المغرب : محمد الأعرج وزير الثقافة والإتصال يعلن عن عزم الوزارة إحداث الدار المغربية للفن الفوتوغرافي

2018-12-21T14:37:00+01:00
2018-12-21T14:37:38+01:00
24 ساعةالمغربثقافةسلايدر 1
21 ديسمبر 2018wait... مشاهدة
المغرب  :  محمد الأعرج وزير الثقافة والإتصال يعلن عن عزم الوزارة إحداث الدار المغربية للفن الفوتوغرافي
رابط مختصر

الرباط – العرب TV –  أعلن محمد الأعرج، وزير الثقافة والإتصال يوم الخميس بالرباط، عن عزم الوزارة إحداث الدار المغربية للفن الفوتوغرافي بالرباط، قائلا:” ستناط بها مهمة التوثيق والتكوين في المجال الفوتوغرافي، والتي تضم أولَّ متحف افتراضي للصورة في المغرب، من شأنه أن يُرَاكِمَ ذخيرةً فوتوغرافيةً حديثةً ومعاصرةْ.
وأردف الأعرج مضيفا :” أن تحسين شروط العمل الإبداعي وتطوير المشـهد الفـني من أولويات القطاع، إذ يتم الاشتغال على نـظام المـهن الفنـية وبـطاقـة الـفنان و تطوير التغطية الصحية للفنانين، ومبادرات أخرى تستهدف تحسين الوضعية الاجتماعية للفنانين وتكريمهم.
وزير الثقافة و الاتصال، في كلمة خلال افتتاح أشغال المناظرة الوطنية الأولى حول”وضعية الفن التشكيلي بالمغرب” المنظمة من طرف النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين والجمعية المغربية للفنون التشكيلية بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة،أبرز الأهمية التي يكتسيها موضوع هذه المناظرة، مشيرا إلى أنها تشكل فرصة وأرضية لتعميق التفكير والمناقشة حول القضايا المتعلقة بوضعية الفنون التشكيلية ببلادنا، لاسيما ما يرتبط بحقوق الفنان والخبرة والتسويق وبيداغوجيات التكوين الفني”.
وبعد أن أكد الأعرج، حرص وزارة الثقافة، على مواصلة الجهود لتطوير الفنون التشكيلية والبصرية، عبر وضع رؤية جديدة للرقي بالذوق العام ونشر الثقافة البصرية في بلادنا، تروم تعزيز البنيات التحتية من أروقة ومدارس ومراكز، وإحداث وحدات للفنون الكْرَافِيكِية بها، وكذا دعم المبادرات والتظاهرات التشكيلية ورعاية الوضع الاعتباري والاجتماعي للفنان، أشار إلى أن الوزارة ستعمل على أجرأة وتفعيل النتائج والاقتراحات التي ستتمخض عن أشغال هذه المناظرة، من أجل بلورة تصور شامل لتدبير قطاع الفنون التشكيلية بالمغرب والنهوض به.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.