المغرب : أسماء مورين العزوزي تدعو النساء رئيسات المقاولات إلى الاستثمار أكثر في إستراتيجية حقيقية للرقمنة

24 ساعةسلايدر 1سيدات أعمال
2 مارس 2018wait... مشاهدة
المغرب : أسماء مورين العزوزي تدعو النساء رئيسات المقاولات إلى الاستثمار أكثر في إستراتيجية حقيقية للرقمنة
رابط مختصر

العرب تيفي – الرباط –

دعت رئيسة جمعية النساء المقاولات بالمغرب، أسماء مورين العزوزي، اليوم الجمعة بمراكش، النساء المقاولات إلى الاستثمار أكثر في إستراتيجية حقيقية للرقمنة.
وأضافت في تدخل لها خلال أشغال الدورة الثالثة للمبادرة الاقتصادية لنساء الجنوب المنظمة يومي 2 و3 مارس الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمبادرة من جمعية النساء المقاولات بالمغرب بشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، أن من شأن هذه الإستراتيجية تمكين هؤلاء النساء المقاولات من تعزيز تواجدهن بالأسواق، وفرض حضورهن بالشبكات الاجتماعية عبر العالم، والتأثير وتشجيع النساء الأخريات على خلق مقاولاتهن.
وأبرزت مورين العزوزي، في هذا السياق، أن الهدف من هذا اللقاء يتجلى في إبراز التحولات التي يتولد عنها مؤهلات لا مثيل لها من ناحية الابتكار والانتقال إلى المجال الرقمي وتحسيس المقاولات التي لم تخطو بعد هذه الخطوة نحو الرقمنة، علاوة على الرقي بالريادة النسائية بالمغرب.
واستطردت قائلة “إن الفاعلين المتدخلين في التغيير وشهادات النساء رئيسات المقاولات اللواتي استطعن القيام بهذه الخطوة، ستساعدنا على الإحاطة بالشروط اللازمة من أجل الولوج بقوة إلى الاقتصاد الجديد”، مشيرة إلى أن النساء المقاولات المنتميات لمغاربة العالم يشكلن حلقة لنقل التكنولوجيا والثقافات، التي تسعى مختلف مخططات وإستراتيجيات السياسة الوطنية للتنمية إلى إدماجها شيء فشيء، والتي تستلهم من رؤية قادرة على التكيف مع رهانات الهجرة ومواكبة الإندماج السلس لمغاربة العالم في مجتمعات بلدان الاستقبال مع المحافظة على صلتهم ببلدهم وتعزيز روابط الانتماء إليه.
وأشارت مورين العزوزي، من جهة أخرى، إلى أن دورة هذه السنة ستعرف لحظة قوية تتمثل في إنطلاق مسابقة مفتوحة للشابات الحاملات للمشاريع، من أجل تقديم مشاريعهن والدفاع عن أفكارهن المبتكرة، في سبيل إحداث مقاولاتهن والنجاح في حياتهن المهنية والمساهمة في نمو الاقتصاد الوطني.
من جهته، أبرز رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش عبد اللطيف الميراوي، أن موضوع هذا اللقاء المنظم تحت شعار” الابتكار والرقمنة.. أي دور ريادي للنساء”، يكتسي أهمية كبيرة، لكون المجال الرقمي يشكل دعامة أساسية لتحول وتطور أي بلد.
وذكر، في هذا الصدد، أن جامعة القاضي عياض تبنت منذ سنة 2014، المجال الرقمي من خلال الجامعة الرقمية، التي تعتمد أساسا على الرقمنة في جميع استثماراتها وتوجهاتها، مضيفا أن هذه المؤسسة الجامعية تعمل على إدراج ثلاثة عناصر وهي اللغات، والرقمنة، والمهارات ضمن برنامج تكوين الشباب.
ويشارك في هذا اللقاء ، المنظم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، حوالي 40 من النساء المقاولات من مغاربة العالم يتواجدن أكثر من 20 بلدا من أمريكا الشمالية (الولايات المتحدة الأمريكية وكندا) وإفريقيا (السنغال، ومالي، وجنوب إفريقيا ، والغابون ، وكوت ديفوار)، والشرق الأوسط ( الإمارات العربية المتحدة، الأردن ) وأوروبا، يشتغلن في القطاعات المبتكرة مثل التكنولوجيات الحديثة والمالية والصناعة والاتصالات والخدمات والتدريس.
وقد أضحت النساء المقاولات من مغاربة العالم يلعبن دورا مهما في نقل التحولات التكنولوجية والثقافية التي أصبحت تدمج شيئا فشيئا في المخططات والإستراتيجيات المختلفة للسياسة التنموية بالمملكة، والمستوحاة من رؤية قادرة على التكيف مع تحديات الهجرة ومواكبة الاندماج المتناغم لمغاربة العالم في بلدان الاستقبال مع الحفاظ وتقوية الروابط مع البلد الأم.
وتروم المبادرة الاقتصادية لنساء الجنوب الاحتفال بالمقاولة النسائية ، وخلق فضاء للتواصل من أجل التشجيع على تبادل الخبرات، والتواصل مع الخبراء المتخصصين في تطوير المقاولات.
وتتناول المشاركات في هذا اللقاء مواضيع “الدعامات المؤسساتية لتعزيز الابتكار” و”النظام البيئي باعتباره إطارا محفزا لمقاولة الغد”، بالإضافة إلى تنظيم ورشات حول “الابتكار في 2018.. تفعيل الأفكار” و” الاقتصاد الرقمي على منصة التتويج”، و”الجامعة والمقاولة عالمان منفصلان “.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.