محمد الأعرج وزير الثقافة المغربي : مهرجان الثقافة الأمازيغية يشتغل بعمق على إبراز قيم التعايش والسلم والأصل المشترك للحضارة الإنسانية

2019-07-13T21:48:31+01:00
2019-07-13T22:17:24+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1مشاهير
13 يوليو 2019wait... مشاهدة
محمد الأعرج وزير الثقافة المغربي : مهرجان الثقافة الأمازيغية يشتغل بعمق على إبراز قيم التعايش والسلم والأصل المشترك للحضارة الإنسانية
رابط مختصر

العرب تيفي – الرباط 

أكد الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال المغربي ، أن المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية يعد من أهم المهرجانات، خصوصا المتخصصة في الثقافة الأمازيعية، مضيفا أنه لا بد، في هذا الإطار، من استحضار دستور المملكة باعتبار أن الأمازيغية رصيد مشترك لجميع المغاربة بدون استثناء.
وأوضح الوزير الأعرج عشية أمس الجمعة بفاس، خلال افتتاح فعاليات الدورة الـ15 للمهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، المنظم من طرف جمعية “فاس سايس” ومركز “جنوب شمال”، أن المغرب، اليوم، له مكتسبات مهمة على مستوى القوانين التنظيمية لترسيم الأمازيغية، واعتبارها لغة رسمية، والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، مبرزا أن اختيار المنتدى والمهرجان مناقشة موضوع “التحديات الجديدة للهجرة” له أهميته وراهنيته، خصوصا موضوع الهجرة والمرأة والثقافة.
وأوضح السيد الوزير، أنه لا بد من استحضار الدور الأساسي الذي لعبته المملكة في إيجاد القوانين المؤطرة لمجال الهجرة، مضيفا أن المغرب يفتخر باحتضانه المؤتمر الدولي حول الهجرة، وبالمكتسبات الواردة في دستور المملكة والقوانين المنظمة لوضعية المرأة.

wazir 22  - العرب تيفي Al Arabe TV

من جهته ، قال الدكتور موحى الناجي، رئيس مركز “جنوب شمال” ورئيس المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، إنه سيتم التركيز في تناول موضوع “التحديات الجديدة للهجرة” على دور المرأة المهاجرة ودور الثقافة الأمازيغية في الهجرة، إلى جانب دور الحوار الثقافي والتبادل الثقافي، وأهمية الهجرة في التنمية وتأثير الهجرة على المدن، لا سيما المدن في جنوب ضفة المتوسط.
وأبرزالسيد الناجي أن هذه الدورة تتميز بتنوع فقراتها على المستوى الفني، بإحياء ثلاث سهرات أمازيغية كبرى بالفضاء التاريخي باب الماكينة، سيشارك فيها فنانون من الريف وسوس والأطلس، إلى جانب مشاركة مجموعة ناس الغيوان، موازاة مع تنظيم فقرات متنوعة، من بينها ورشات حول الرسم، وحرف تيفناغ، والحكاية المغربية الأمازيغية، وعرض حول الأزياء الأمازيغية القديمة.
وبخصوص المنتدى الدولي حول تحديات الهجرة، فقد أكد السيد الناجي أن الخبراء المشاركين سيتوقفون عند إشكالية الهجرة السرية، وهجرة الأدمغة، وهجرة المغاربة إلى الخارج، ودور المرأة المهاجرة، والهجرة الإفريقية، والتحديات التي تطرحها الهجرة في جميع البلدان، سواء الإفريقية أو الأوربية.
وأوضح الدكتور الناجي، أن المنتدى سيصدر، عددا من التوصيات، مساهمة منه في النقاش الدائر اليوم حول الهجرة والحوار الثقافي وإدماج المهاجرين، وخطورة الهجرة غير الشرعية، وكذلك إيجابيات الهجرة الشرعية على التنمية، سواء على البلدان المصدرة أو البلدان المستقبلة.
وتميز حفل افتتاح المنتدى والمهرجان، بتكريم الكاتب محمد نضالي والباحثة مينة المغاري، بحضور محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، فضلا عن تقديم الدرس الافتتاحي لهذه المناسبة، الذي ألقاه عبد الكريم بلكندوز، الباحث في قضايا الهجرة، والذي تناول فيه الاستراتيجية الإفريقية حول الهجرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.