القاهرة : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تكشف عن وجود 32 صحفيا مصريا في السجون

24 ساعةسلايدر 1
2 أغسطس 2019wait... مشاهدة
القاهرة : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تكشف عن  وجود 32 صحفيا مصريا في السجون
رابط مختصر

الغرب تيفي – القاهرة  – أكدت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” (حقوقية مستقلة)، وجود 32 صحفيا مصريا في السجون، إما لقضاء فترة عقوبة، أو قيد الحبس الاحتياطي، في قضايا ذات صبغة سياسية.
ورصد التقرير في مقدمة القائمة، الصحفي في جريدة “آفاق عربية” “إبراهيم خليل الدراوي”، المسجون منذ شهر أغسطس/آب 2013، ويقضي فترة عقوبة المؤبد في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات قسم أول مدينة نصر، والمعروفة إعلاميا بقضية “التخابر مع حماس”.
وجاء ثانيا، “عبدالرحمن رمضان شاهين المصيلحي”، ويخضع للحبس منذ 7 أبريل/نيسان 2014، لصدور حكم قضائي من محكمة جنح مستأنف السويس في 26 ديسمبر/كانون الأول 2014 بالسجن 3 سنوات، والغرامة، وحكم 3 سنوات في قضية أخرى مقيدة برقم 2242 لسنة 2014، بخلاف حكم بالمؤبد في قضية عسكرية.
وحل ثالثا في القائمة، الباحث “إسماعيل السيد عمر الإسكندراني”، وهو صحفي حر، يقبع في السجن منذ 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وصدر ضده حكم بتاريخ 22 مايو/ أيار 2018 بالسجن لمدة 10 سنوات من القضاء العسكري عقب إحالة القضية رقم 569 لسنة 2015 حصر أمن الدولة العليا إلى القضاء العسكري.
وحسب التقرير، فإن “الانضمام الى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة”، كانت التهم الأكثر توجيها للصحفيين، ومنهم “محمد الحسيني حسن”، و”أحمد حمودة محمد السخاوي”، بحسب “القدس العربي”.
أما القضية الأشهر في الوسط الصحفي المصري، فكانت قضية “المعتز محمد شمس الدين”، الذي ألقي القبض عليه في 16 فبراير/شباط 2018، بعد إجرائه حوارا مع المستشار “هشام جنينة”، الرئيس الأسبق للجهاز المركزي للمحاسبات، قال خلاله إن هناك أدلة تدين قيادات الجيش المصري.
وامتدت الاعتقالات الى رؤساء التحرير، حيث طالت “بدر محمد بدر” رئيس تحرير جريدة “الأسرة العربية” سابقا، و”عادل صبري”، رئيس تحرير موقع “مصر العربية”.
وضمت القائمة كذلك “عبدالرحمن الانصاري، وحسن البنا مبارك، ومصطفى الأعصر، ومحمد أبو زيد كامل، وإسلام جمعة اسلام جمعة، وأحمد أبو زيد محمد الطنوبي، وأحمد محمد بيومي، وشروق أمجد أحمد، ومحمود داود، وأحمد خالد الطوخي”، بتهمة “الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار وبيانات كاذبة”.
وهناك أيضا عدد من الصحفيات محتجزات أيضا على ذمة قضايا سياسية، منهن “علياء نصر الدين عواد، وسماء زيدان”.
أما أشهر الحالات فتعود إلى الصحفي بشبكة الجزيرة، “محمود حسين”، والمحبوس منذ 20 ديسمبر/كانون الأول 2016 على خلفية اتهامه بـ”نشر أخبار وبيانات كاذبة حول الأوضاع الداخلية في مصر”.
وكانت آخر وقائع القبض على صحفيين، يوم 25 يونيو/حزيران الماضي، عندما ألقت قوات الأمن القبض على “هشام فؤاد محمد عبدالحليم”، الصحفي في وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”، و”حسام مؤنس” الصحفي في جريدة “الكرامة”، فيما عرف إعلاميا بـ”تحالف الأمل”، ووجهت لهم النيابة تهم “نشر أخبار كاذبة، ومشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها”.
وتحتل مصر المركز الثالث عالميا في حبس الصحفيين، ومعظم الصحفيين السجناء يعانون من ظروف صحية سيئة، وفق تقارير حقوقية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.