المغرب واندونيسيا يوقعان إعلانا وزاريا مشتركا على هامش الدورة الثانية لمنتدى فاس- مكناس الاقتصادي

24 ساعةاقتصادالمغربسلايدر 1
28 يونيو 2018wait... مشاهدة
المغرب واندونيسيا يوقعان إعلانا وزاريا مشتركا على هامش الدورة الثانية لمنتدى فاس- مكناس الاقتصادي
رابط مختصر

فاس ـ العرب TV

على هامش الدورة الثانية لمنتدى فاس- مكناس الاقتصادي، وقع المغرب واندونيسيا إعلانا وزاريا مشتركا، يحث القطاع الخاص في البلدين على الانخراط بفعالية وقوة ، في وضع أسس نموذج جديد لشراكة مستدامة بين البلدين، وفق مقاربة رابح رابح، والتي سيوفر لها القطاع العام  كل الدعم اللازم من أجل تفعيلها وتجسيدها على أرض الواقع.
وعبر البلدان عن رغبتهما القوية في توطيد العلاقات التجارية بينهما والارتقاء بها.
وذكر بلاغ صحفي لمنظمي هذه التظاهرة الاقتصادية، أن السيدة رقية الدرهم، كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار  والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية، أجرت يوم 28 يونيو 2018 بفاس، مباحثات مع السيد إنغارتياستو لوكيتا، وزير التجارة الاندونيسي، وذلك على هامش مشاركته في المنتدى الاقتصادي فاس مكناس.
وأفاد البلاغ أن الأهمية التي يوليها المغرب لتنمية علاقاته الاقتصادية مع اندونيسيا، تندرج  في إطار الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك محمد السادس، والهادفة إلى تنويع شراكات المملكة المغربية وتوطيد التعاون جنوب جنوب، ورغبته في تعزيز موقع المغرب على الساحة الدولية.
وتشكل هذه الرؤية الملكية الإطار الذي يندرج فيه التزام المغرب بتعزيز علاقاته الاقتصادية مع اندونيسيا، والتي عرفت دفعة قوية مع انخراط المغرب في اتفاقية الصداقة والتعاون (TAC) وجمعية دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) في 2016، والتي تعتبر اندونيسيا من الأعضاء المؤسسين لها، إضافة إلى تقديم المغرب لطلب رسمي للحصول على وضعية “شريك الحوار القطاعي” لدى جمعية دول جنوب شرق آسيا.
وفي هذا السياق تمت ترجمة الإرادة الراسخة لدى البلدين من أجل توطيد العلاقات التجارية بينهما وترقيتها إلى مستوى جودة علاقاتهما السياسة الممتازة، من خلال انخراطهما في شراكة استراتيجية بعيدة المدى. كما أن كلا البلدين واع بالأهمية الاستراتيجية لموقعيهما الجغرافيين المتميزين كبوابتين لإفريقيا وآسيا. وبالتالي، فإن الأهمية التي توليها اندونيسا لعلاقاتها مع القارة الإفريقية يمكن أن تتمخض عن شراكة ثلاثية الأقطاب، والتي يمكن للمغرب أن يضطلع في إطارها بدور حاسم.
وتوج لقاء فاس بين الوزيرين بالتوقيع على إعلان مشترك يهيب فيه الطرفان بالقطاع الخاص في البلدين من أجل الانخراط بقوة وفعالية في تحديد معالم النموذج الجديد لشراكة مستدامة على أساس مقاربة رابح رابح، والتي سيوفر لها القطاع العام كامل الدعم وكل أسباب النجاح. ولهذا الغرض، اتفق الطرفان على إطلاق مفاوضات حول اتفاقية تجارية تفضيلية، وذلك في إطار اللجنة التجارية المشتركة، والتي ستلتئم في نوفمبر المقبل بالموازاة مع تنظيم بعثة أعمال مغربية إلى جاكارتا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.