المغرب : سينمائيون يؤكدون في ندوة دولية بمدينة طنجة أن الترويج والتوزيع من أبرز التحديات التي تواجه الفيلم القصير

2019-10-05T19:58:45+01:00
2019-10-06T00:28:25+01:00
24 ساعةالمغربثقافةسلايدر 1عربي و دوليمشاهير
5 أكتوبر 2019wait... مشاهدة
المغرب : سينمائيون يؤكدون في ندوة دولية بمدينة طنجة أن الترويج والتوزيع من أبرز التحديات التي تواجه الفيلم القصير
رابط مختصر

طنجة – المغرب – (العرب TV) – أجمع سينمائيون، اليوم السبت بطنجة، على أن الترويج والتوزيع يشكلان أبرز التحديات التي تواجه الفيلم القصير باعتباره صنفا سينمائيا يشيء بالكثير من الحكمة والعمق السينمائيين.
واعتبر المتدخلون في ندوة حول “الفليم القصير من الترويج إلى التوزيع .. الاستراتيجيات وآليات التنفيذ”، نظمت في إطار الدورة الـ17 لمهرجان الفيلم القصير المتوسطي بطنجة، أنه إذا كان التمويل يشكل العقبة الأولى التي تعترض الأفلام القصيرة، فإن التوزيع والعرض يعرقلان بدورهما تطورهذا الجنس السينمائي كصنف قائم الذات، ينحت جمالياته الخاصة من شعرية التكثيف وبلاغة الاختزال ورمزية التصوير، وليس مجرد تمرين سينمائي أو بطاقة عبور نحو الفيلم الطويل.
وأشاروا، في هذا الصدد، إلى عزوف دور السينما والقنوات التي تعرض الإنتاج السينمائي، بما فيها القنوات الخاصة بالفن السابع، عن عرض هذا الجنس السينمائي رغم أنه “يحاكي تلك اللحظات الجميلة التي يعيشها المرء وتترك فيه أثرا بليغا وحسرة جميلة كونها تمر سريعا دون إمعان النظر فيها والاستمتاع بها بشكل أكبر”.
ومن هنا تأتي دعوة كافة الفاعلين في هذا المجال إلى فتح آفاق أكبر لترويج الفيلم القصير وإحداث فضاءات لتوزيعه، معتبرين أنه جسر لاكتشاف التجارب السينمائية الجديدة والتعرف على المواهب الناشئة المُؤتمنة على مستقبل الفن السابع.
ولكي يكون الإقبال كافيا ومربحا لدور السينما والقنوات التلفزيونية، التي تعتبر هذا المؤشر مبررا لامتناعها عن عرض الأفلام القصيرة، عرض المتحدثون استراتيجيات من شأنها زيادة الإقبال والتعريف بهذا الجنس السينمائي، كعرض فيلم قصير قبل كل فيلم طويل بالقاعات السينمائية، أو جمع أفلام قصيرة وعرضها بنفس مدة الفيلم الطويل، لافتين إلى تجارب مماثلة لاقت نجاحا كبيرا في بعض الدول المتوسطية كتونس ومصر.
واعتبروا أن عرض الأفلام القصيرة بالمهرجانات السينمائية ليس كافيا بدون ندوات ولقاءات فكرية تعرف بخصوصية هذا الصنف السينمائي وتبرز جماليته، داعين صناع السينما إلى الاستثمار في الطرق الجديدة والوسائط المتعددة لعرض هذا الجنس الإبداعي لا سيما الوسائط الإعلامية والشبكة العنكبوتية.
من جهة أخرى، أجمع صناع السينما على أن تجارب الأفلام القصيرة في الوقت الحالي، لا سيما التي قدمت في إطار المهرجان، تشكل بؤر ضوء في المشهد السينمائي المتوسطي، لما تحمله من قيمة إبداعية وحبكة سينمائية مقنعة وطرح عميق، إضافة إلى كفاياتها الإبداعية الضرورية.
وتعرف الدورة ال17 لمهرجان الفيلم القصير المتوسطي بطنجة، التي تختتم فعالياتها مساء اليوم، مشاركة 46 فيلما من 17 بلدا من حوض البحر الأبيض المتوسط، تتنافس على ست جوائز.
ويعتبر المهرجان الذي ينظمه المركز السينمائي المغربي، تظاهرة فنية ثقافية توفر للمخرجين الشباب إطارا للتلاقي والتبادل السينمائي وتشجعهم على تحقيق طموحاتهم الإبداعية والفنية، وتحفز عرض والتعرف على تجارب واعدة للأفلام القصيرة من كافة البلدان المتوسطية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.