الملك محمد السادس يستقبل وزير الشؤون الخارجية الصيني

غير مصنف
23 ديسمبر 2013wait... مشاهدة
الملك محمد السادس يستقبل وزير الشؤون الخارجية الصيني
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –  

استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يوم الاثنين بالقصر الملكي بالرباط ، السيد وانغ يي وزير الشؤون الخارجية الصيني، الذي يقوم بزيارة رسمية للمغرب.
وذكر بلاغ للديوان الملكي أن الوزير الصيني سلم لجلالة الملك، بهذه المناسبة، رسالة صداقة وتقدير من فخامة السيد شي جينبينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية.
وأبرز السيد وانغ بالخصوص “إرادة الرئيس الصيني في إعطاء دفعة جديدة للعلاقات التقليدية
الممتازة التي تجمع البلدين”.
وأضاف البلاغ أن السيد وانغ جدد بهذه المناسبة، الدعوة الموجهة إلى جلالة الملك من طرف الرئيس الصيني للقيام بزيارة رسمية لبكين، والتي من شأنها أن تتيح إقامة شراكة استراتيجية كإطار جديد للتعاون بين البلدين بهدف تعميق التشاور السياسي وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمار وتقوية التعاون في الميادين الثقافية والتقنية والعلمية.
وأوضح البلاغ أن جلالة الملك رحب بهذه الدعوة وعبر عن ارتياحه للآفاق الهامة التي ستفتحها هذه الزيارة بالنسبة لمستقبل العلاقات بين الشعبين الصديقين.
كما أبرز جلالة الملك، يضيف البلاغ، خصوصية العلاقات الثنائية وتطورها المتواصل من أجل الاستجابة المثلى للحاجيات الخاصة لكل من المغرب والصين.
من جهة أخرى، أكد الوزير الصيني دعم ومساندة بلاده لجهود التحديث والتنويع التي يقوم بها المغرب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك وتقدير بلاده لدور الريادي الذي تلعبه المملكة بالمنطقة.
وقد تم التطرق لعدة قضايا دولية وإقليمية ذات الاهتمام المشترك كالوضع في المغرب العربي والشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء. وأشاد السيد وانغ يي بالعمل الذي يقوم به جلالة الملك على الصعيد العالمي من أجل تحقيق التنمية
وتعزيز التعاون جنوب- جنوب.
حضر هذا الاستقبال عن الجانب الصيني سفير جمهورية الصين الشعبية بالرباط السيد سون شو زهونغ، والمدير العام لغرب آسيا وإفريقيا الشمالية بوزارة الشؤون الخارجية الصينية، وعن الجانب المغربي وزير الشؤون الخارجية والتعاون
السيد صلاح الدين مزوار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.