القنصل العام المغربي عبد الرحيم الرحالي يقص شريط افتتاح معرض “الأندلس” في دبي

24 ساعةثقافةسلايدر 1
25 أكتوبر 2018wait... مشاهدة
القنصل العام المغربي عبد الرحيم الرحالي يقص شريط افتتاح معرض “الأندلس” في دبي
رابط مختصر

الرباط – العرب TV  – 

بحضور سعادة القنصل العام المغربي عبد الرحيم الرحالي وسعادة الدكتور ياسر القرقاوي المسؤول بوزارة التسامح وبحضور جمع غفير من أهل الفن والاعلام والمجتمع ، تم افتتاح معرض “الأندلس” للفنانة التجريدية المغربية لمياء منهل وذلك في أرت هب غاليري بحي دبي للتصميم.
وبعد معارضها السابقة الناجحة، قدمت الفنانة لمياء معرضها الفردي السادس تحت عنوان “الأندلس” مستوحية أعمالها الفنية من الحضارة الأندلسية الجميلة التي تأثرت وأثرت بدولة الفنانة ومسقط رأسها المملكة المغربية فعبرت الفنانة عن عشقها لقصص مدينة العشق والفلسفة وقصر الحمراء وربيع قرطبة، من خلال 18 لوحة رسمتها الفنانة لمياء بأصابعها لتحكي تاريخ وثقافة المغرب فجاءت لوحة عيون الاندلس بورق الذهب 24 قيراط تحكي قصص الأندلسيين ، كما وصفت المعمار الأندلسي بلوحة ذاكرة الاندلس وحكايات المرأة الأندلسية.
وأبدعت الفنانة في هذه اللوحات الفنية مقدمة تنوع وغنى الثقافة الأندلسية ما بين المعمار، والمرأة، والرقص، والتقاليد بألوان متوازنة وايجابية تبعث على التفاؤل والحياة .
وأضافت الفنانة لمساتها الجمالية للمعرض من خلال تقديم عرض أزياء لـ 12 قطعة رائعة تحاكي جمال الأندلس “السلهام المغربي الأندلسي بطريقة حديثة ولوحة فنية أبرزت فيها الخيل الأندلسي، وكاب ملكي بعيون الخيل، المرأة والرقص على الجينز.
وتألقت العارضات الجميلات بتلك الأزياء الفنية فيما أضافت خبيرة التجميل المعروفة نعيمة بناني لمساتها الجمالية عليهن بمكياج فني يكمل لوحة الازياء..
كذلك قدمت مراسم للضيافة تقاليد الضيافة المغربية ومطعم لو تافيلالت المأكولات والحلويات المغربية بأجواء أندلسية مغربية واكتملت الليلة المغربية بمنتج التجميل المغربي ايزيل..
وتعتبر الفنانة لمياء منهل الفنانة الوحيدة في العالم العربي التي تعمل بأصابعها فقط على اللوحات وعلى الأزياء. وتتميز الفنانة باستخدامها الدائم لورق الذهب 24 و 18 قيراط واستخدام الألوان الخاصة بها التي توحي بالطاقة الإيجابية وجماليات الحياة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.