انتهى دورهم المرحلى لم يتوانوا في التخلص منهم، حتى إن دلسوا، وكذبوا.

هل تتوقع أن تلجأ الجماعة للعنف أو ما يسمى بـ«حرب الشوارع» في مراحل الصراع الأخيرة على السلطة؟

– هى بالفعل قدمت بروفة فعلية في شارع البحر الأعظم بالجيزة ومن قبله في منطقة بين السرايات، واستخدمت العنف على استحياء، لكن إن استبد بهم اليأس تماماً من أن شيئا مما يبغونه لن يحدث سيرتفع صوت العنف أكثر، وأنا لا أقلق من لجوئهم للعنف، لأنه سيكشفهم أكثر، وسيخصم من رصيدهم إن تبقى منه شىء، ولكن المعركة الأخطر هى معركة الفكر، وفكر الإخوان مبنى على فكر الخوارج، فهم خوارج هذا الزمان.
■ هل يمكن أن نعول كثيرا على المصالحة الوطنية؟
-كلا، لن تنجح، وأنا أتوقع ذلك لسبب بسيط، وهو أنها قائمة بين أطراف متصارعة سياسياً، وطبيعة العمل السياسى صراع، فكيف يمكنك أن تصلح بين متصارعين إلا بإحكام اللعبة السياسية، بأن تضع قوانين عادلة للعبة السياسية.

متى ستفيق مصر من كبوتها؟

– هى بالفعل استفاقت، فقد كانت دولة خوارج وما ظهرت دولة للخوارج في عصر أمة الإسلام من 1400 سنة إلا ودمرت الأمة، فالقرامطة هدموا الكعبة، وأخذوا الحجر الأسود، وفي العراق أعملوا القتل، وجهزوا البلاد لغزوات السلاجقة وغيرهم، فأى عصر تصل فيه تيارات الخوارج للحكم السياسى تجر البلاد للهلاك والدمار، وهذه أول مرة يظهر فيها للخوارج دولة في مصر، ولذلك فإن نهاية هذه التيارات ستكون على أرض الكنانة، وكان النبى يقول: ما تسلط شىء على مصر إلا أهلكته، فمصر محفوظة بدعوة النبى- صلى الله عليه، وسلم- ففي أثر عن الإمام على بن أبى طالب يقول: لاتزال دعوة النبى ظاهرة في أهل مصر، وإن ينكسر لهم عدوهم، وهو منهم، ومن خارجهم، ويزيد الله في جندهم، فهم خير أجناد الأرض.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.