المغرب : مهرجان فاس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في المسابقتين “الأفلام الروائية الطويلة و القصيرة”

2018-11-09T22:02:16+01:00
2018-11-09T22:08:38+01:00
24 ساعةالمغربسلايدر 1مشاهير
9 نوفمبر 2018wait... مشاهدة
المغرب  : مهرجان فاس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في المسابقتين “الأفلام الروائية الطويلة و القصيرة”
رابط مختصر

الرباط – العرب TV  – 

تحتضن مدينة فاس فعاليات الدورة الأولى لمهرجان فاس السينمائي الدولي ، وذلك بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال ، وجهة فاس مكناس ، و بتعاون من الجماعة الحضرية لفاس ، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 12 الى 16  فبراير 2019 .
وأعلنت إدارة مهرجان فاس السينمائي الدولي ، (FIFF)، عن افتتاح باب المشاركة في المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة، المنتجة من طرف المنتجين ، وذلك إلى أجل أقصاه 25 دجنبر 2018 .
يشترط في أصحاب الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة الراغبة في المشاركة ، ألا يفوق تاريخ إنتاجها سنة ، وأن ترسل طلبات المشاركة في المسابقتين من طرف المنتجين أوالمخرجين ، قبل تاريخ 25 دجنبر 2018 – إلى العنوان الإلكتروني لإدارة مهرجان فاس السينمائي الدولي festivalfilmdefes@gmail.com.
يتكون ملف المشاركة ، بالإضافة إلى الطلب المكتوب الذي يبعثه المنتج السينمائي المرشح للفيلم ، من رابط مؤمن للفيلم بقن سري وبطاقته التقنية وملخص لموضوعه (بالعربية والفرنسية أو الأنجليزية ) وملصقه وصورة لمخرجه ونبذة مختصرة من بيوفيلموغرافيته، زيادة على ترخيص من المنتج أو المخرج بعرض الفيلم ضمن المسابقتين الرسميتين للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة لمهرجان فاس السينمائي الدولي .
تجدر الإشارة إلى أن لجنة الانتقاء الأولي، غير ملزمة بتبرير عدم اختيار أي فيلم من الأفلام المرشحة للمشاركة في هذه المسابقتين .
يشارالى ان ادارة مهرجان فاس السينمائي الدولي لهذه المسابقتين، خصصت عدة جوائز أهمها
– الجائزة الكبرى – جائزة لجنة التحكيم – جائزة الإخراج – جائزة السيناريو – جائزة التشخيص (ذكور و إناث) .
يذكر إلى أن الجائزة الكبرى للمهرجان وحدها مادية ، و تحدد إدارة مهرجان فاس السينمائي الدولي قيمتها حسب الموارد المالية للدورة وتعلن عنها قبل انطلاق أشغالها ، أما باقي الجوائز فهي رمزية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.