العرب الاقتصادية تواكب أشغال القمة الرابعة “للمدن والحكومات المحلية المتحدة” بالرباط

عربي و دولي
3 أكتوبر 2013wait... مشاهدة
العرب الاقتصادية تواكب أشغال  القمة الرابعة “للمدن والحكومات المحلية المتحدة” بالرباط
رابط مختصر

مطالبات نسائية عربية وعالمية بتوسيع مشاركة المرأة في العمل السياسي

الرباط : العرب الاقتصادية – محمد بلغريب –

طالب عدد من النساء اللاتي تتولى مناصب قيادية في حكومات محلية ببعض دول العالم، بضرورة توسيع المشاركة السياسية للمرأة، مشيرين إلى أن  ”حضور المرأة على مستوى المشاركة السياسية ما يزال ضعيفا”.
جاء ذلك في حديث عدد من النساء في ورش عمل عقدت في ساعة متأخرة من مساء أمس بالعاصمة المغربية الرباط، على هامش القمة الرابعة “للمدن والحكومات المحلية المتحدة” التي تنظمها الأمم المتحدة وبدأت أعمالها مساء أمس، بالعاصمة المغربية، فيما سيكون افتتاحها الرسمي مساء اليوم، بحضور العاهل المغربي الملك محمد السادس.
و حسب وكالة الأنباء الأناضول ، فقداستعرضت المشاركات اللائي ينتمين لتجارب سياسية مختلفة عبر العالم، الإشكاليات التي تعترضهن كنساء مسؤولات عن تسيير حكومات محلية، رغم أنهن اسطعن إقناع فئات واسعة من المواطنين في بلدانهن، بقدرتهن على تحمل مسؤولية تسيير الشأن السياسي واحتلال مواقع قرار مهمة في الدولة.
من جانبها قالت “آن إيدالغو” المساعدة الأولى لعمدة مدينة باريس الفرنسية، إن “تعزيز مشاركة المرأة في العمل السياسي، هو أمر لا يحتكم فقط لضرورة احترام مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص بين الجنسين، ولكنه أضحى اليوم حاجة ملحة من أجل ترسيخ قيم الديمقراطية والمواطنة الحقيقية”.
فيما اعتبرت نهى الحسيني رئيسة بلدية “بكلين” بلبنان، أنه “رغم طابع الحداثة الذي يتميز به المجتمع اللبناني إلا أن حضور المرأة على مستوى المشاركة السياسية ما يزال ضعيفا، رغم ما أبدته المرأة من كفاءة وقدرة على تدبير الشأن اليومي وتوفير الخدمات العمومية للمناطق التي تقلدت فيها المسؤولية”، مطالبة بـ” بتمثيل أكبر للمرأة في المناصب السياسية”.
وأشارت إلى أن “النساء خلال تسييرهن المحلي (اعتلائهن مناصب محلية) أثبثن أنهن
الأكثر احتراما للديمقراطية والشفافية، والأقل فسادا”.
كما ذهبت ممثلات لحكومات محلية في عدد من بلدان العالم، في عدد من ورش العمل، إلى ضرورة تكوين شبكة عالمية للتضامن النسوية والدفاع عن حقوق المرأة في تقلد المناصب السياسية المهمة في الدولة والمشاركة الواسعة في العملية السياسية سواء خلال الانتخابات المحلية أو البرلمانية أو الرئاسية.
وتستمر القمة الرابعة “للمدن والحكومات المحلية المتحدة ” حتى 4 أكتوبر/ تشرين أول، ويحضرها حوالي 3500 مشارك من مختلف بلدان العالم، لمناقشة الأدوار التي تلعبهاالحكومات المحلية والتمثيليات المواطنين في تعزيز الديمقراطية وتسهيل ولوج السكان للخدمات الأسياسية لمدنهم قراهم.
وعلى هامش أشغال القمة، ناقشت نساء يتقلدن مناصب تسيير عدد من الحكومات المحلية في مدن عالمية مختلفة، المشاكل والعراقيل التي تعترضهن كنساء خلال مشاركتهن في تعزيز الديمقراطية المحلية وبناء أنظمة ديمقراطية
في هذه البلدان.
ومن المرتقب أن يناقش المشاركون المؤتمر الحالي بالعاصمة المغربية، الدور الذي يجب أن يلعبه المنتخبون المحليون وممثلو الجماعات الإقليمية من أجل تحسين جودة حياة السكان في المناطق المسؤولين عنها، خاصة فيما يرتبط  بالخدمات العمومية كتوزيع المياه، والصحة وتوفير الأمن، والتربية والتعليم، وغيرها.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.