المغرب يحتضن المنتدى الدولي الافتراضي لثقافات العالم بمشاركة خبراء وباحثون من إفريقيا وأوربا وأمريكا والعالم العربي

قناة العرب تيفي

2020-06-27T19:59:14+01:00
2020-06-27T20:05:57+01:00
24 ساعةالمغربغير مصنف
العرب تيفي27 يونيو 2020wait... مشاهدة
المغرب يحتضن المنتدى الدولي الافتراضي لثقافات العالم بمشاركة خبراء وباحثون من إفريقيا وأوربا وأمريكا والعالم العربي
رابط مختصر

محمد بلغريب
الرباط – (قناة العرب تيفي ) – تحتضن مدينة فاس العاصمة العلمية للمملكة ، المنتدى الدولي الافتراضي لثقافات العالم، بمشاركة خبراء وباحثون من إفريقيا وأوربا وأمريكا والعالم العربي ، من 27 يونيو إلى 04 يوليوز 2020 . الذي تنظمه المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة ـ قطاع الثقافة ـ، بجهة فاس ـ مكناس ، وذلك في اطارتنزيل برنامج الأنشطة التفاعلية، الثقافية والفنية، التي أطلقتها في ظل الحجر الصحي، بسبب جائحة كورونا، منذ فاتح ماي الجاري، على صعيد جهة فاس ـ مكناس، تحت شعار: “الثقافة عن بعد، لنعبر من خلال الفكر والفن في زمن كورونا”.
وبحسب بلاغ مديرية الثقافة بجهة فاس – مكناس ، توصلت “قناة العرب تيفي” بنسخة منه ، فان هذا المنتدى الدولي الافتراضي لثقافات العالم، سوف يشارك فيه 21 خبيرا وباحثا وفنانا، ينتمون لــ 15 دولة من إفريقيا وأوربا وأمريكا والعالم العربي (المغرب، نيجيريا، إسبانيا، تونس، الجزائر، مصر، ألمانيا، فرنسا، لبنان، سوريا، الأردن، العراق، اليمن، سلطنة عمان، الولايات المتحدة الأمريكية)، وتشمل خبرتهم وأبحاثهم وإبداعاتهم الفنية مختلف تجليات وأوجه الشأن الثقافي. وسيشكل هذا المنتدى مناسبة لإبراز التنوع الثقافي والفني كرافد من روافد بناء وإشعاع الثقافات والحضارات عبر العصور. وكجسر للحوار الثقافي، وللحوار مع الآخر، وللدفاع عن الهويات الثقافية والقيم المشتركة للإنسانية، وتعزيزها.
يذكر أن هذا المنتدى الدولي الافتراضي، تنظمه المديرية الجهوية للثقافة، بجهة فاس ـ مكناس،
بتعاون مع مؤسسة الجامعي، ومركز التنشيط الثقافي أناسي، ومركز التربية الثقافية عين قادوس، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
المصدرقناة العرب تيفي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.