المغرب : تتويج الفيلم اليوناني “بوليكسيني” للمخرجة اليونانية ماسكلافانو بالجائزة الكبرى

24 ساعةسلايدر 1مشاهير
1 أبريل 2018wait... مشاهدة
المغرب : تتويج الفيلم اليوناني “بوليكسيني” للمخرجة اليونانية ماسكلافانو بالجائزة الكبرى
رابط مختصر

تطوان – شمال المغرب – العرب تيفي – محمد بلغريب –

توج الفيلم اليوناني “بوليكسيني” للمخرجة اليونانية دورا ماسكلافانو، مساء أمس السبت، بالجائزة الكبرى “تامودة” عن صنف الأفلام الطويلة للدورة الرابعة والعشرين لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط، الذي نظم من 24 إلى 31 مارس 2018. تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
و الذي نظمته مؤسسة مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط بشراكة مع المعهد الفرنسي ومؤسسة “بولوري لوجستيك” والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان .
ؤقد عادت جائزة “محمد ركاب” للجنة التحكيم للفيلم الصربي “صلاة جنائزية ” للمخرج الصربي بوجان فولوتيك، كما فاز أيضا بجائزة النقد “مصطفى المسناوي”.
أما جائزة أول دور رجالي فعادت للممثل الفيلسطيني محمد بكري عن فيلم “واجب”، كما توجت الممثلة الإيطالية لويزة رانيري بجائزة أول دور نسائي عن فيلم “فيلينو”، فيما عادت جائزة العمل الأول “عز الدين مدور” للفيلم الجوردي “أم مخيفة” للمخرجة آنا أوروشادز.
وفي صنف الأفلام الوثائقية، عادت الجائزة الكبرى لمدينة تطوان للفيلم “بيت في الحقول” للمخرجة طالا حديد، من أصول مغربية، فيما فاز الفيلم الإيطالي “جبال الأبينينو” للمخرج إيميليانو دانتي فالنتينا بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، والتي رصدتها هيئة المحامين بنطوان. كما حاز الفيلم الوثائقي الإسباني “طرد مشبوه” للمخرجتان صوفيا كاتاليا وروسا بيريز ماسديو بجائزة العمل الأول.
وترأس لجنة تحكيم الفيلم الطويل المخرج والفنان التونسي الناصر خمير إلى جانب السينمائية الأمريكية أليسا سيمون، الخبيرة السينمائية المتخصصة في البرمجة والتوثيق وحفظ الأفلام، والمخرج المغربي المخضرم حسن بنجلون، والكاتبة والمخرجة الفرنسية دومينيك باروش، والممثلة الإسبانية آنا توربان.
أما لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي فترأسها المخرج العراقي قيس الزبيدي، وضمت أيضا الكاتبة والناشرة المغربية نادية السالمي، والكاتب والسينمائي الفرنسي آدم بيانكو، والباحث والسينمائي الإسباني خوان كارلوس بادرون.
كما ترأس الناقد السينمائي المغربي خليل الدامون لجنة تحكيم جائزة النقد، إلى جانب الإعلامية المغربية صباح بنداود والكاتب والصحافي المغربي لحسن لعسيبي.
وتنافس على جوائز هذه الدورة 20 فيلما، منها 12 فيلما طويلا وثمانية أفلام وثائقية، إلى جانب مجموعة من الأفلام التي عرضت خارج المسابقة الرسمية ضمن فقرة “عروض خاصة”.
ويشكل مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط نافذة سنوية تنفتح على عوالم الإبداع السينمائي بالمنطقة المتوسطية، حيث يروم تكريس دور السينما، ليس فقط باعتبارها وسيلة للتثقيف والترفيه، بل أيضا جسرا للتواصل والتعايش والتقاسم والتضامن والتحسيس والانفتاح على الآخر في مواجهة الأزمات والتغيرات التي شهدها العالم عامة والمنطقة المتوسطية بشكل خاص.
وتميز حفل الاختتام، أيضا ، بتكريم الفنانة المصرية منة شلبي إلى جانب الممثلة الإيطالية المخضرمة آنا بونايوطو.
وتعد الممثلة المصرية منة شلبي من أشهر نجمات السينما المصرية، بعد أن تألقت سنة 2001 في فيلم “الساحر”، إلى جانب الراحل محمود عبد العزيز، الذي اقترحها للعب هذا الدور. وفي السنة ذاتها، سجلت مشاركتها السينمائية الثانية من خلال فيلم “العاصفة”، ولمعت في ثلاثة أفلام خلال سنة 2003، ويتعلق الأمر ب”فيلم هندي” و”كلم ماما” و”إوع وشك”.
كما تألقت شلبي في فيلم “بنات وسط البلد”، و”بحب السيما” و”إنت عمري” و”ويجا”، و”في محطة مصر”، و”واحد من الناس” إضافة إلى عدد من الأفلام الأخرى. وعبرت الفنانة شلبي ،بهذه المناسبة، عن سعادتها الكبيرة بتكريمها بهذا المهرجان، حيث حلت في دورة سابقة منه عضوة في لجنة التحكيم.
من جانبها، قالت آنا بونايوطو “أنها فخورة بهذا التكريم، خصوصا في هذا المهرجان الذي يكرم سينما دول البحر الأبيض المتوسط”، وعبرت عن سعادتها بتواجدها بالمملكة المغربية.

festival1  - العرب تيفي Al Arabe TV
وقد جمعت آنا بونايوطو ما بين السينما والتلفزيون والمسرح، فبعد تخرجها من الأكاديمية الوطنية للفن المسرحي، والتألق في أعمال مسرحية كثيرة، انتقلت إلى شاشة السينما منذ 1973، حين ظهرت في مجموعة من الأدوار الثانوية في أفلام متنوعة، قبل أن يسند لها دور رئيسي، سنة 1978، في فيلم “لمسات بورجوازية”، لمخرجه إيربراندو فيسكونتي، حيث شخصت دور خادمة الممثل كلود جاد. وفي سنوات الثمانينات، عادت إلى المسرح، كما أدت مجموعة من الأدوار المختلفة في السينما.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.