المغرب : الدكتور محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يتفقد معهد الجامعي بمدينة فاس

24 ساعةالمغربسلايدر 1مشاهير
12 سبتمبر 2018wait... مشاهدة
المغرب : الدكتور محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يتفقد معهد الجامعي بمدينة فاس
رابط مختصر

فاس – العرب تيفي –

في اطار العناية بالشأن الثقافي للعاصمة العلمية بصفة عامة وخاصة جانب المنشآت والتجهيزات الثقافية بصفة خاصة ،قام الدكتور محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال مصحوبا بالسيدين المديريين الجهويين للثقافة والاتصال ،مساء يوم الاثنين 10 شتنبر 2018 بزيارة تفقدية واستطلاعية لأحد الصروح الثقافية الحديثة بهذه المدينة ويتعلق الامر بمعهد الجامعي للموسيقى والفن الكوريغرافي المتواجد بمنطقة طريق عين الشقف بفاس ، حيث قام السيد الوزير رفقة الوفد المرافق له والطاقم الإداري والفني والتربوي للمعهد بجولة عبر مختلف مكونات هذه المعلمة الثقافية تفقد من خلالها القاعة الكبرى للعروض بطاقة استيعابية تصل الى 600 شخص وقاعة الاستقبال “السفراء ” وكذا مختلف القاعات وأقسام التدريس وباقي المرافق التي يعج بها المعهد وكذا استوديو التسجيل الفني و متحف الآلات الموسيقية الفديمة حيث عبر السيد الوزير عن اعجابه بهدا المعهد الفني معطيا تعليماته للسيد المدير الجهوي للثقافة بفاس بضرورة متابعة و مواكبة عمل المعهد وعقد اتفاقيات شراكة لتطوير العمل الفني و تجويده خصوصا ، وان هدا المعهد قد حصل في شهر يوليوز الماضي على الاعتراف القانوني والترخيص له من طرف وزارة الثقافة كمؤسسة حرة للتعليم الفني بالمدينة من شأنها ان تغني المشهد الثقافي والفني للعاصمة العلمية للمملكة .
كما استمع السيد الوزير أثناء هده الزيارة أيضا لمختلف التفاصيل المتعلقة بتدريس وتلقين المواد الفنية الحديثة من صولفيج ، البيان ، الكمان ، القانون ، العود ، وكدا المواد الثراثية التي تشكل رافدا من الإرث الحضاري للمغرب “موسيقى اندلسية “، فن الملحون .
وقد اختتمت هده الزيارة بإشادة من السيد الوزير للحمولة الفنية والثقافية لهدا المعهد واعدا بانه لن يدخر جهدا لدعم ومواكبة هدا المجهود الدي يروم تطوير المعاهد الموسيقية في ظل الرؤيا الملكية السامية لدفع عجلة التنمية الاجتماعية والثقافية للمملكة الشريفة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.