المغرب : عبد الأحد الفاسي الفهري وفاطنة الكحيل يترأسان ورشتين حول ” السكن في العالم القروي” و”المدن والأقطاب الحضرية الجديدة

24 ساعةاقتصادالمغربسلايدر 1
25 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
المغرب : عبد الأحد الفاسي الفهري  وفاطنة الكحيل  يترأسان  ورشتين حول ” السكن في العالم القروي” و”المدن والأقطاب الحضرية الجديدة
رابط مختصر

الرباط – ( العرب tv  ) ترأس السيد عبد الأحد الفاسي الفهري وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والسيدة فاطنة الكحيل كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، اليوم الأربعاء، بمقر الوزارة أشغال ورشتين متزامنتين للتفكير حول ” السكن في العالم القروي” و”المدن والأقطاب الحضرية الجديدة “، وذلك في إطار تفعيل توصيات الدورة الثانية للمجلس الوطني للإسكان.
وأوضح بلاغ لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة أنه، ومباشرة بعد انعقاد الجلسة الإفتتاحية التي تميزت بالكلمات التوجيهية لكل من وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وكاتبة الدولة المكلفة بالإسكان وكاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والأمين العام للمجلس الإقتصادي والاجتماعي والبيئي، ناقشت الورشة الأولى إشكالية السكن في العالم القروي لتسليط الضوء على الأساليب الجديدة للتدخل اعتمادا على التجارب والممارسات السابقة، وتعبئة جميع الجهات الفاعلة حول هذا الموضوع بالإضافة إلى تقديم بعض الإجابات لمختلف المشاكل التي يعرفها هذا المجال، وذلك من أجل تنمية مندمجة ومستدامة في إطار مقاربة ترابية كفيلة بالاستجابة للتطلعات الحقيقية للساكنة القروية في إطار التقائية السياسات العمومية الخاصة بالمجال القروي.
أما الورشة الثانية الخاصة ب”المدن والأقطاب الحضرية الجديدة”، فهي تروم ، حسب البلاغ، تحديد الرهانات المتعلقة بالتخطيط وحكامة المدن الجديدة والتجهيزات والمرافق العمومية من أجل رسم الآفاق وابتكار سيناريوهات التنمية الحضرية من خلال نماذج ومشاريع وممارسات جيدة.
واختتمت هذه الورشة بتوصيات واقتراحات من شأنها تعزيز السياسة الحالية لإقلاع المدن الجديدة، والإسهام في ابتكار نموذج مبدع للمدينة الجديدة وهويتها من أجل مواكبة تنميتها بشكل مستدام.
وأشار البلاغ إلى أن هذه التظاهرة عرفت مشاركة مهنيي القطاع وأساتذة جامعيين، وخبراء وممثلي المجتمع المدني فضلا عن أعضاء المجلس الوطني للإسكان وأطر الوزارة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.