الفنانة المصرية هديل مصطفى في حوار حصري لصحيفة العرب الاقتصادية

غير مصنف
6 مارس 2014wait... مشاهدة
الفنانة المصرية هديل مصطفى في حوار حصري لصحيفة العرب الاقتصادية
رابط مختصر

القاهرة – العرب الاقتصادية – أجرى الحوار : خالد زين الدين –

هديل مصطفى ..مؤلفه وسيناريست.متألقة فى الوسط الفنى لو اقتربنا منها لوجدناها انسانة متميزة ومكافحة نشاة فى اسرة محافظة على التقاليد وحبها للفن دفعها لمجال التأليف والسيناريست لها اعمال ممتازة استحقت عليها جوائز دولية معرف عنها بالحب والوفاء مع الشخصية القوية والأنسانية والقلب الحنون قريبة جدا من الفقراء وتحرص على مد اليدلهم من اسرة متدينة لها مزاق عالى والقدرة على الابداع ياللة نقترب منها ونعرف المزيد
عن كواليس حياتها التى لايعرفها الكثير .تابعوا معنا هدا الحوار الشيق .

ههه

لو سألنا الفنانة هديل عن اعمالها ماهى أعمالك التى ميزتك كهديل مصطفى وسبب معرفتك بالوسط الفنى ؟

 قالت …الأعمال القديمه : سهره المخلوع بطوله لقاء الخميسى وشمس وهى عن قانون الخلع أنتاج قطاع الأنتاج

هههه

سهره ( محمول خارج الخدمه ) بطوله عمرو الحريرى اسعاد يونس أنتاج
صوت القاهره ….

ماذا تقدم هديل الشابة المتألقة والمحبوبة ؟

واللة بقدم برنامج ستات بتطلع عفاريت وهو عن المسئوليات الملقاه على عاتق المرأه فيجعلها تحتاج عفاريت

لأنجازها ..ومسلسل سيت كوم ( الحلوه أتجننت ) جارى تصويره حاليا عن ما تتعرض له المرأه من مظاهر فيجعلها فى حاله توتر عصبى بشكل كوميدى …العمل الدرامى ( منصور المصرى وهو عمل شارك بمنحه الاتحاد الاوربى فى السيناريو)   وتم مناقشته من قبل خبير عالمى فى السيناريو فى برلين .

هههههه

عندما يلاحظ تحيزك الواضح للمرأة هل عبرت عنها بشكل أفضل يرضيكى ام على الهامش 

لأ عبرة عنها بشكل معقول واأمل فى مواضيع جامدة لأن المرأة تحتاج الكثير
والكثير فمثلا 
…برنامج ستات بتطلع عفاريت قمت بكتابته وتقديمه .

1795628_636947419673658_621640015_n

وهو برنامج كوميدى يناقش أحد المسئوليات الملقاه على عاتق المرأه ويتم القطع عليه
بميديا كوميديه مناسبه للحواروعند كتابة البرنامج كانت المرأة فى خاطرى فقررت تقديم عمل فى قالب كوميدى لها من كتابتى وحرست على تقديمة بنفسى حتى أكون قدمتة بأحساس الكاتبة والمرأة أيضا هي أنا هههه .

هل تقومين بأعمال أخرى ممكن عن الرجل ؟

لية لأ ممكن افكر بعمل محترم يشرح حياة رب الأسرة والشباب المطحون تحت عجلات الحياة
اليومية وفعلا هذا تفكيرى عندما تسمح لى الظروف لن ولم أتاخر فهو الزوج والأب والأخ

والأبن

1797447_245891658917378_1828264600_n

هديل مصطفى هل قمت بالتأليف والسيناريست عن قناعة مع أنك وجة جميل ممكن لكى أن تستثمرية مثلا أنك تكون مقدمة برامج؟

فعلا دى دراستى وقدمت برامج من كتابتى فهذا قناعاتى الشخصية ولم اجرؤ على عمل هابط او مايسمى اعمال المهرجنات والهيصة .

بصراحة كنتى ممكن تبقى مذيعة لان مظهرك يوحى بذلك ام احببتى عملك كمألفة وكاتبة وسيناريست وهذا الادوار تؤهلك ان تكونى مذيعة ومقدمة برامج؟

1891037_626319717403095_1919464427_n

الحمد اللة عندى القدرات لذلك ولكن احببت مجالى السيناريست والكتابة ولو سنحت الفرصة فى عمل مميز ممكن اقدمة بنفسى .

أخيرا ماهو جديدك الفني ؟ 

واللة الاعمال كتير ة بس انتهى منها وسوف اعرضها على المشاهدين .

ماهى أمنياتك القادمة ؟

أمنياتى القادمة ان اقدم عملا ضخما واحصل على جوائز عالمية واكون سعيدة باسرتى الصغيرة واتمنى لهم الصحة والعافية والتوفيق .

ومادا عن مصر وعن اللى بيجرى في الساحة السياسية . ؟

1959277_636940253007708_1323493751_n

ربنا يطلعها من المؤامرات التى تحاك بها وانشاء اللة سوف ننتصر على الأرهاب ورأيى فيما يحصل طبعا أنا فنانة والميول السياسية دى على الهامش  لازم نقف ونعمل بجد ونجتهد حتى ننهض بمصرنا

الحبيبة ان شاء اللة.

أخيرا كلمة لمحبي الكاتبة والسيناريست هديل مصطفى ؟

أنا  أشكرك كتير ا وأنتظروا منى أعمال سوف ترضيكم وأشكر كل الأعلاميين والصحفيين ورئيس مجلس أدارة بصحيفة العرب الاقتصادية المغربية و خصوصا المحترم الأستاذ/محمد بلغريب كما أشكر الأعلامى خالد زين الدين وكل الصحفيين والعاملين فى صحيفة العرب الاقتصادية وأنا جد مسرورة بهدا الحوار  معكم ويارب تتكرر وشكرا لكم مرة أخرى .

1506555_638718422829891_16240428_n

هديل مصطفى ..مؤلفه وسيناريست كل الشكر لك على أحترامك المواعيد وسعدنا بلقائك الفنى والمعنوى ويارب تتكر زيارتك لجرنال ((العرب الاقتصادية)) وانشاء الله ستكون معك حوارات أخرى
كماأشكرك كثيراعلى تلبية الدعوة وعلى المجهودات التي  تبدلينها من أجل الرقي
بالفن العربي .

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.