المغرب : المديرية الإقليمية لوزارة الفلاحة توزع 500 خلية نحل على تعاونيات في اقليم آسا الزاك

24 ساعةاقتصادالمغربسلايدر 1
3 أغسطس 2019wait... مشاهدة
المغرب : المديرية الإقليمية لوزارة الفلاحة توزع 500 خلية نحل على تعاونيات في اقليم آسا الزاك
رابط مختصر

العرب تيفي – الرباط

قامت المديرية الإقليمية لوزارة الفلاحة والصيد البحري بإقليم أسا الزاك بتوزيع 500 خلية نحل على عدد من المستفيدين المنتمين لتعاونيات أعضاء في الفدرالية الكبرى لمربي النحل بعوينة أيتوسى التابعة للإقليم.
واستفاد من هذه العملية، التي تندرج في إطار تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين المديرية الإقليمية للفلاحة، ممثلة للقطاع، والفدرالية الكبرى لمربي النحل بعوينة أيتوسى، ما مجموعه 50 تعاونية محلية من خلايا نحل مملوءة خلال دفعتين، وذلك للمساهمة في الرفع من جودة المنتوج المحلي.
وتروم العملية، وفق المديرية الإقليمية للفلاح، أيضا الانتقال بقطاع تربية النحل من قطاع تقليدي يعتمد على آليات بسيطة وتقليدية إلى قطاع عصري وحيوي يوفر للمربين مردودية مرتفعة وخاصة من خلال توفير خلايا نحل تتميز بجودة عالية والتي تعرف بـ “النحلة الصفراء”.
ووفق معطيات للمديرية الإقليمية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بأسا الزاك فإن مجهوداتها مستمرة من أجل النهوض والرقي بقطاع تربية النحل بإقليم أسا الزاك منذ انطلاق مخطط المغرب الأخضر من خلال تنفيذ برنامج متكامل مع جمعيات وتعاونيات فلاحية إقليمية عبارة عن دورات تكوينية وأيام تحسيسية لفائدة النحاليين.
كما تم إطلاق، وفق ذات المعطيات، مشروعين في الفترة ما بين سنوات 2011 و2013 وبين 2018 و2020 تم خلالهما توزيع ما مجموعه أزيد من 657 خلية نحل مملوءة، واقتناء خلايا فارغة تجاوزت 1000 خلية، ومعدات لتربية النحل و50 حاوية مرنة لتوريد النحل، فضلا عن الأدوية المتعلقة بتربية النحل ومعدات التلفيف.
وسجلت المديرية، يضيف ذات المصدر، التطور الملموس لقطاع تربية النحل بالإقليم، حيث أصبح يشغل شريحة “لا بأس بها” من الشباب خاصة من فئة حاملي الشهادات وأصبح يتوفر على أكثر من 5000 خلية عصرية عوض الخلايا التقليدية، مما ساهم في إبراز الإقليم للمشاركة في مختلف المعارض الفلاحية المحلية والجهوية وكذا التظاهرات الوطنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.