المغرب : الدكتور محمد الأعرج يؤكد في مؤتمر الآثاريين الأفارقة على حماية الموروث الثقافي الإفريقي المشترك

24 ساعةسلايدر 1
11 سبتمبر 2018wait... مشاهدة
المغرب : الدكتور محمد الأعرج  يؤكد في مؤتمر الآثاريين الأفارقة على حماية الموروث الثقافي الإفريقي المشترك
رابط مختصر

الرباط – العرب تيفي –

أكد وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، أمس الإثنين بالرباط، على أهمية تضافر الجهود لحماية ورد الاعتبار للموروث الثقافي الإفريقي المشترك.
وذكر بلاغ للوزارة أن السيد الأعرج أشاد، في كلمة بمناسبة انعقاد المؤتمر ال15 للآثاريين الأفارقة الذي تنظمه الوزارة بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالجهود التي يبذلها المغرب، عبر قطاع الثقافة، في سبيل دعم كل المساعي الهادفة إلى حماية ورد الاعتبار للتراث الإفريقي، وتعزيز علاقات التعاون الثقافي، تأكيدا منه على الاعتزاز القوي بالقيم الإفريقية المشتركة والتاريخ الحضاري العريق والموروث الثقافي الغني والمتنوع.
كما نوه السيد الأعرج، خلال هذا المؤتمر المنظم حول موضوع: “تثمين التراث الثقافي الإفريقي والتنمية المستدامة”، بالمنجزات التراكمية التي تم تحقيقها في هذا الصدد، والمتوجة حديثا باعتراف دولي من قبل منظمة اليونسكو لتسع مواقع للتراث المادي بقيمتها العالمية الفريدة، وستة عناصر من التراث غير المادي صنفت تراثا عالميا لاماديا للإنسانية، وكذا بالاكتشاف العالمي الأخير الذي عرفته المملكة، والمتمثل في اكتشاف أقدم بقايا “الإنسان الحديث” في العالم، والذي يعود إلى 300.000 سنة قبل الحاضر بموقع جبل إيغود بإقليم اليوسفية.
وأكد الوزير على أهمية هذا اللقاء المنظم على امتداد خمسة أيام، والذي يشكل أرضية للتبادل من أجل تشارك الطموحات وتعميق التفكير من خلال الاستفادة من التجارب الناجحة وكذا وضع أفق جديدة للقطاع على المستوى الإفريقي. كما شدد على ضرورة وضع تراث إفريقيا الغني والمتنوع، ضمن أولويات المشاريع التنموية والسياسات العمومية باعتباره “اقتصادا تراثيا” قائم الذات، مما يستدعي القيام بحملات للتحسيس بأهمية هذا التراث ودوره في حفظ الذاكرة وخدمة التنمية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.