سفير اليابان بالمغرب  وعامل مكناس يشرفان على تدشين مركز سوسيو – تربوي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بجماعة المهاية

2021-11-30T21:50:47+01:00
2021-11-30T21:52:59+01:00
24 ساعةأخبار المغرب
30 نوفمبر 2021102 مشاهدة
سفير اليابان بالمغرب  وعامل مكناس يشرفان على تدشين مركز سوسيو – تربوي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بجماعة المهاية
رابط مختصر
قناة العرب تيفي – الرباط : تم أخيرا بجماعة المهاية، التابعة لعمالة مكناس، تدشين مركز سوسيو – تربوي مخصص للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف تعزيز اندماج هذه الفئة في الحياة النشيطة.
ويستفيد من المركز الذي دشن بحضور السفير المفوض فوق العادة لليابان بالمغرب، شينوزوكا تاكاشي، وعامل عمالة مكناس، عبد الغني الصبار، حوالي مائة طفل يعانون من أشكال مختلفة للإعاقة من خلال وضع ترسانة من التجهيزات رهن اشارتهم، بما يتيح لهم القيام بعمليات الترويض البدني والتعبير عن مواهبهم ويدعم اندماجهم الاجتماعي.
ويتضمن المركز المقام على مساحة 325 مترا مربعا، والواقع بثانوية لحسن بن محمد بن مبارك، قاعتين دراسيتين، قاعة متعددة التخصصات، قاعة للاستقبال ومرافق أخرى.
وبكلفة إجمالية فاقت 996 ألف درهم، تم تمويل المشروع بمساهمة من سفارة اليابان بلغت 889 ألف درهم في شكل هبة لجمعية “النعيم” المكلفة بتدبير المركز. وتندرج الهبة في إطار برنامج المساعدات غير المطلوبة السداد للمشاريع الصغرى المحلية التي تعزز الأمن الانساني.
وتم انجاز المركز بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي عبأت 109 ألف درهم والمديرية الاقليمية للتربية الوطنية ومندوبية التعاون الوطني وجمعية “النعم” للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأبرز الدبلوماسي الياباني بالمناسبة أن المشاريع المثلى تنبع عادة من تضافر الجهود والإرادات الطيبة مؤكدا أهمية احداث هذه المؤسسة كحصيلة لعمل كبير.
وثمن الدبلوماسي أهمية الأنشطة التي يقترحها المركز متوقعا أن يساهم في تأطير هؤلاء الأطفال على اعتبار أن الاعاقة تشكل مصدر انشغال يومي بالنسبة لفئات واسعة.
ومن جهتها، نوهت المديرة الاقليمية للتربية الوطنية بمكناس، وفاء شاكر، بأهمية المركز السوسيو تربوي الذي سيؤمن خدمات طبية وشبه طبية وتكوينات بيداغوجية وانشطة ثقافية أخرى لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
المصدر: قناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.