المحمدية: صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى تشرف على تدشين المركز المرجعي للرصد المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم

غير مصنف
29 أكتوبر 2013wait... مشاهدة
المحمدية: صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى تشرف على تدشين المركز المرجعي للرصد المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية – و م ع –  

أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى، رئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، اليوم الثلاثاء بالمحمدية على تدشين المركز المرجعي للرصد المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم.
ولدى وصول صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى إلى المركز، استعرضت سموها تشكيلة من القوات المساعدة التي أدت التحية قبل أن يتقدم للسلام على سموها بالخصوص وزير الصحة السيد الحسين الوردي ووالي جهة الدار البيضاء الكبرى عامل عمالة الدار البيضاء السيد خالد سفير، وعامل عمالة المحمدية السيدة فوزية إمنصار والعامل المنسقة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية السيدة نديرة الكرماعي ورئيس الجماعة الحضرية بالمحمدية السيد محمد المفضل بالإضافة الى شخصيات أخرى.
وبعد أن قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى بقطع الشريط الرمزي للمركز، الذي يأتي تدشينه في ختام الحملة الوطنية للتحسيس بأهمية التشخيص المبكر لسرطان الثدي المنظمة بتعاون بين مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج داء السرطان ووزارة الصحة، قدمت لسموها حصيلة عن هذه الحملة الوطنية من قبل وزير الصحة السيد الحسين الوردي، وكذا حصيلة الحملة الجهوية للكشف عن سرطاني الثدي وعنق الرحم بجهة الدار البيضاء الكبرى من قبل المدير الجهوي لوزارة الصحة.
إثر ذلك قامت صاحبة السمو الملكي الاميرة للا سلمى بزيارة مختلف مرافق المركز، الذي أحدث في إطار اتفاقية شراكة بين المؤسسة ووزارة الصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجهة الدار البيضاء الكبرى والجماعة الحضرية بالمحمدية، ويمتد على مساحة تقدر ب 340 متر مربع بكلفة إجمالية ناهزت أربعة ملايين درهم.
ويستهدف هذا المركز، الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى مدينة المحمدية والرابع على مستوى الجهة، 40 ألف و197 امرأة تتراوح أعمارهن ما بين 45 و69 سنة للكشف المبكر عن سرطان الثدي و6850 امرأة للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم للفئة العمرية ما بين 30 و49 سنة.
وسيقدم هذا المركز، الذي يمكن أن تصل قدرته الاستيعابية إلى 6 آلاف فحص سنويا بالنسبة للتشخيص والكشف المبكر، والذي يضم ثلاثة أطباء أخصائيين في الكشف بالأشعة وأمراض النساء والطب العام، وممرضتين مساعدتين، خدماته لفائدة الساكنة بكل من المحمدية وبوزنيقة وبنسليمان.
ويحتوي المركز، قاعة استقبال وقاعتين للانتظار وثلاث قاعات للفحص مخصصتين للكشف المبكر وتشخيص سرطان الثدي فضلا عن ثلاث قاعات أخرى مخصصة لسرطان عنق الرحم وقاعة للمراقبة وقاعة للكشف
بالصدى والكشف بالأشعة وصيدلية.
واستهدفت الحملة الوطنية للتحسيس بأهمية التشخيص المبكر لسرطان الثدي المنظمة بتعاون بين مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج داء السرطان ووزارة الصحة منذ مطلع اكتوبر الجاري في إطار المخطط الوطني للوقاية ومراقبة سرطان الثدي، حوالي 500 ألف امرأة على الصعيد الوطني من الفئة العمرية ما بين 45 و69 سنة، حيث تمت تعبئة 2117 مؤسسة استشفائية (1994 مركزا صحيا، 22 مركزا مرجعيا للصحة الإنجابية، 22 مستشفى محليا، 64 مستشفى إقليميا، 15 مستشفى جهويا)، مع تعبئة 3495 طبيب عام و4300 ممرضة وقابلة وأطباء علاوة على أخصائيين في أمراض
النساء والفحص بالأشعة.
ويستهدف المخطط الوطني للوقاية ومراقبة سرطان الثدي ما يناهز 4ر3 مليون امرأة على الصعيد الوطني، في حين تشمل أنشطة برنامج الرصد المبكر لسرطان عنق الرحم، ست جهات وهي الرباط سلا زمور زعير ومكناس تافيلالت وفاس بولمان ومراكش تانسيفت الحوز والدار البيضاء الكبرى والغرب شراردة بني احسن، وتوفر هذه المراكز خدماتها لحوالي مليون و500 امرأة.
وقد مكن برنامج الرصد المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم من تكوين 85 طبيب أخصائي في أمراض النساء و850 طبيب عام و1110 ممرضا وممرضة على الصعيد الوطني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.