المغرب : الهيئة الوطنية للتربية والتكوين بالخميسات تطلق مشروع لتكوين قيادات نسائية في المشهد السياسي

24 ساعةالمغرب
9 يناير 2020139 مشاهدة
المغرب : الهيئة الوطنية للتربية والتكوين بالخميسات تطلق مشروع لتكوين قيادات نسائية في المشهد السياسي
رابط مختصر

سكينة احجواني
sokaina ahajwani - العرب تيفي Al Arabe TVالرباط  – تستعد، الهيئة الوطنية للتربية والتكوين بالخميسات لإطلاق مشروعها تحت نوان”المشاركة السياسية للمرأة بين مقومات التمكين و آليات التجويد” بشراكة مع صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء و ذلك على مدى ستة أشهر متواصلة.
و يأتي هذا المشروع، في إطار انخراط الجمعية في التوجه الرسمي الرامي إلى الرفع من منسوب المشاركة السياسية للمرأة، و دعم الجهود الرامية إلى تشجيع و تحقيق تمثيليتها سواء داخل التنظيمات السياسية أو النقابية أو الجمعوية أو داخل مؤسسات الهيئات المنتخبة للسياسات العمومية إما على المستوى الوطني أو الترابي.
و يهدف، المشروع إلى تقوية قدرات الخطابة السياسية لدى المرأة السياسية و كيفيات التأثير على الجماهير و الإسهام في محاربة الأمية الوظيفية السياسية سواء كمنتخبة في إحدى الهيئات الدستورية أو كفاعلة سياسية ذات طموح تنظيمي أو قيادي أو انتخابي و تأهيل المرأة السياسية محليا للتفاعل مع الأفراد و الجماعات و تمليكها للترسانة الدستورية و القانونية المؤطرة للمشاركة السياسية، و الإسهام في تكوين قيادات نسائية مفتقدة في المشهد السياسي مؤهلة لتتبوأ الصفوف الأمامية داخل الأجهزة التنفيذية للتنظيمات الحزبية من باب تحمل المسؤولية و ليس لتأثيث المشهد فقط.
و يستهدف، هذا المشروع النساء المنتخبات في مختلف الجماعات القروية بإقليم الخميسات و النساء الراغبات في خوض غمار استحقاقات الانتخابات المقبلة و ساكنة الجماعات القروية المبرمجة و القيادات النسائية المحلية.
جدير بالذكر، أن هذا المشروع من شأنه تقوية الرصيد المعرفي و من عزيمة المنتخبات المحليات للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة بتطويرهن لمعارفهن المؤطرة للفعل السياسي عامة و الانتخابي على الخصوص، بالإضافة إلى تمكين المنتخبات من آليات الترافع و التواصل السياسيين مما سيشكل قيمة مضافة مقارنة مع وضعهن قبل المشاركة في فعاليات هذا المشروع.
المصدرصحيفة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.