المغرب : رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس يؤكد أن الجامعة مقبلة على تنزيل مشروع جديد لتنميتها

2018-09-13T17:45:57+01:00
2018-09-13T17:47:18+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1
13 سبتمبر 2018wait... مشاهدة
المغرب  : رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس يؤكد أن الجامعة مقبلة على تنزيل مشروع جديد لتنميتها
رابط مختصر

فاس – العرب تيفي –

أكد رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس رضوان مرابط ، يوم الخميس ، 13 شتنبر 2018 ، أن المستقبل سيكون زمن الابتكار واقتصاد المعرفة، معربا عن العزم لتقوية مركز الابتكار الذي تتوفر عليه هذه المؤسسة الأكاديمية.
وفي هدا الاطار دعا السيد رضوان مرابط ، طلبة الجامعة إلى ترصيد طاقاتهم في الخلق والإبداع من أجل بلورة أفكار ومنتوجات وخدمات مفيدة للمجتمع وقابلة للتثمين على مستوى الاختراع وخلق المقاولات.
وفي هدا السياق ، أوضح رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله ، في حفل الانطلاق الرسمي للموسم الجامعي 2018-2019 ، بحضور العمداء والكتاب العامون للكليات وعدد غفير من الطلبة ، أن الجامعة مقبلة على تنزيل مشروع جديد لتنميتها يضع الطالب في صلب اهتماماته ، مما يستدعي من كل مكونات الجامعة توفير ظروف لائقة ومريحة للعمل والإنتاج التربوي والعلمي، كما حث الطلبة على خلق نواد علمية وثقافية واجتماعية وبيئية ورياضية لدعم قدراتهم الإبداعية وتقوية اندماجهم في الحياة الجامعية.
ومن جهته، قدم السيد إبراهيم أقديم نائب رئيس الجامعة مكلف بالشؤون الأكاديمية والطلابية عرضا حول مستجدات الدخول الجامعي للموسم الجديد، المستمدة من الخطاب الملكي السامي بمناسبة ذكرى 20 غشت 2018، وبرنامج الإصلاح الذي تتبناه الوزارة الوصية للرقي بالتعليم وأداء الجامعات، والمشروع الجديد لتنمية الجامعة.
وذكر السيد أقديم بالتحضيرات التي مهدت لانطلاق الموسم الجامعي 2018-2019، مفيدان وأن الحصيلة المؤقتة للتسجلات في المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح حسب الأصول وحسب الجنس بلغت ما مجموعه 22 ألف و406 طالب نصفهم من الإناث.
وأكد السيد إبراهيم أقديم أن الجامعة التي تضم 12 مؤسسة وتمتد بفاس وتازة وأيضا بتاونات لاحقا، ستعمل هذه السنة على تكريس تكوين خريجين يساهمون في تلبية حاجيات الجهة والنسيج الاقتصادي والاجتماعي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.