المغرب : رئاسة النيابة العامة تحتفي بنسائها وتكرم قاضيات وموظفات متقاعدات

24 ساعةالمغرب
9 مارس 2020wait... مشاهدة
المغرب  : رئاسة النيابة العامة تحتفي بنسائها وتكرم قاضيات وموظفات متقاعدات
رابط مختصر

صحيفة العرب تيفي
الرباط  – احتفت رئاسة النيابة العامة، زوال اليوم الاثنين 09 مارس 2020 بالنساء العاملات في المؤسسة في حفل حضره السيد محمد عبد النباوي، الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة.
وفي كلمة خلال الحفل المقام بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، أكد الكاتب العام لرئاسة النيابة العامة، السيد هشام بلاوي، أن الاحتفال بهذا اليوم هو تعبير عن نضال طويل للمرأة دام عقودا من الزمن من أجل الدفاع عن حقوقها.
وأبرز السيد بلاوي أن هذا اليوم مناسبة لاستحضار كل الأعمال والخدمات الجليلة التي قدمتها المرأة المغربية، مضيفا أن عيد المرأة يشكل كذلك مناسبة للتعبير عن الشكر والامتنان والعرفان لكافة القاضيات والأطر النسوية برئاسة النيابة العامة وبمحاكم المملكة لاخلاصهن في العمل والتضحيات التي يبذلنها من أجل الارتقاء بمنظومة العدالة بالمملكة.
من جهتها قالت أمينة أفروخي، رئيسة قطب النيابة العامة المتخصصة والتعاون القضائي برئاسة النيابة العامة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا الحفل يأتي تكريما لجهود قاضيات وموظفات النيابة العامة في اتجاه إعمال الأولويات التي تشتغل عليها رئاسة النيابة العامة لحماية حقوق وحريات المواطنين.
وفي ختام هذا الحفل أشرف السيد عبد النباوي رفقة رؤساء الأقطاب على تكريم عدد من قاضيات النيابة العامة بالمحاكم المحالات على التقاعد سنتي 2019 و2020، وهن:
1ـ السيدة نجاة مساعد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الاجتماعية بالدار البيضاء
2ـ السيدة سعد رشد نائبة الوكيل العام للمك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء
3ـ السيدة عائشة البشري نائبة الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالجديدة
4ـ السيدة فتيحة بلقاضي كاتبة الضبط من الدرجة 3 برئاسة النيابة العامة
5ـ السيدة ربيعة بن حمزة موظفة برئاسة النيابة العامة
كما عرف الحفل الذي تميز بحضور المدعية العامة بجمهورية زامبيا، السيدة فولاتا ليليان شاوا سينيي، توزيع هدايا تذكارية على النساء العاملات بالمؤسسة تقديرا لجهودهن.
المصدرصحيفة العرب تيفي - و و م ع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.