المدير العام لوكالة التنمية وإنقاذ فاس يراقب أوراش ترميم المباني التاريخية بالمدينة العتيقة

غير مصنف
14 نوفمبر 2014wait... مشاهدة
المدير العام لوكالة التنمية وإنقاذ فاس يراقب أوراش ترميم المباني التاريخية بالمدينة العتيقة
رابط مختصر

فاس – العرب الاقتصادية –

في زيارة مفاجئة لموقع مدرسة الصفارين يوم الخميس 13 نونبر 2014، بعد أن تم استدعاء مجموعة من الصحافيين لحضور احتفالات عبد المسيرة الخضراء، وذكرى عيد الاستقلال المجيد، الذي نظمته نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإعدادية الأمل بحي باب الخوخة وبعد دخولنا لتفقد أشغال الورش، وجدنا المدير العام لوكالة التنمية وإنقاذ فاس بمعية بعض المهندسيين ومسيري الورش، يعطي تعليماته لكل العاملين ويتفقد هذا الورش الكبير الذي يدخل ضمن مشروع ترميم المباني التاريخية الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. وعاين الصحافيون والمصورون، المدير العام وهو يتجول داخل الورش بخوذة المهندسين إلى جانب مساعديه.
وبدون تعليق، فإن هذا السيناريو، يكذب كل الأخبار التي تم نشرها بالبنط العريض عل صدر عدد من الصحف اليومية والمواقع الإخبارية، والتي أطلق الخبر الزائف كالنار في الهشيم، وعزت إعفاء المدير العام إلى تفسيرات مجانبة للصواب.
الأشغال مستمرة ومتواصلة بمدرسة النجارين والمدرسة المحمدية والتي سيتم الانتهاء منها خلال شهر أكتوبر من السنة القادمة، لتكون هذه المعالم في مستوى طموحات ما يرغبه قائد البلاد، ولتعود هذه المدارس إلى مهمتها العلمية كمقر لإقامة الطلبة بمواصفات القرن الثالث عشر الهجري (13هـ) مع مراعاة متطلبات الحياة العصرية للطلبة.
وتبلغ الميزانية المخصصة لهذين المشروعين (مدرسة الصفارين والمدرسة المحمدية) ما ياهز 21.5 مليون درهما في إطار المشروع العام الذي تبلغ ميزانيته الإجمالية ما يناهز 285.5 مليون درهم.
وللتذكير فإن عدد العاملين بهذين المشروعين، يبلغ 80 فردا ما بين مهندس ومختص وعامل كلهم يعملون كخلية نحل دائبة تحت إشراف المدير العام لوكالة التنمية وإنقاذ مدينة فاس.
المدير العام لهذه الوكالة لا يزال يطلع بمهامه يشكل عادي، ويتتبع كل الأوراش التي تدخل ضمن هذا المشروع الهام الذي سيزيد مدينة فاس تألقا وترسيخا، باعتبارها العاصمة الروحية والعلمية للمملكة بمعمارها المتميز والذي لا تزال مآثره شاهدة على التاريخ.

عذراً التعليقات مغلقة