المغرب تجاوز عتبة العشرة ملايين سائح سنويا

سياحة و سفر
1 فبراير 2014wait... مشاهدة
المغرب تجاوز عتبة العشرة ملايين سائح سنويا
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية – محمد بلغريب –

تجاوز المغرب عتبة 10 ملايين سائح خلال سنة 2013 بزيادة 7′ عن السنة السابقة، حسبما أعلن وزير السياحة المغربي الحسن حداد، في تصريح نقلته وكالة الأنباء .
وقال وزير السياحة المغربي ان ‘عدد السياح الذي وفدوا على المغرب خلال سنة 2013 وصل إلى 10 ملايين و46 ألفا، أي بزيادة قدرها 7′ مقارنة مع سنة 2012′.
وأوضح الحسن حداد أن زيادة أعداد السياح خلال 2013 ترجع أساسا إلى إرتفاع أعداد السياح الأوروبيين الذين زاروا المغرب، خاصة من إيطاليا بزيادة قدرها 15′، وألمانيا بزيادة 13′، وانكلترا بزيادة 12′.
وأضاف الوزير المغربي أن مناطق الجذب السياحي الرئيسية في المغرب تتمثل في مدينتي مراكش (جنوب) وأغادير (جنوب غربي) اللتين استقطبتا خلال 2013 حوالي ثلثي ليالي الإشغال افندقية.
ويعتبر المغرب الوجهة السياحية الرئيسية للأوروبيين، حيث يحقق أكثر من 60 مليار درهم كإيرادات من السياحة (5.5 مليار يورو) سنويا. ويعتبر القطاع السياحي ثاني أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، بنسبة تصل إلى 8′، بعد القطاع الزراعي، ويشغل حوالي 500 ألف شخص.
وتسعى الرباط خلال الفترة 2020 – 2022 إلى رفع عدد السياح الوافدين على البلاد ليصل إلى 20 مليون سائح سنويا، ليصير المغرب ‘ضمن الوجهات السياحية العشرين الأولى في العالم’، حسب وزير السياحة المغربي.
وفي خطوة أثارت جدلا صادق البرلمان المغربي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على تعديل قانوني رفعت بموجبه الضريبة على النقل الجوي، على ان يدخل هذا التعديل حيز التنفيذ اعتبارا من الاول من نيسان/أبريل 2014.
وتهدف الضريبة حسب وزير السياحة المغربي إلى ‘زيادة الموارد المخصصة لتشجيع السياحة وتعزيز جاذبية الوجهة من أجل جلب السياح من أسواق جديدة’.
وتم تحديد قيمة هذه الضريبة حسب بيان لوزارة السياحة المغربية بـ100 درهم (9 يورو) للدرجة الإقتصادية و400 درهم (36 يورو) للدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال.
واثار قرار فرض الضريبة جدلا وسط المهنيين الذين حذروا من تأثر السياحة، فيما تحدثت وسائل إعلام مغربية عن رغبة شركات النقل الجوي الأقتصادية تقليص عدد رحلاتها إلى المغرب.
لكن وزير السياحة المغربي قال انه واثق بأن هذا الإجراء لن يؤثر في وتيرة النقل الجوي
إلى المغرب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.