العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المغربي يؤكد : لا وجود لأي خلافات داخل مكونات الأغلبية

غير مصنف
14 فبراير 2014wait... مشاهدة
العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المغربي يؤكد : لا وجود لأي خلافات داخل مكونات الأغلبية
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية – محمد بلغريب –
قال الأمين العام للحركة الشعبية امحند العنصر أنه لا توجد أي خلافات داخل مكونات الأغلبية التي تعمل في “انسجام”.
وأكد العنصر في حديث نشرته أخيرا صحيفة (لوماتان الصحراء ) إنه “لا توجد أي خلافات داخل الأغلبية المتجانسة التي تحذو جميع مكوناتها نفس الإرادة في تسريع وتيرة الإنجازات، لأننا في نصف مسار ولايتنا الحكومية”وأبرز العنصر “إننا نعمل كحزب بإخلاص داخل الائتلاف الحكومي في إطار الاحترام التام للاتفاقات والبرنامج الحكومي ” مضيفا أن بعض تصريحاته تم “تحريفها”و “إخراجها عن سياقها “.
وأضاف في إشارة الى تصريحاته داخل المجلس الوطني للحركة “لقد قلت إنه إذا ما لاحظنا أننا لا تتم معاملتنا كشريك وأنه لا يتم إشراكنا في بعض القرارات الكبرى ، لاسيما ذات الطابع الاجتماعي، فإنه قد نقدم على الانسحاب من الحكومة”.
وفيما يتعلق باختلاف وجهات النظر داخل الأغلبية حول الملفات الكبرى ، أقر الأمين العام للحركة الشعبية بوجود “تباين في المقاربات ” وبصفة خاصة على مستوى ملف إصلاح أنظمة التقاعد، الذي تم بشأنه صياغة تصور يتحمل الموظف كلفته” مضيفا أن البعض يأمل في أن “تبذل الدولة مجهودا جبارا”.
وأوضح العنصر إن الجميع متفق من حيث المبدأ على ضرورة القيام بالإصلاح “لكن طريقة تنفيذه تثير دائما عدة نقاشات”.
وفيما يخص الغاء الدعم عن بعض المواد النفطية والتي أثارت انتقادات عديدة ، أكد أن مبدأ إصلاح صندوق المقاصة وتخفيف الضغط على ميزانية الدولة ” ليس موضوع خلاف داخل المكونات الأربع للأغلبية الحكومية”.
وقال “نعلم جيدا أننا سنبدأ بالمنتجات النفطية، لاسيما تلك التي لا تمس بشكل مباشر (وسائل نقل السلع)، مضيفا أن “رئيس الحكومة أبلغنا باتخاذ هذا القرار”.
وعن الاجتماع الذي عقده الامناء العامون للأحزاب المشكلة للأغلبية يوم الثلاثاء الماضي، أبرز العنصر أنه تم خلال هذا الاجتماع تبادل الآراء حول “ضرورة تسريع وتيرة العمل في ما يتعلق بملف مراجعة ميثاق الأغلبية، وبتحديد الأولويات ” مشيرا إلى انه “مع وصول انضمام حليف جديد (التجمع الوطني للأحرار) للأغلبية الحكومية كان لابد من تحييين هذين الملفين اللذين يتم وضع اللمسات الأخيرة عليهما”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.